Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

الجهاز التناسلي المؤنث ـ تشريح

 

الجهاز التناسلي المذكر

 

وظيفة الجهاز التناسلي

 

ألية الوظيفة الجنسية و تطورها

 

أسئلة القراء عن المشاكل الجنسية

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

أسئلة القراء حول العادة السرية

 

اسئلة القراء حول البكارة

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب ألية الوظيفة الجنسية و تطورها - الصفحة (5) - تعرفوا على أنفسكم - تشريح و وظائف

 
 

 
 

الارتكاس الجنسي عند المرأة

 

أعداد الدكتور. لؤي خدام

 

ضمت سلسلة تعرفوا على أنفسكم على عدة مواضيع عن الوظيفة الجنسية.

شرحنا البناء التشريحي للجهاز التناسلي الموئث بباب خاص الجهاز التناسلي المؤنث ـ تشريح
و شرحنا كيف يقسم الجهاز التناسلي عند المرآة الى قسم داخلي: الرحم و المبيض و البوقين و قسم خارجي الفرج و المهبل و الثدي. و شرحنا كل عضو على حدة بموضوع خاص

قدمنا موضوع عن الوظيفة الجنسية للأعضاء التناسلية عند المرأة و الرجل يفصل الناحية الجنسية لكل عضو و هو يشرح أيضا عن المناطق الحسية المثيرة الأولية و الثانوية

وقمنا موضوع عن فيزيولوجيا الوظيفة الجنسية و هو يشرح مختلف الأليات الوظيفة التي تنظم العلاقة الجنسية " الجماع"

الروابط بين الجهاز التناسلي و الجهاز العصبي شرحناه بموضوع على حدة >> الفيزويولجيا العصبية للوظيفة الجنسية

بما يخص الجهاز التناسلي للذكر

شرحنا تركيب هذا الجهاز من الناحية التشريحية. >> الجهاز التناسلي عند الذكر

و شرحنا كيف يتم انتصاب القضيب والآلية الفيزيولوجية التي تتدخل بها ظواهر وعائية وعصبية الأنتصاب عند الرجل

و شرحنا المشاكل التي تتعلق بطول القضيب >> طول القضيب و دوره بالرضاء الجنسي



سنطور بهذا الموضوع الأرتكاس الجنسي عند المرآة

تعريف

عندما يحرض الانسان جنسيا و يتهيج، يقوم بالرد على هذا التهيج بما نسميه الأرتكاس الجنسي.

و يتظاهر الارتكاس الجنسي بأفضل صورة عندما يكون كاملا، إذ يتطور بشكل حلقي و مسلسل و بأربعة أطوار وصفها للمرة الأولى ماستر و جونسون:
=> طور التهيج
=> الطور المسطح
=> طور النشوة أي الرعشة عند المرآة و القذف عند الرجل
=> طور الارتخاء

هذه الأطوار الأربعة تتطابق عند الرجال و عند النساء، و يحصل خلالها العديد من التبدلات التي يمكن ملاحظتها و الإحساس بها.

قدمنا الشرح الذي وصفه ماستر و جونسن عند الرجال >> الأرتكاس الجنسي عند الرجل حسب Master & Johnson
و قلنا أن هذه الوصف قد نشر بعام 1966 بعد دراسة بالمختبر أجريت على مجموعة تتشكل من 382 امرأة و 312 رجل أغلبهم متزوجون. روقب عندهم 10 ألاف دورة جنسية. وتم تسجيل مختلف التغيرات الفيزيائية التي تطرأ على الجهاز التناسلي للذكر والأنثى بفضل مسابر خاصة كانت توضع على الجهاز التناسلي قبل العمل الجنسي.

لم يقتصر الوصف على الجهاز التناسلي، فالارتكاس الجنسي يتعمم لكل أنحاء الجسم.

شرحنا المظاهر الخارج تناسلية للارتكاس الجنسي عند الحديث عن فيزيولوجيا الوظيفة الجنسية


كما نلاحظ، المراحل التي وصفها ماستر و جونسون أهملت مرحلة مهمة ألا و هي الرغبة. أو الدافع و الحافز للممارسة الجنسية.

يمكن أن نميز ثلاثة ابعاد للرغبة:

===>الرغبة البيولوجية:
من الناحية العصبية، شرحنا كيف يسيطر الجهاز العصبي على الوظيفة الجنسية بموضوع على حدة: الفيزويولجيا العصبية للوظيفة الجنسية
و ذكرنا أن قوس المنعكس الجنسي يبدأ من الجسيمات الحسية بالأعضاء التناسلية، يسلك طرق عديدة صاعدة، يصل للدماغ الذي يصدر أوامره لكي يلبي الجسم بالارتكاس الجنسي.

المركز الدماغي المسئول عن الرغبة يتوضّع بالجهاز اللمباوي Système limbique
و الذي يشغل حيزا بالدماغ الانفي Rhinencéphale.

هذه المنطقة من الدماغ هي تحت تأثير الهرمونات و النواقل العصبية و نذكر منها:
الدوبامين و هو الناقل العصبي الأساسي للرغبة، و تتدخل نواقل عصبية أخرى لتعديله و منها الاندورفين endorphine.

الهرمونات الجنسية:
وتلعب دورا أساسيا بالمحافظة على سلامة الجهاز التناسلي و الوظيفة الجنسية من الناحية الوظيفية و التشريحية.

الاستروجين يلعب دورا أساسيا و يشجع الاهتمام الجنسي، و يهيأ له من الناحية المحيطية، أي الأعضاء التناسلية، و من الناحية المركزية، أي المراكز العصبية الدماغية.

أي أن الاستروجين هو العنصر الموضب للرغبة.

من المعروف أن المرآة تفتقد لهذا الهرمون مع الوصول إلى سن الأياس، و تعويضه مع العلاج الهرموني يحسن من ترطيب المهبل و من الرضاء الجنسي، و من المزاج.

الاندروجين، أو الهرمون المذكر، و الذي يتواجد عند المرآة بمقدار ضئيل، و لكن رغم قلّته النسبية فهو يلعب دورا على الجهاز العصبي المركزي و بشكل خاص بحالة غياب الاستروجين.

لاحظت بعض الدراسات، بأن معدل التستوسترون "الهرمون المذكر" يرتبط بشكل وثيق، و بمختلف الاعمار مع الأستيهام "الفانتازم" و الخيال الجنسي و مع عدد مرات الممارسة الجنسية، سواء أكانت مع الشريك أو الممارسة الذاتية "الاستمناء".

البرولاكتين: لوحظ أن ارتفاع مقدار هذا الهرمون عن المعدل الفيزولوجي يترافق مع تثبيط بشلال التظاهرات الجنسية التي تحصل أثناء الارتكاس الجنسي.

الهرمونات الدرقية تلعب دورا على الوظيفة الجنسية، أن ارتفعت أو أن نقصت.


===> الرغبة المحفزة désire motivationnel
تلعب الحاجة العاطفية و المشاعرية دورا مهماً اذ تعدل من الدور البيولوجي للنزوات الجنسية بشكل تصبح معه للرغبة الجنسية حوافز عديدة، فيلجأ الإنسان لممارسة الجنس لأسباب عديدة خارج وظيفة التكاثرو المتعة
ـ يمارس الجنس من أجل الاستراحة و الاسترخاء détente
ـ يمارسه من أجل التخفيف من القلق anxiolitique
ـ أو يمارسه سعيا لتحقيق مكاسب أخرى: مادية أو اجتماعية أو مهنية.

===> الرغبة الأدراكية désire cognitif
الأمل و الخوف من المخاطر تلعب دورا بالسلوك الجنسي، و تعدل من المظهرين المذكورين أعلاه للرغبة الجنسية.


الرغبة تدفع الإنسان إلى الممارسة الجنسية. و هنا نعود إلى المراحل الأربعة التي وصفها ماستر وجونسون ونضيف عليها ما ارفدته الدراسات التي تلت ما قدمه ماستر و جونسن.

=> طور التهيج

من الناحية الظاهرة يتجلى التهيج الجنسي على ثلاثة مستويات نلخصها بما يلي:
ـ المستوى الفكري أي انبثاق المشاعر و الأحاسيس الشهوانية
ـ المستوى المحيطي: و هي تظاهرات التهيج الخارج تناسلية
ـ ثم التظاهرات التناسلية و أكثرها وضحا: ترطيب المهبل.

التفصيل:

من الناحية العقلية و الفكرية، يمكن للتهيج الجنسي أن يحرض بطرق مختلفة:
++ بشكل عفوي و بيولوجي بفضل الهرمونات و أهمها الاندروجين
++ بدوافع نفسانية بقوة الحوافز التي ذكرناها أعلاه من حاجة عاطفية و محبة و اهتمام بالأخر. و رغبة بالاندماج به.

التهيج النفسي يعتمد على التحريض الشهواني و على الخيال الجنسي. و يعتبر العديد من الباحثين أن الدوافع و الحوافز النفسية هي أهم من المعدل المرتفع للاندروجين أو الاستروجين.

و يمكن لهذا التهيج النفساني المنشأ أن يحرض مجمل عناصر التهيج الأخرى من محيطي و تناسلي. و هما بدروهما يحرضان و يعزّزان من التهيج العقلي.
المناطق العصبية المسئولة عن التهيج:
- noyau para ventriculaire
- l’hypothalamus
- l’aire pré optique médiane

التهيج المحيطي:
يعم التهيج الجنسي مختلف أنحاء الجسد،
ومن الناحية الفيزولوجية تعود هذه التظاهرات إلى احتقان وعائي يتعمم و لا يقتصر على المنطقة التناسلية بل ينتشر بكل الجسم و يشاركه توتر عضلي
++ الحركات التنفسية تصبح لاهثة
++ يرتفع التوتر الشرياني و يتسارع نظم القلب
++ يكبر حجم الثدي و تبرز الحلمات
++ يحمر الجلد و يتضاعف التعرق وتنشط الغدد الدهنية بالجلد
++ يظهر اللعاب

التهيج الجنسي:
تعود التظاهرات الملحوظة بالجهاز التناسلي بشكل أساسي إلى الاحتقان الوعائي و التوتر العضلي الذي يتعمم بالمنطقة التناسلية.

التوسع الوعائي و الاحتقان بالجهاز التناسلي يأتي من التهيج الجنسي الذي يضاعف من الصبيب الدموي و ينقص من الأفراغ الوريدي.

الأحتقان له ثلاثة نتائج:
ــ المفرزات المهبيلة المزلقة
ــ امتلاء و انتفاخ الجهاز الناعظ
ــ تزايد الحساسية الجنسية


الظاهرة الأساسية هي ترطيب المهبل:
المهبل بالحالة العادية هو جوف وهمي، لان جداره الأمامي يلامس جداره الخلفي. و بالحالة العادية توجد دائما مفرزات بالمهبل و تتعايش به العديد من الكائنات العضوية، لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة >> المفرزات المهبلية ـ و الوسط الحيوي بالمهبل
و لكن هذه السوائل غير كافية للسماح لقضيب الرجل أن يدخل بسهولة. لأنه يحتك بجدار المهبل، وهذا الاحتكاك القسري بدون رغبة جنسية قد يكون مؤلماً للمرآة و لا يعطي الرجل متعة بحركات الذهاب و الإياب.

و لهذا تحتاج العملية الجنسية، و بشكل ضروري لتزايد بكمية المفرزات المهبلية حتى تؤمن عملية التزليق.

وكما ذكرنا، السوائل و المفرزات المهبلية أثناء العلاقة الجنسية هي رشح يشابه التعرق نتيجة احتقان جدار المهبل و تزايد ترويته الدموية، و ليس مفرز بمعنى الكلمة. الغدد المهبلية التي أشرنا اليها لدى الحديث عن الوظيفة الجنسية للأعضاء التناسلية
مثل غدة بارتولان و الغدد الدهليزية و الأحليلية أو غدة سكين، لا تلعب سوى دور ضئيل جدا بالجنسانية البشرية.

هذه الوظيفة الأساسية "ترطيب المهبل المزلق" تعود السيطرة عليها إلى الجهاز نظير الودي الذي يتنشط أثناء التهيج الجنسي، فيزايد الأرتشاح و ينقص الامتصاص.

كما يلعب الاستروجين دورا مهما بترطيب المهبل المزلق. و قد يكون للنوأدرينالين دور مثبط له.

تلاحظ هذه الظاهرة بعد بدأ التحريض الجنسي بـ 10 إلى 30 ثانية.

التوسع الوعائي هو أيضا ما يعطي مشاعر الحرارة الداخلية و يغذي من المشاعر الشهوانية.

يمكن للبظر، عند بعض النساء، أن يحتقن و يدخل بحالة انتصاب، و لكن كما ذكرنا، فإن حجمه لا يتبدل كثيرا.

الاحتقان يمتد أيضا إلى الجهاز الناعظ العميق. فتنتفخ جذور البظر و الأجسام الأسفنجية حول الاحليل.

ألية انتفاخ الجهاز الناعظ بالبظر و البصلة الدهليزية تشابه ما يحصل بالقضيب، يمكن مراجعة موضوع الأنتصاب عند الرجل.

نلخص بأن هذه الظاهرة هي عبارة ارتخاء بالألياف العضلية الملساء تحت تأثير الجهاز نظير الودي، هذا الأخير يطلق الاوكسيد نيترك NO هكذا تمتلئ المساحات الوعائية بجهاز الانتعاظ فتنفخه.

الرحم يرتفع من الحوض الصغير إلى الحوض الكبير

المهبل يتوسع لاستقبال القضيب. ويتأقلم مع حجمه


=> الطور المسطح
يتابع التوتر الشرياني ارتفاعه و يتسرع نبض القلب إلى ما يقارب 100 إلى 175 خفقة بالدقيقة.

يتعمم الاحتقان الوعائي بكامل الجسم. و يصل لقمته بالمنطقة التناسلية. هذا الاحتقان يسبب :

= احمرارا بالجلد.

= هالة الثدي تنتفخ حتى تغلب بذلك على انتفاخ الحلمات.

ويحصل بالمنطقة التناسلية تبدلات مهمة:
= يتبدل لون الاشفار الصغيرة نتيجة احتقانها يتبدل لونها من الزهري إلى الأحمر. و يكبر قطرها

= يحتقن الثلث الخارجي من القناة المهبلية و يتوتر و بهذا الشكل تعصر على القضيب وتدعم من انتصابه. أما في باطن المهبل فيتابع المهبل انتفاخه و ارتفاعه نحو الأعلى و يتوسع مشكلا ما يسمى الحجرة المنوية التي يغطس بها عنق الرحم.

= يكمل جسم الرحم حركته الصاعدة داخل جوف الحوض فينقلب إلى الأمام حول محوره مما يسبب تراجع عنق الرحم للخلف فيغطس بالحجرة المنوية.

= جسم البظر و حشفته تتقلص و تغير وضع البظر بحيث تجذبه إلى ملاصقة عظم العانة، و هذا يتم بالشكل التالي: انتفاخ البظر يقوّم من الزاوية التي تتشكل بين جسم البظر و أعمدته أو جذوره:

فيرتفع جسم البظر للأعلى. هذا الارتفاع بجسم البظر تقاومه قبعة البظر و التي تتشكل من التقاء الاشفار الصغيرة. مما يسبب بهذا الشكل اقتراب حشفة البظر "رأسه" من فتحة المهبل و تزيد من ملامسته للقضيب أثناء أيلاجه.


=> طور النشوة أو الرعشة

وهي مجموعة من التقلصات العضلية بعضلات العجان، تقدر من 3 إلى 8 تقلصة. و تحصل بتواتر معدله تقلص كل 0.8 ثانية بالبداية ثم تتباعد بالتدريج، و كلما طالت مدة كل تقلص، تطول المدة التي تفصله عن التقلص التالي.

و بعد تقلصات العجان بثانية إلى ثانيتين تشعر المرآة بتقلصات طفيفة بالمهبل.

عدد التقلصات و مدة كل منها تتنوع كثيرا من مرة لأخرى و تعتمد على شدة التهيج الجنسي.

كما يسجل أيضا تقلصات بالرحم أثناء الرعشة يصفها البعض و كأنها رعشة رحمية داخلية. تبدأ تقلصات الرحم من قعره و تنتشر خلال وسط جسم الرحم لتنتهي بأسفل و عنق الرحم. شدة هذه التقلصات و مدتها تتنوع كثيرا من تجربة جنسية لأخرى.

كما يلاحظ أيضا عند بعض النساء تقلص بمعصرة الشرج و وفتحة التبول " الاحليل"
الاحمرار الجنسي يبلغ قمته.

القلب يتابع تسارعه و يصل إلى 110 إلى 180 خفقة بالدقيقة. ;التوتر الشرياني يصل أيضا لقمته.

التبدلات الجسمية و تلك التي تطرآ على الجهاز التناسلي ليس من السهل فصلها بين الطور المسطح و طور الرعشة. فهذه التبدلات هي استمرارية فيزيائية و نفسية. و قد يصعب وضع الحدود بين كل طور من أطوار النشاط الجنسي.

التبدلات الكيميائية و الهرمونية:
لوحظ تزايد بمعدل الكمية السائرة بالدورة الدموية للعديد من المركبات و نذكر منها:
Vasopressine, ocytocine, adrenaline.
كما لوحظ تزايد بكمية البرولاكتين "هرمون الحليب" خلال الرعشة و بعدها بساعة

تنهي الرعشة بأن تمنح للمرآة ارتخاء التوتر الذي حصل من وراء التهيج الجنسي.

تتميز الرعشة عند المرآة عن القذف عند الرجل، بأن فترة العصيان قصيرة و قد تكون معدومة عند المرآة. و يمكن للمرآة أن تتابع نشاطها الجنسي، وحتى يمكنها أن تتمتع بسلسلة من الرعشات إن استمر التهيج و التحريض الجنسي و لم ينخفض عن المستوى الذي كان عليه بالطور المسطح.

و نكرر أن الرعشة العدية هي أمر نادر، و لا تنصح النساء بالبحث عنها بشكل خاص، فالجنس ليس سباق، السعي المقصود للوصل إلى الرعشة العديدة قد يفقد المتعة و قد يسبب عدم التمكن من الوصل و لا إلى رعشة وحيدة.

على المستوى النفساني:

يمتاز الارتكاس الجنسي بأنه يسبب حالة من تزايد التوتر النفساني. و تعتبره النساء بأنه ممتع إلى أن يصلن لمرحلة الرعشة.

خلال الدراسة التي قام بها ماستر وجونسن تم استجواب 487 أمرآة وصلت إلى الرعشة بطرق مختلفة. و طلب منهن وصف شخصي للمشاعر التي تعطيها هذه الرعشة. ووصف ما يلي:
بالبداية يحصل ما يشبه فقدان الوعي أو توقفه خلال لحظات. ثم يعود بسرعة و يرافقه مشاعر شبقية و شهوانية كثيفة.
Conscience intense de la sensualité
تتوضع هذه المشاعر بمنطقة البظر ثم تنتشر لتعلو إلى الحوض.
و بالمرحلة الثانية توصف حالة من انتشار الحرارة الداخلية تتوضع بالبداية بمنطقة الحوض ثم تعم كل البدن.
وبمرحلة ثالثة وصفت تقلصات غير إرادية تنطلق من المهبل و من القسم الأسفل من الحوض.

السؤال الذي يتردد باستمرار هو الفرق بين الرعشة البظرية و الرعشة المهبلية. الإجابة على هذا السؤال يشوبه الكثير من التساؤل. و دراسة الرعشة من الناحية الفيزولوجية ما تزال تعاني من الكثير من النقص، و تفهمها يحيط به الكثير من الغموض.

بدراسة منشورة عام 2005 يقول Mah & Binik أنه رغم الجهود المبزولة لتفهم الرعشة من الناحية الفيزيولوجية، إلا انها تبقى العنصر الأكثر غموضا بالجواب الجنسي عند الإنسان.

يبدوا للغالبة العظمى ممن درس الجنسانية البشرية أن تحريض البظر هو المصدر الأساسي للأحاسيس الشهوانية الممتعة و الضرورية للوصول إلى الرعشة.

و الغالبية العظمى من النساء تقول أن تحريض البظر هو أمر ضروري للوصول إلى الرعشة.

و تقترح الكتابات العديدة بالأدب الطبي و الدراسة الجنسية أن تحريض البظر، سواء أكان الأمر خلال الجماع، بواسطة ملامسة و مداعبة المرآة أو شريكها للبظر مع أو بدون أيلاج، هو أمر أساسي للوصول إلى الرعشة.

تحس غالبية النساء أن الرعشة التي تأتي من تحريض البظر تجلب متعة كثيفة و لكنها موضّعة و تتمحور حول المنطقة التناسلية، و تؤمن رضاء جنسي فيزيائي ملموس بشكل أفضل.

بحين أن الرعشة التي تحصل بالجماع مع أيلاج توصف أنها تنتشر لكل أنحاء الجسم مع احاسيس ترتجف لها المرآة بمدة اطول. و تؤمن رضاء نفساني أكبر.

أي أن الرعشة بالجماع المهبلي ترضي المرآة نفسيا، بحين ترضيها الرعشة البظرية جسميا.

خلافا لما يعتقده البعض: المرأة "لا تنزل " سائل اثناء الرعشة، خروج المني يكون من الرجل فقط، بحين ان الرعشة عند المرأة هي مجموعة تقلصات كما شرحنا اعلاه
من أجل المزيد: القذف عند المرأة


=> طور الارتخاء

يعود الجسم خلال هذا الطور إلى وضعه الأولي.

يزول انتفاخ الثدي و الهالة بسرعة فتأخذ مظهر مشدود و منثني. هذا المظهر هو أكثر ما يمكن ملاحظته عند المرآة بعد الرعشة. كما ينقص الحجم العام للثدي ببطئ.
الارتخاء العضلي بالنادر أن يستمر أكثر من 5 دقائق بعد الرعشة.

يعود نظم القلب و التنفس إلى وضعه الأولي. كما يعود التوتر الشرياني إلى طبيعته المعتادة.

البظر يعود إلى وضعه الأولي بعد 5 إلى 10 ثواني من انتهاء تقلصات الرعشة. و يفقد انتفاخه و احتقانه تدريجيا.

المهبل أيضا يفقد انتفاخه بسرعة و تعود جدرانه و تنطوي على بعضها.

الرحم يأخذ وضعه الأولي

تفقد الاشفار لونها الاحمر و تعود إلى لونها الزهري. بعد 10 إلى 15 ثانية من انتهاء الرعشة. كما تعود إلى حجمها الأولي بسرعة أيضا.


معطيات حديثة

قدمت العديد من الدراسات الحديثة نتائجه على اثر استعمال تقنيات لم تكن تتوفر لماستر و جونسون.

و نذكر منها تطبيق استعمال الأيكوغرافي دوبلر الملون لقياس التبدلات التي تطرأ على الصبيب الشرياني بالبظر و بالمهبل كما شرحنا أعلاه. و لكن التطبيقات السريرية لهذه الدراسة لم يظهر لها فائدة ملموسة للمساعدة على العناية بالحالات المرضية.

ومن التقنيات الحديثة: Photo plétysmo graphie
يعول عليها بعض الآمال. و قد أظهرت تزايد بمعدل النبضات المهبلية أثناء مشاهدة النساء للأفلام السينمائية البورنوغرافية المثيرة. و لكن لم يعثر الباحثين على تطبيقات عملية حاليا.

أجريت عدة دراسات علمية طبية عند الأشخاص "من رجال و نساء" المصابين بأذية العمود الفقري و النخاع الشوكي. و لوحظ أن العديد من المصابين يحافظون على هذا المنعكس رغم قطع النخاع الشوكي.
الأمر يعتمد على موضع الإصابة:

الأصابات العليا فوق D11
يمكن معها المحافظة على منعكس الرعشة.

الإصابة بـ S2 S5
تترافق مع مصاعب جمّة.
و بين الموضعين، تعتمد الحالة على نوعية الإصابة و على مقدار تأذي الجذور الحسية.
مما يشير إلى أن الإشارات الشهوانية تسير عبر الالياف العصبية نظيرة الودية العجزية.
من أجل المزيد >> الفيزويولجيا العصبية للوظيفة الجنسية

الخلاصة:

يتطلب الجواب الجنسي الصحيح سلامة الطرق العصبية، و سلامة الجهاز الوعائي، مع محيط هرموني ملائم.
اختلال أحد هذه العناصر لا يمنع من استمرار التجاوب الجنسي للمرآة. و بشكل خاص أن كانت العناصر العقلية قوية، حيث يمكنها أن تعوض عن احد العناصر الجسمية الناقصة.
و على العكس، تأزر العناصر الجسمية ذات الأثر السلبي على الوظيفة الجنسية مع عناصر نفسية أو اجتماعية مثبطة للوظيفة الجنسية، يسبب اختلال هذه الوظيفة.
وصول المرآة إلى سن الاياس "سن اليأس مينوبوز" يترافق مع تراجع الوظيفة الجنسية. هذا التراجع يرتبط بالعمر المبيضي قبل أن يرتبط بالعمر المدني.

للتعمق بالمشاكل الجنسية عند المرآة يمكن العودة إلى هذه المواضيع الإيضاحية المفصلة:

مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة

اضطراب الرغية الجنسية عند المرآة. الرغبة الجنسية قليلة الفعالية

وصول المرأة الى الرعشة. أليته، واسباب اختلاله

عسرة و ألم الجماع

ا
المصادر

Gille Trudel
Les dysfonctions sexuelles
Presses de l’université du Quebec

Marie Chevret Measson
Physiologie de la réaction sexuelle féminine
Manuel de sexologie
Edition Masson Elsevier


مشاركات و أسئلة القراء

03

اقتباس:
/ 02 / 2010 - 5401 - الســـؤال:
السلام عليكم..
مشكلتي..
انا متزوجة من سنتين..
ولما امارس الجنس مع زوجي مانزل ابد..
وهذا الشي يخلي زوجي متضايق..
ماعرف وش السبب..
لااستطيع الانزال ابدا



الـــــرد: الرد بتاريخ : 21 / 03 / 2010

لم افهم ماذا تقصدين بالانزال؟؟

المرأة اثناء الجماع يترطب مهبلها و لكنها لا تنزل سائل مثل ما يحدث عند الرجل.

شرحنا كيفية خروج المفرزات بموضع خاص : المفرزات المهبلية ـ ، عند المعاناة من جفاف المهبل اثناء الجماع يمكن اضافة المزلقات التي يمكن شرائها من الصيدليات مثل: sensilube, monosens و غيرها من الاسماء التي تختلف من بلد لأحر، و بأسوء الأحتمالات يمكن وضع قطرة من الماء او حتى نقطة زيت لتسهيل عملية الجماع.

الوصول الى الرعشة عند النساء هو مجوعة من التقلطات و لا تترافق بإنزال سائل كما يحصل عند الرجل
القذف عند المرأة




 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu