Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

الحمل و مشاكل الولادة

 

الثقافة الجنسية

 

ألية الوظيفة الجنسية و تطورها

 

من الأخطاء الشائعة

 

مشاكل العادة السرية ـ استمناء

 

مشاكل جنسية ـ رجال

 

مشاكل نفسية جنسية

 

أسئلة القراء عن المشاكل الجنسية

 

ضحايا ما يشاع حول الاستمناء

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب مشاكل العادة السرية ـ استمناء - الصفحة (1) - ثقافة جنسية - ثقافة جنسية

 
 

 
 

هل العادة السرية ـ الاستمناء حرام؟

 

 

هل العادة السرية ـ الاستمناء حرام؟

تأتي هذه الصفحة كتتمة لهذا الموضوع >>
اسئلة القراء حول العادة السرية، الاستمناء و الأجوبة عليها

رغم أن هذا الموقع ذو أهداف طبية. إلّى أن الكثير من التساؤلات تأتينا عن تحريم الاستمناء. كما تعترض الكثير من التعليقات على نصائحنا الطبية بحجة أن الاستمناء حرام. مما دفعنا إلى كتابة هذا الموضوع الذي يخرج عن الكادر الطبي للموقع.


===> هل الاستمناء محرم بالإسلام؟؟؟
لا يوجد أي نص قرآني يحرّم الاستمناء بشكل صريح، و يستند من يدعي قصة هذا التحريم إلى الآيات التي تدعوا لحفظ الفرج

الآية الاولى
من الكتاب: قال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ [المؤمنون:5-7]

الأية الثانية
كذلك قوله تعالى: قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ
النور:30]


النقاش عن التحريم استنادا لهذه الآيات التي لا تذكر الاستمناء صراحة ليس من مهمة الطبيب ولا يمكن معالجته بأسطر قليلة. و على الرغم أن موضوع تحريم العادة السرية يخرج عن الكادر الطبي للموقع و لكن الكثير من التساؤلات تأتينا عن تحريم الاستمناء. كما تعترض الكثير من التعليقات على نصائحنا الطبية بحجة أن الاستمناء حرام. مما دفعنا إلى كتابة هذا الموضوع

كثر الحديث عن الاستمناء مع انتشار الوب بشكل واسع. ما كان الشباب يخجل من الحديث عنه بالسنوات السابقة و كان يكتمه بنفسه أصبح من الممكن التصريح عنه بكل صراحة بفضل إمكانية الكتابة باسم مستعار.

أولا:
هل يمكن أن نقول بأن الاستمناء هو مشكلة العصر؟
يوجد عدة إجابات لهذا التساؤل.
== نعم هي مشكلة العصر. فمتطلبات الحياة الحديثة و الحاجة للتعليم و بناء المستقبل لا تسمح للشباب اليوم بالزواج الباكر كما متاح لأجدادهم. و كما كان ممكن لأسلافهم الذين كانوا يستطيعون بسهولة التزوج مثنى و ثلاث و رباع و كانوا ينكحون ما ملكت أيمانهم. بالماضي كانت مشكلة إرضاء الرغبة الجنسية قليلة الطرح. و كم من امرأة كانت تتزوج و هي بالكاد بمرحلة البلوغ.
== الرغبة بالاستمناء قديمة قدم التاريخ. و الاستمناء ليست بدعة العصر. البشر تستمني كلما جاءت الرغبة الجنسية و كلما كان الشريك الجنسي غائب. و لا مبرر لمشاهدة صور أو الأفلام لكي يندفع الإنسان بخلوته أو بسريره إلى الاستمناء.


ثانيا: حول السؤال هل العادة السرية حرام؟ من غير أن نكون من علماء الدين. يوجد عدة نقاط أساسي لا بد من سردها

1 ـ تنص القاعدة الشرعية على أن كل شيء لم يحرم شرعا فهو حلال. لقوله تعالى ( وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين ) .

2 ـ لا يوجد أي نص صريح يقول أن الاستمناء حرام. بل يمكن القول أنه لا يوجد أي نص يذكره لا من قريب و لا من بعيد علما أن الشرع تناول الكثير من دقائق تفاصيل الحياة الجنسية للمسلين. ولكنه لم يتطرق للمتعة الذاتية للشخص.

3 ـ الاستمناء هو عملية إرضاء لحاجة ذاتية. يمكن أن نتساءل، لو فعلا كان محرما لماذا لم يأتي نص يحرمه صراحة؟ مثلما حرم ممارسة الجنس مع المرآة الحائض على سبيل المثال، أو ممارسة الجنس أثناء الصيام.

4 ـ فكرة أن الاستمناء محرم تسند إلى فتوى صدرت بعد عدة قرون من انتشار الدين الإسلامي. و هي تستند إلى الآيات التي تدعو إلى حفظ الفرج و غض البصر.

الآية الاولى
من الكتاب: قال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ [المؤمنون:5-7]

الأية الثانية
كذلك قوله تعالى: قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ
النور:30]



لسنا بحاجة لكي نكون من علماء اللغة و الدين حتى نفهم أن المقصود من حفظ الفرج هو وقايته من الغير. و يدخل ضمن نطاق تحريم الزنا. و عندما يطلب من المؤمن أن يغض بصره، فهذا لا يعني أنه لا يجوز له النظر الي نفسه و تفحصها.

يؤكد هذا المقال >>>> من موسوعة ويكيبيديا أنه يوجد اختلاف بين العلماء بين تحريمها و كراهيتها، و حسب هذا المقال >>> حكم الشرع في العادة السرية أو الاستمناء فأن تحريم الاستمناء يعود الى الإمام مالك و الإمام الشافعي ، في حين أن بعض الظاهرية يرفضون التحريم. وقد أجاز بعض العلماء (بخاصة من الأحناف والحنابلة) الاستمناء فقط في حال الخوف من الوقوع في الزنا.
و حسب هذا المقال >> من موقع الأسلام اليوم أن بعض الصحابة، وابن حزم الظاهري، ورواية أحمد، وبعض الأحناف، والشوكاني، وجماعة قد قالوا بجوازها على خلاف في تفصيلات مذاهبهم.

يبدو و كأن كل من تلى الامام مالك و الامام الشافعي قد نسخوا عنهما و لم يجرأ سوى القليل من اتباع المذاهب الأخرى أن يخالفوهما. و لكن هل على المسلمين أن يتقيدوا برأي أحد الأمة طوال الدهر؟؟
نعيد و نطرح السؤال: من يحلل و من يحرم؟؟؟ بني البشر أم الكتاب و السنة. هل الأمام مالك معصوم عن الخطأ باستدلاله على معاني الايات؟؟؟

5 ـ هل يقبل رب البشر أن يأتي إنسان من بعده يفسر كلامه سبحانه على حسب وجهة نظره الشخصية الدنيوية. هل كان هذا الرب ـ أستغفر الله ـ قاصرا على ذكر ذلك التحريم صراحة؟ هل هو بحاجة لعبد من عبيده لكي يذكّر باقي العباد بتحريم نسي ـ أستغفر الله ـ أن يذكره بكتابه؟؟؟ ما أدراكم أن التفسير الذي تستند إليه فتوى تحريم الزنى هو تفسير صحيح. ألا يمكن لبشر أن يخطئ؟

6 ـ هل يقبل احد في الأرض أو في السماء، أن يبقى العباد على مدى قرون أسرى لفتوة من المحتمل أن تكون خاطئة؟؟ هل على الشباب المسلم أن ينتظروا أن يأتي أحد المشايخ أو أحد علماء الدين لكي ينتقض فتوى لا تزال الأجيال تتناقلها منذ قرون و لا يجرئ أحد لأن ينقضها. و أصبحت واحدة من البدع الغريبة عن الدين.

7 ـ من يرتكز على القول بفكرة أن الاستمناء محرم لأنه ضار. هو على خطئ لعدة أسباب:
== الاستمناء ليس ضار، هذا ما أثبته العلم الحديث. أنظر إلى العديد من المواضيع التي نشرناه حول العادة السرية. >> مشاكل العادة السرية ـ استمناء
== يوجد أمور كثيرة تضر صحة المسلم لم تحرم شرعا.

8 ـ الرغبة الجنسية هي ينبوع متفجر يتدفق باستمرار. لا ينضب سوى بحالة المرض من يقول لك أنه يجب أن تحفظ رغبتك اليوم من أجل لقاء الزوج الذي قد يكون بعد سنة أو سنتين أو عشرةـ هو أمر خطئ لا أساس له. لأنه لو أرضيت رغبتك اليوم لا يعني هذا أنك لن ترضيها غدا أو بعد غد أو بعد سنة. إرضاء الرغبة الجنسية لا يعني أنها ستنطفئ. بل على العكس الجنس مثل الرياضة. كلما مارسته كلما تمارسه أحسن. أفضل دليل يقدمه لك الأزواج. إذ غالبا ما تزيد متعتهم الجنسية و تستطيع المرآة الوصول إلى القمة مع مرور السنوات، بالطبع إن لم يأتي شيء ينغص حياة الزوجين مع هذه السنوات مثل الخلافات الزوجية أو المشاكل العائلية و الصحية.

9 ـ الاستمناء هو أفضل وسيلة للوقاية من الزنى ـ كبار المحرمات. فهي تسمح للمؤمن بأن يقضي حاجته بيده بدل أن يندفع لقضائها بالحرام.

10ـ الرغبة الجنسية هي حاجة ماسة و غريزية تدفع الإنسان إلى الجنس الأخر. و دون أن يشعر الإنسان يحاول بشتى الوسائل أن يرضي هذه الرغبة. عندما لا يتم إرضائها يصبح الشخص بحالة من القلق و التوتر الذي قد يقض مضجعه و قد يدفع به لا شعوريا إلى ارتكاب المحرمات. الاستمناء يسمح للشخص أن يرضي هذه الرغبة و لو بشكل مؤقت. و يؤجلها لحين لقاء الزوج. الاستمناء لن يطفئ الرغبة. و هذا هو المطلوب. المطلوب أن تبقى هذه الرغبة متأججة لكي تدفع الإنسان لإكمال نصف دينه. لو أطفئ الإنسان الرغبة الجنسية بكل الوسائل التي تنشر يمنا و يسرا لإقلاع عن العادة السرية. و التي تهدف لإطفاء الرغبة الجنسية، ستدفع المؤمن لكي ينسى إكمال نصف دينه. سيصبح بارد جنسيا و ستتوقف رغبته بالزواج.

11 ـ الاستمناء لن يصرف الشاب عن الزواج و لا عن لقاء الشريك بل على العكس. عندما يمارس الشاب الاستمناء يحلم بأنه يمارس الجنس مع شريك بالغالبة العظمى من الحالات. من النادر جدا أن يكون الاستمناء مجرد حركة يدوية، و أنما غالبا ما يشرد المستمني بخيال جنسي أو بأحلام يلتقي بها مع الشريك. و بالتالي فإن لقاء هذا الشريك هو تكريس لكل هذه الأحلام.
الاستمناء لا يسبب البرودة الجنسية بل على العكس. يبقى المستمني محافظا على جميع الأحاسيس الجنسية. خلافا لكل النصائح التي تنشر لمساعدة المسلم بالأقلاع عن العادة السرية بحجة أنها حرام و أنها مضرة. هذه النصائح تدور جميعها إلى قتل الرغبة الجنسية ووئدها. و هذا بالذات ما يسبب الضعف الجنسي. الكبت و الافكار السيئة هو اكبرر مسبب لكل المشاكل الجنسية.

12 ـ من يقول أن الاستمناء يدفع للنظر إلى الصور و الأفلام الجنسية و النظر إلى عورات الآخرين، و أن هذا ينقض الأمر بغض النظر. هذا الادعاء غير صحيح. البشرية تعرف الاستمناء ـ العادة السرية ـ منذ ملايين السنين. و قبل أن توجد هذه الأفلام. يكفي للإنسان لكي يستمني أن يشرد بخياله بمغامرات جنسية دون أن يحتاج لا لصور و لا لأفلام. يكفي له لكي يستمني أن يكون بخلوته أو بسريره.


ردود على بعض دعاة تحريم العادة السرية:

اقتباس:
يقولون
فهل ترضى لنفسك أن يراك الله وأنت تمارس هذه العادة السرية.
17- ما شعورك لو فاجأك الموت وأنت تمارس هذه العادة

نرد بأن الأمر لا يختلف بأن يرانى الله أو نموت و نحن نمارس الجنس مع الزوج، أو ونحن بالحمام لقضاء حاجة.

اقتباس:
يقولون بأن العادة السرية هي انحراف،

نقول لهم: تشير الإحصائيات بأن ما يزيد عن 90% من البشر سبق لهم ممارسة الاستمناء. هل يمكن القول بأن 90% من البشر منحرفين و شاذين و فقط 10% من البشر هم على الطريق الصحيح؟؟

يدعي أحدهم بأن القذف أثناء الاستمناء يسبب دخول الهواء و هذا يضر؟؟ >>
العادة السرية مشششش حراااااااااام ....!!!!!!!!!
اقتباس:
فلقد قمت بسؤال احد الأطباء فقال لي : تسمى هذه العملية في الطب مضخة كابسة ماصة
ما معنى هذا الكلام الطبي؟
فلو أخذنا مثال سيكون أسهل فهمه علينا. فلو انك أخذت زجاجة ماء وضغط عليها ماذا يحدث ؟ يندفع الماء من الزجاجة إلى أن يتوقف ضغطك عليها وعندما يتوقف الضغط وتتركها، فان الزجاجة تلقائيا تقوم بمص الهواء من الخارج حتى يمتلئ الفراغ الموجود في الزجاجة أليس كذلك.
هكذا العضو الذكري أيضا، عندما تتم عملية القذف لإتمام عملية الإخصاب فان العضو الذكري يمتص السائل الناتج أيضا من الأنثى . ومن فضل الله ونعمته علينا أن جعل هذا لماذا ؟
لان السائل الناتج من الرجل وهو السائل المنوي - حمضي
أما السائل الناتج من الأنثى - قلوي
فيتعادل القلوي مع الحمضي ويصبح عباره عن مطهر للعضو الذكري والأنثوي
أما الإستنماء لا يحدث فيه هذا
لماذا ؟
لأنه عندما تقوم بعملية القذف ماذا يحدث بعدها
تبدأ عملية الامتصاص
فماذا يمتص ؟
فانه يمتص الهواء الذي يحتوي على الأمراض والجراثيم
سيقول بعض الناس
وإيه يعني إحنا بنتنفس الهوا عادي ومش بيحصل حاجه
أقول لا
هنا العضو يكون أكثر حساسية منك فيتعرض للاصابه بشكل سريع جدا
ومن هنا أجد أن هناك ضرر من هذه العادة السرية


بالحقيقة هذا أكبر دليل على أن من يكتب هذا الكلام هو شخص لا يفقه بالعلم ولا بالطب و أنما يكفي بمجرد البحث عن حجج واهية لإقناع الشباب بأن الاستمناء مضر. هذا الكلام يشمل مغالطات فادحة:
1== عملية القذف ليست مثل زجاجة يتم إفراغها و الأقنية المنوية ليست مضخة. فمن المعروف علميا و ما هو مكتوب بكل الكتب أن قذف السائل المنوي تقلص بهذه الأقنية: هذا التقلص يحدث بشكل موجة تبدأ من الأعلى و تنتهي بالأسفل. و هذا ما يسمى Péristaltisme . و لهذا يخرج المني على دفعات. على حسب تردد موجات التقلصات. و هو مختلف كليا عن مبدأ المضخة التي تضخ ثم تشرق عندما ترتخي. الأمر مشابه تماما لحركة الامعاء أثناء التغوط. ويمكن للجميع أن يلاحظ بأن الهواء لا يدخل بعد خروج الغائط. و كذلك التبول.
تشاهد هذه الظاهرة ـ أي موجة التقلصات ـ أيضا بالرحم الذي يقذف المولود و يقدف دم الدورة. و من الواضح أن الرحم لا "يشرق" محتويات المهبل بعد خروج الطفل أو بعد خروج دم الطمث.

يمكن لأي رجل ان يجرب ذلك. و ذلك بأن يقذف بالماء. و يلاحظ هل يدخل الماء إلى القضيب ؟؟.

و نقول لمن يلجأ إلى هذه الحجة الواهية لماذا لا يحصل نفس الضرر ـ المفترض بعد الاحتلام العفوي أو بعد التبول؟؟

المغالطة الأخرى بأن دخول الهواء يضر بحين أن مفرزات المهبل لا تضر!!!! و يحتج بقصة الحامض و القلوي..
الحقيقة أن المهبل غني بالجراثيم التي تعيش بشكل متآلف و بشكل أكثف بكثير من ما نعثر عليه بالهواء. و دخول هذه المفرات ـ أن كانت تدخل ـ يسبب الضرر أكثر بعشرات المرات من دخول الهواء. و يمكن لأي امرأة أن تجيب أيهما أنظف الهواء أو مفرزات المهبل. و يمكن لأي رجل أن يجيب متى يجب غسل القضيب، عندما يتلوث بالهواء أم عندما يتلوث بمفرزات المهبل.
الواقع أن الجسم يملك الكثير من الوسائل الدفاعية التي تمنع دخول مفرزات المهبل إلى مجرى البول عند الرجل. لأن هذا الأمر يسبب له مشاكل عويصة. هذا لا يتم سوى بحالة إصابة المرآة بالأمراض المعدية جنسيا، أو بحالة جرح القضيب.

بالفعل، نطاف الرجل لا تحب حموضة المهبل. لأن هذه الحموضة تقتل النطاف و لا ينجو منها سوى النطاف التي تصل بسرعة لمخاط عنق الرحم. بشكل أخر يمكن القول بأن حموضة المهبل تدفع النطاف للهرب منه بسرعة و الدخول إلى الرحم. و لو دخلت حموضة المهبل إلى الخصية لقتلت كل نطافها.

و من هذا الشرح نستدل بأن من يدعي بأن الاستمناء ضار لدخول الهواء بعد القذف هو شخص لا يفقه ما يقوله.

اقتباس:
هل المني نعمه من نعم الله علينا أم لا ؟
بالطبع نعمه من نعم الله علينا
إذا انظر ماذا تفعل بنعمة الله عليك أنت تهدرها

لمن يدعي بأن الاستمناء هو هدر للنطاف. و كأننا رمينا أولادنا في الخلاء

نقول له بأن الخصيتين تقومان بإنتاج عشرات الملايين من النطاف كل يوم. و كل نطفة لا تعيش أكثر من 3 ايام. و إن لم يخرج الرجل المني أثناء الممارسة الجنسية أو أثناء الاستمناء، فإن هذا المني سيخرج لوحده بالاحتلام. قد تنجح نطفة بين عشرات ملايين النطف بكل قذفة و قد تسبب الحمل. و هذا يتم بمرات معدودة على الأصابع خلال حياة الإنسان. و باقي النطاف تنتهي حيث تنتهي. و لا يمكن ان نتحدث عن عملية هدر. و لا يمكن للشاب ان يجمع النطاف عدة سنوات لي يتزوج. فبالكاد تعيش هذه النطاف 3 أيام. و ستهدر بكل الحالات، سواء أكان الأمر بالجماع أم بالعادة السرية أم بالاحتلام. و لن يفيد تخزينه.


اقتباس:
يقول دعاة التحريم :
وبهذه العادة تصبح عبدا لشهوتك أي جعلتها ندا لله لان
لا اله إلا الله ولا معبود غيره وأنت أصبحت بالعادة السرية عبدا لها

التفكير بالجنس و السعي نحوه هو أمر يشغل الإنسان طوال عمره. و يحض عليه الدين الذي يلجأ إلى شتى الوسائل ليشجع المسلم على التزاوج و على النكاح. فلماذا من يرضي نفسه من آن لآخر يعتبر عبد لشهواته، بينما من يفكر بالجنس و يسعى جاهدا لكي يمارسه مع زوجاته و مع ما ملكت يمينه ليلا و نهار لا يعتبر عبدا لشهواته.

اقتباس:
يقولون بأن الاستمناء يسبب
الندم و الحسرة

نقول لهم بأن هذا الشعور يحصل عند الشخص الذي لا يستطيع الإقلاع عن الاستمناء رغم قناعته بأنه محرم و ضار. فيتندم و يتحسر لارتكابه إثم و لاعتقاده بأن هذا الأمر سيضر بصحته.. بدون هذه القناعة بأمور لا صحة لها، توفر العادة السرية للإنسان الشعور بالراحة بعد أن نفس عنه الضغط الذي ولدته الرغبة الجنسية.


و بالنهاية هل يمكن القول أن العادة السرية حرام؟

برأيي انه لا يوجد إنسان يمكنه الإجابة على هذا السؤال. فمن يحلل و من يحرم هو رب العالمين. و نظرا لعدم وجود نص صريح بالتحريم، نصيحتي أن يحكم كل مؤمن عقله الذي منحه إياه ربه. و أن لا يتشبث برأي فتوة عمرها عدة قرون، و هي رأي إنسان بتفسير أية. هذا الرأي قد يحمل الخطأ بقدر ما قد يحمل الصح.


مشاركات القراء

>> تعليق رقم 13
اسـمــــــــــــــــك = علي
الدولــــــــــــــــة = قطر
الموضـــــــــــوع = في
التعليـــــــق
اول شي يعطيك العافيه على جهودك وانا شاب عمري 19 دخلت هذا الموقع بهدف معرفه الامور التي اجهلها عن الجنس الاخر طبعا لازم الكل يكون عارفها بس الـــــمـــوضــــــوع هـــو:
ان العاده السريه حرام ولا : لا
انا الي فهمته منك ان العاده السريه ليست حرام وانا على عكسك بنسبه
50% من كلامك لان العاده السريه بحد ذاتها ممكن تكون شي عادي بس المشكله ان العاده السريه بيكون مقترن معاها اشياء حرام مثل النظر الي الافلام الصور....الخ وهذا الحرام بالموضوع ومين يقدر يمارس العاده السريه اذا ما كان معاها هذا الاشياء وممكن تؤدي بالنهايه الي الزنا والعياذ بالله
يا ليت الي يبغى يمارس العاده السريه لا ينظر الي الحرام ان كان ذكر او انثى
وشكرااا...


تعليق رقم ( 1 )
اسـمــــــــــــــــك احمد
الدولــــــــــــــــة مصر
الموضـــــــــــوع هل؟
هل انت مسلم؟
اذا كنت غير مسلم فلا تتكلم فيما لايخصك مع احترامي لعلمك
تكلم في الطب وحسب .
من حيث العاده السريه فهي علي كلامك ليست حرام لكنها ليست حلال لأنها من الشبهات ورسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم قال اجتنبوا الشبهات.... اللهم اني اسألك الهدي والتقي والغني والعفاف .... والله يحاسبك علي ما تقول ... والله أعلي وأعلم

رد
أولا لماذا لا تريدني أن أتكلم؟؟ هل فقط لأني قلت كلاما لم يعجبك، من هو الذي يحق له أن يتكلم ومن عليه الصمت. علما أني سأترك لك حرية كتابة ما كتبته حضرتك أعلاه رغم أنه لم يعجبني.

ثانيا لست أنا و لا أنت من يحلل و لا من يحرم طالما يوجد رب بالسماء. أنا أولا إنسان عندي عقل أفكر به. علموني من نعومة أظفاري أن
= الدين دين يسر وليس دين عسر
= كل ما لم يحرم شرعا هو حلال.

أن أعطينا الحرية لكل فقيه أن يقول هذا مشبوه و ذلك مشبوه و لذلك فهو حرام سيأتي وقت لم يعد يعرف المؤمن حلاله من حرامه..

ثالثا: كنت بالبداية لا أريد الخوض بموضع الحلال و الحرام لأنه يخرج عن المنحى الطبي للموقع. و لكن عشرات الأسئلة تنهال علي يوميا تحمل معها عذاب الشباب المحروم و الذي أفحموا رأسه بآراء و فتوى لا يجرأ أحد ـ ممن لا يحق لهم الكلام أمثالي ـ أن ينتقدها. و الفقهاء لا هم لهم بها.

لا تنسى أني بنهاية الموضوع لم أقل أنها حلال و لا حرام بل تركت لكل من يتعذب يوميا من هذه المشكلة أن يفكر بعقله و يزن و يقارن بين دواعي التحليل و دواعي التحريم.


تعليق رقم ( 2 )
اسـمــــــــــــــــك hhh
الدولــــــــــــــــة syria
الموضـــــــــــوع هناك فرق

التعليـــــــق
عندما امارس الجنس مع زوجتي اشعر بالسعادة بعد الانتهاء وبرضلى الله عني اما عندما يقوم انسان بممارسة العادة السرية فبعد الانتهاء يشعر بالذنب
السؤال لماذا هذا الفرق ايها المفتي المتفزلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تعليق رقم ( 3 )
اسـمــــــــــــــــك hhh
الدولــــــــــــــــة syria
الموضـــــــــــوع صه

التعليـــــــق
ما معنى ان يقول النبي صلى الله عليه وسلم ان نعلم اولادنا السباحة والرماية وركوب الخيل او ان يأمر الشبان بالزواج للمستطيع او ان يصوم كل هذا لابعاد الشاب عن الرذيلة طبعا والفتاة التي دمرتهم عذريتها قبل ان تفقدوها غشاء البكارة فقد دمرتم في نظر كل شاب قرا هذا والاسئلة التي سؤلت لكم صورة البنت الرقيقة الشريفة الا اذا كنتم تحاولون جعل المجتمع المسلم بشكل خاص بمثابة المجتمعات الغربية الاباحية اعوذ بالله ان اكون من الضالين المضلين!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1


حضرة السيد hhh المحترم
سأترك تعابيرك الغير محترمة لكي يفهم القارئ الذي يقرأ بعقله من هو المتفزلك
أولا:
تردني يوميا العشرات من نداءات الاستغاثة من شباب و شابات يتعذبون من وراء العادة السرية. ليس لأن العادة ضارة و لكن لأن عشرات المتفزلكين نفخوا رؤسهم بالعديد من الخرافات حول الاستمناء. أولها أنها حرام و آخرها أنها ضارة و لصقوا بها جميع مآسي الأرض.

كتبت للقارئ العربي العديد من الأدلة لكي أظهر له أن الاستمناء لا يضر. و لكني لم ارتاح. و قالوا لي كيف أنه لا يضر و هو حرام.

و لهذا طرحت هذا السؤال: هل العادة السرية ـ استمناء حرام؟؟؟

أنا لم احلل و لم أحرم و لم أفتي، فقط طرحت سؤال علّني أجد عليه إجابة عاقلة. بحثت و لم أجد أي ينص يحرم الاستمناء. و على حسب معرفتي المتواضعة فأن كل ما لم يحرم فهو حلال. من حرم الاستمناء هم مجموعة من المشايخ الذين فسروا بعض الآيات التي تتحدث عن حفظ الفرج و غض البصر على أنه يقصد منها الاستمناء. و كأن منزل هذه الآيات ـ أستغفر الله ـ لك يكن قادرا على إنزال نص صريح ينبه المسلم أنها محرمة كما فعل بالعديد من الأمور التي تخص الحياة الجنسية.
يبدوا أن من قال بتحريم الاستمناء لم يكن يعاني من الحاجة إليه و قد تزوج مثنى و ثلاث و رباع و نكح ما ملكت يمينه. ولم يكن يسمع بالجيل الجديد الذي لا يستطيع الباءة قبل سن الثلاثين و هو يؤمن علمه و عمله و يفرش البيت و يقضي سنوات و هو يجمع المهر و تكاليف الزواج. ماذا يفعل بالانتظار مع رغباته الجياشة التي لا يمكن إطفائها؟؟
بل أن مجموعة أخرى من المتفزلكين جاءت لتقول بأن الاستمناء مسموح ببعض الحالات عند الحاجة!!!! لتجنب الوقوع بالمحرمات.
ياله من تفسير على المزاج. تصورا مثلا من يقول أن السرقة محرمة، و لكن أن كان الشخص بحاجة يمكنه أن يسرق.!!

ثانيا: بما يخص موضوع الشعور بالذنب بعد ممارسة العادة السرية: أود التنويه هنا أن من يشعر بالذنب هو فقط من صدق كلام المتفزلكين الذين نفخوا رأسه بأفكار تقول أن الاستنماء ضار و محرم. فعندما يصدق هذه الخرافات و لا يستطيع تجنيب نفسه من ممارسة الاستمناء بالفعل سيشعر بالذنب.. ليس لأنه استمنى و لكن لاعتقاده أنه اقترف إثم و ضر نفسه. هذا لا يخص الشباب الذي لم يسمع بقصة التحريم. راجع الأسئلة التي جمعتها و التي يروي بها المراهقين ما حصل معهم. تراهم يقولون أن كل شيء كان ممتع و لذيذ. و لكن الأمور انقلبت رأسا على عقب عندما قيل لهم أو قرأوا بأن العادة السرية ستضرهم و ستنزل بهم كل مآسي الأرض. بحين أن الغالبية العظمى من الناس يشعرون بالراحة و بالتنفيس عن النفس بفضل الاستمناء. من يقضي نصف ليله و هو يتقلب بالفراش لا يدري ماذا يفعل بقضيبه المنتصب. عندما يرضيه و يفرغ شحنته سيشعر بالاطمئنان و ينام باستراحة و بأمان باقي ليلته.

ثالثا بما يخص الزواج:
اريد أن اذكر هنا بأن الاستمناء هو قضاء مؤقت لحاجة. غالبية الشباب عندما تستمني تسرح بخياليها و تحلم بالشريك الجنسي. و بالتاي فإن لقاء هذا الشريك هو تكريس لكل هذه الأحلام. البقاء على الاستمناء بعد الزواج هو أمر نادر جدا و سببه حالة مرضية نفسية ناتجة عن ظروف معيشة الفرد بغض النظر عن الاستمناء بحد ذاته.

رابعا: بما يخص التخوف من جعل المجتمع العربي مثل المجتمع الغربي الإباحي: أعتقد أن الأمر لا يستحق هذا الاتهام لعدة أسباب
1= الاستنماء هو ممارسة جنسية فردية بعيدة كل البعد عن الإباحية و التي تعني ممارسة الجنس مع الغير دون روابط، بل على العكس الاستمناء هو أفضل وسيلة للوقاية من الزنى.
2= الاستمناء هو مشكلة عربية بحتة. من يستطيع المقارنة بين المواقع التي تتحدث عن الأمور الجنسية يلاحظ أن مشكلة الاستمناء ـ و غشاء البكارة ـ هي الشغل الشاغل للشباب العربي. فمع غياب الإباحية يبقى الاستمناء هو منفذه الوحيد. بحين أن الشاب بالمجتمع الإباحي الغربي لا يتاح له الوقت من أجل أن يستمني فالشريك الجنسي بمتناول يده. ونادرا ما يتطرق الشاب الغربي لمشكلة الاستمناء، لأنه بالواقع لا يشكل له مشكلة.

لم و لن تستطيعوا قتل الرغبة الجنسية عند الشباب حتى و أجبرتوهم على الصيام ليل نهار. فإن لم تستطيعوا تزويجهم فاتركتوهم يستمنون و كفى ترويجا للخرافات. تكتب لي كل اسبوع عشرات الفتيات الشريفات اللواتي لم يمسهن رجل بعمرهم و لكن يمانعن من الزواج اعتقادا باذية البكارة بسبب الاستمناء و بسبب الافكار السوداء التي زرعها المتفزلكين الذين صوروا فرج المرآة و كأنه حقل الغام لا يجوز الاقتراب منه. حتى ان العديد من الفتيات لا يتسطعن ممارسة الحياة الزوجية بسبب حالة الخوف الذي ولدته هذه الأفكار السوداء.




تعليق رقم ( 4 )
اسـمــــــــــــــــك الهواري
الدولــــــــــــــــة مصر
الموضـــــــــــوع ممارسة العادة السرية
التعليـــــــق
كنت قبل ما اتزوج امارس العادة السرية وكنت اخجل من نفسي واخاف الله بعد كل مرة واحس بزنب كبير وبعد الزواج كنت سعيد جدا بمعاشرة زوجتي في الحلال الفرق كبير
.......................... حذفت العبارات النابية

رد
هذه قمة الأنانية
قبل الزواج كنت تمارس العادة السرية. و لم تستطع مقاومة رغبتك... و الآن تقول أنها حرام و تريد من الآخرين تطبيق هذا الأمر عليهم... لماذا يا ترى لم تطبق قاعدة التحريم على نفسك قبل أن تنادي بتطبيقها على الغير، كنت تمارسها رغم أنك كنت تخاف من الله و تخجل... أم أن الخوف من الله فقط عندما يخص الأمر الآخرين !!!!!. أم أنك تبت عندما لم تعد بحاجة لها!!! هل فكرت بالشباب الغير متزوج و الذي ليس له منفذ أخر لتنفيس رغبته الجنسية بدل أن تشتم و ترغي و تزبد

لم نقل أن العادة السرية تحل مكان المعاشرة الزوجية/ و لكنها الحل المؤقت ريثما يمكن للشاب أن يتزوج مثل حضرتك


المثال التالي يظهر كيف أن محاولة اقناع الشباب بأن الاستمناء حرام، قد يعمل مفعول عكسي. فبدل أن يترك الشاب الاستمناء نراه قد يترك الصلاة و فوق هذا، فأن شعوره بأنه يرتكب ذنب يضعه بموضع نفسي صعب بل يجعله يتردد بالزواج

23 / 08 / 2008 - 1461 - الســـؤال:
السلام عليكم و رحمة الله و براكاته أما بعد
يا دكتور إني أعاني من تعب يومي في الصباح اكون نشطا و مع المساء أحس بتعب
مع أني لا أعمل منذ 3 أشهر و مشكلتي أني مدمن على العادة السرية بمعدل 3 في الأسبوع
و مدمن على مشاهدة أفلام الجنس و توقفت عن الصلاة فلما أصبحت أمارس العادة السرية
و يخرج المني أشعر بدوار و إنقباض في رأسي و غشاوة على عيني حتى أغتسل بالماء
ثم أعود تدريجيا لحالتي الطبيعية
مع العلم أنه كا تأتني حالة دوار عندما أتحرك أو أحرك رأسي يمينا و شمالا فلم أعمل تحليل دم فذهبت لطيبب الأذن فقال لي عندك دوار الحركة فأعطاني دواء و تمارين رياضية
مع العلم أنا حالتي هذه أتتني منذ عام و نصف تقريبا فلم يجد أي طبيب الحل و منه من قال حالة نفسية فذهبت لطيبب أمراض نفسية فقال لي عندك حالة فوبيا خوف و أعطاني دواء ديروكسات 2مغ فتحسنت حالتي بعد 6 أشهر فعدت أمارس العادة السرية بشكل عادي
و لكني توقفت عن شرب دواء فجأة بدون رأي الطبيب مع أني إنسان أخاف كثيرا من المرض و تأتني أيام أقلق فيها و أحس بضيق في صدري و منه من قال لي حالة سحر أو عين أو مس
فأرجو أن تفيدوني و شكرا و ماهي الأسباب المؤدية إلى حدوث تلك الأعراض فأصبحت أخاف أن أتزوج مع أني مقبل على الزواج و لا أستطيع و مع العلم عندما أمارس العادة أمارسها مرة واحدة في اليوم و أشعر بإرهاق قبل أن تأتني هذه الأعراض و ما العمل لزيادة قدرتي الجنسية و شكرا
عمري 24 سنه طولي 173 وزني 75

الرد : كونك تقول "مدمن على العادة السرية ـ استمناء " يوحي بأنك تقرأ الكثير مما يكتب عنها بالمواقع العربية. شرحت السبب بكثرة الكلام السيئ عن الاستمناء بهذا الموضوع لماذا يكثر الحديث بالمواقع العربية عن أضرار العادة السرية؟
لا يوجد شيء اسمه ادمان على العادة السرية. وخاصة لشخص يمارسها 3 مرات بالاسبوع.
أن سمعتم عن رجل يجامع زوجته كل يوم، ماذا تقولون عنه، هل تصفوه بأنه مدمن جنس أنه فحل.
الإنسان بحاجة للممارسة الجنس. و لا يستطيع الأنقطاع عنه. هذا هو الحافز الذي يدفعه للزواج. لو بطلت الرغبة الجنسية لما بحث الإنسان عن اكمال نصف دينه.
و فوق هذا، فإن قضية تحريم العادة السرية مختلف عليها حسب المذاهب، و لا يوجد أي نص صريح يخصها.
لا أرى مبرر للأنقطاع عن الصلاة بسبب العادة السرية. فإن كنت مؤمن، يمكنك أن تعود إلى حياتك الدينية. فكر و احكم بالموضوع. أنا لست بمفتي، و لكن ربما لم تكن تعصي تعاليم دينك بهذه الممارسة.
الآن موضوع الدوخة: من المحتمل جدا أن يكون السبب نفساني، ناتج عن الصراع بداخلك بين رغبتك بممارسة لا تستطيع التخلي عنها وبين شعورك بارتكاب ذنب.
نصيحتي أن لا تصدق بما يقال عن الاستمناء. وهون عليك هذه الرغبة.
طبعا الأمر لا يخلو من سبب طبي آخر للدوخة و أنت تقول بأن طبيب الأذن قال لك عندك دوار الحركة
ربما معه حق، و لا علاقة للعادة السرية بالأمر
لا تتردد بالزواج، ربما يحل لك كل مشاكلك الجنسية.


تعليق رقم ( 17 )
اسـمــــــــــــــــك وائل
الدولــــــــــــــــة سوريا
الموضـــــــــــوع فلنفكر قليلاً
أنا من الناس الذين مارسوا العادة السرية منذ نعومة أظفاري قبل أن أعلم ماهي العادة ومامعناها كنت أمارسها وكنت آنذاك متفوقاً بدراستي وبكل شئ حتى علمت أن العادة السرية حرام فأصبحت حياتي دمار وبدأت دراستي تتراجع حتى خسرت سنتين وكل ذلك لأعالج هذه القضية وقررت كآخر المحاولات أن أذهب للعمرة وفعلاً ذهبت وقضيت أفضل أيام عمري ودعوت كثيراً بأن أتخلص منها لكنني لم أتخلص منها فقررت أن أنحى منحى آخر وهو أن اعتبرها كالزواج هل المتزوج يتضايق من الممارسة الجنسية مع زوجته - ولا أقصد بذلك أني تخليت عن فكرة الزواج- وعشت حياتي بعدها وانا مرتاح البال واذا بي الآن أتفوق بدراستي وأحافظ على واجباتي الدينية وقد أصبحت مهندساً لذا أنصح الشباب المسلم أن يغضوا انطرف عن هذه القضية ويبحثوا عن شئ أكبر قيمة ليملؤوا حياتهم ولا أريد أن تضيع أبهى أيام حياتهم بالكآبة والشعور بالذنب وبذلك نقضي على طموحاتنا وأحلامنا وإن كانت العادة محرمة فلأعمل من الحسنات والأعمال الخيرة ولاأتوقف عندها علماً أن الشيطان يتخذ منها وسيلة لاحباط عزيمة الشباب المؤمن هذا رأيي ولكم جزيل الشكر

رد
هذه المشاركة تظهر بوضوح أن المشكلة لا تكمن بالعادة السرية بحد ذاتها، و لكن بإقتناع الممارس انها حرام. هذه القناعة هي سبب المشاكل النفسية، و عندما نضع الفكرة السيئة جانبا، تعود الامور الى مجاريها.


01 / 09 / 2008 - 1529 - الســـؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم
لقدابتلي كثير من الناس وخصوصا فئة الشباب بما يسمى العادة السرية، وغفلوا عن أضرارها الخطيرة جدا، وسنعرض هنا لضررها على الإنسان بما يتعلق بالجن عن طريق المسّ المسمى بمسّ العشق، حيث ينظر الجني بلذة إلى ذلك الذي يمارس تلك العادة فيعشقه وربما تلبسه،
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - في مجموع الفتاوى: (وصرعهم للإنس قد يكون عن شهوة وهوى وعشق كما يتفق للإنس مع الإنس).
ومن الأعراض التي ربما تحصل للمصاب بذلك المسّ
كثرة الاحتلام، وعدم الرغبة في الزواج لأن المسّ يصرفه عنه, كذلك تبلد الغريزة الجنسية تجاه الجنس البشري الآخر, وربما يحصلله الضيق إثناء المواقف العاطفية والإعياء الشديد عند المعاشرة, وغير ذلك.
واحذر هنا الشباب من الجنسين من هذه الممارسات الجنسية الخاطئة والضارة جدا، فلنحذر جميعا من ساعات الغفلة، ولنحرص على كسب الوقت فيما ينفع, وأيضا الحرص أن لا تخرج من البيت أو تتجول في البيت في كل مكان وأنت على جنابة فترة طويلة, فيجب الاغتسال أو الوضوء.
عندما يذكر الشخص اسم الله قبل نزع ملابسه فإن الله يعمي الجن عن رؤيته, وعندما يذكر الله لدى دخوله المنزل فإن الجن يهرب, وكذلك في الأكل والشرب وغيرها من الأمور.
.
الـــــرد: الرد بتاريخ : 04 / 09 / 2008
تقول أضرارها الخطيرة. من قال لك ذلك. و ما هو دليلك على أنها مضرة فيما عدى ما تتناقله المواقع العربية للأسباب التي شرحتها هنا
لماذا يكثر الحديث بالمواقع العربية عن أضرار العادة السرية؟
و عندما نفلس من الناحية العلمية نتحدث عن الأضرار التي تختلقها الجن. !!!!
و لكن اريد ان اسأل، ترى لماذا ينظر الجني بلذة إلى ذلك الذي يمارس العادة السرية بصمت و لوحده و يغفل عن المناظر الممتعة للأزواج أثناء علمية الجنس... علما أن هذه الأخيرة هي قمة اللذة... آه صحيح، ربما زوق الجن يختلف عن زوق البشر، و لكن ما أدراك، هل عاشرتهم.
أما عن الشيخ ابن تميمة ـ أريد أن أكرر السؤال هنا، من يحرم و من يحلل. القرآن و السنة أم المشايخ؟؟
ألا يمكن أن يكون أبن تميمة على خطىْ، ثم ما أدراه بالذوق الجنسي للجن. هل كان يعاشرهم؟؟؟

اقتباس:
تقول: ومن الأعراض التي ربما تحصل للمصاب بذلك المسّ
كثرة الاحتلام،
 لا ضرر منه
اقتباس:
وعدم الرغبة في الزواج
 هذا غير صحيح، أثناء الاستمناء، يحلم المستمني بشريك جنسي، و الزواج هو قمة تكريس لكل ما حلم به
اقتباس:
كذلك تبلد الغريزة الجنسية تجاه الجنس البشري الآخر
 غير صحيح، الاستمناء هو مثل الرياضة ، تنشط الرغبة الجنسية،
الرغبة الجنسية لا يمكن تخبأتها، أن لم نمارس الجنس هذا العام، لا يعني هذا أننا سنمارسه بشكل مضاعف العام القادم. بل على العكس، الجنس مثل النشاط الفيزيائي و الرياضة، يحتاج لتمرين مستمر.
أجبار النفس على عدم الاستمناء هو اطفاء للرغبة الجنسية/ و قد تعاني كثير باستعادة هذه الرغبة لدى الزواج

,
اقتباس:
وربما يحصلله الضيق إثناء المواقف العاطفية والإعياء الشديد عند المعاشرة, وغير ذلك
 غير صحيح


06 / 09 / 2008 - 1560 - الســـؤال:
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ما هو حكم الاستمناء أو ناكح اليدين؟ وهل ذكرت أحاديث فيه عن الرسول صلى الله عليه وسلم؟ و كيفية العلاج منه ؟
الفتوى :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الاستمناء - وهو المسمى بالعادة السرية - حرام على قول أكثر العلماء، وهو الراجح. وقد سبق فتاوى كثيرة في هذا الموضوع، منها الفتوى رقم: 2179 فراجعها.
ولمعرفة كيفية التخلص من هذه العادة السيئة راجع الفتوى رقم: 7170.
أما هل ذكرت أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الاستمناء؟ فلا نعلم حديثًا صحيحًا ثابتًا عنه في ذلك.
هذا وقد وردت بعض الأحاديث، وهي إما موضوعة أو لا أصل لها، وشاعت على ألسنة الناس، ومنها بعض الآثار عن التابعين ليست لها أسانيد. ومن ذلك حديث : "لعن الله ناكح يده"، ذكره صاحب عون المعبود، وصاحب "نيل الأوطار" عن أبي حنيفة أنه من قول النبي صلى الله عليه وسلم. وذكر صاحب "كنز العمال" بلا سند: "ألا لعنة الله والملائكة والناس أجمعين على من انتقص شيئًا من حقي.." إلى قوله: "وعلى ناكح يده.".
وذكر صاحب "قرة العيون ونوح القلب المحزون": "ثلاثة لا يكلمهم الله ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم.."، فذكر منهم: "وناكح يده إن لم يتب". وهو بلا إسناد.
وهنالك أثر أورده البغوي عن ابن جريج عن عطاء قال: "سمعت أن قومًا يحشرون يوم القيامة وأيديهم حبالى، فأظنهم هؤلاء". ولم يسنده.
وذكر أيضًا أثرًا آخرًا غير مسند عن سعيد بن جبير ، قال: "عذب الله أمة كانوا يعبثون بمذاكيرهم".
فالحاصل أنه لا يثبت في الاستمناء حديث صحيح، مع كونه حرامًا لأدلة أخرى أقواها الآية الكريمة من سورتي المؤمنون والمعارج: فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ[المؤمنون:7، المعارج:31]. وتجد ذلك مفصلاً في الفتاوى المحال عليها. والله أعلم.

الـــــرد: الرد بتاريخ : 11 / 09 / 2008
بما أنك لم تطرح السؤال، سأطرحة أنا..
من يحلل و من يحرم؟؟؟ أليس الله سبحانه من يحلل و من يحرم؟؟؟ أم هم العلماء.
لو كان الامر تافها، لقلنا لنسمع العلماء. و لكن الامر يقض مضاجع ملايين الشباب و يضعهم في صراع.. بين ما يطلبه العلماء. و لم يأتي به أي أية. و بين رغبة ملحة، مقاومتها شبه مستحيلة.
اليس الدين، دين يسر/ و ليس بدين عسر؟؟؟
اليست القاعدة أن كل ما هو محرم، فهو حلال؟؟
لو كان الاستمناء فعلا حرام. كما يظن ـ أكثر العلماء ـ لماذا لم يرد تحريمه صراحة كما حرّم الجماع أثناء الطمث مثلا..
يمكن للمتزوج أن يقف يومين ثلاثة عن الأيلاج ، و يستعيض عنه بممارسات جنسية أخرى ريثما تنظف زوجته/ و لكن من الصعب جدا جدا على الشاب أن يطمر رغبته الجنسية بالتراب، فقط ـ لأن العلماء ـ يرجحون هذا. و نذكّر أن من يرجح تحريم الاستمناء غالبا هو شخص متزوج من مثنى و ثلاث و رباع، و ربما ينكح ما ملكت أيمانه. و ليس بحاجة الى الاستمناء. و ليس صعبا عليه أن يقول للشباب = الاستمناء حرام!! دون دليل.. و دون أن يضع نفسه مكانهم.


تعليق رقم ( 6 )
اسـمــــــــــــــــك أبوسهيل الحلبي
الدولــــــــــــــــة أوروبا الشرقية
الموضـــــــــــوع نصح وارشاد

الرد
يا سيدي الكريم،
أعتذر أن كانت كلمة "متفزلكين" قد أزعجتك، ها قد بدلتها. أثناء تحرير النص كنت أقصد بها من تناقلوا قصة التحريم هذه دون تفكير.
لم أكتب ما كتبته أعلاه سوى بعد أن تحريت عن الأمر بشكل واسع. و لم أطلقه جزافا و دون معرفة.
تقول أن الاستمناء عادة تصفها بالقبيحة. و لم يرشد لها نبي المسلمين... لو كانت بالفعل قبيحة،، لماذا لم يشر إلى هذه القباحة بشكل صريح.؟؟؟
نذكر بأن القاعدة من الافعال : كل شيء غير محرم هو حلال.... هذا ليس من عندي.

أعيد و أكرر، أني لم أعثر على أي اية من الله سبحانه يحرم بها الاستمناء بشكل صريح. و هل هو سبحانه بحاجة لعبد من عبيده لكي تتضح قصة التحريم هذه بعد سنوات عديدة من نزول الكتاب؟؟؟

و هل امة المسلمين مجبرة برأي لأبن تميمة على مدى قرون؟؟
جاء بعد ابن تميمة العديد من العلماء الذين تجرؤوا و خالفوه. ، هل أصبحوا كفار؟؟؟

ألا يحتمل أن أبن تميمة قد أخطأ بتفسيره؟ و هل هو على معرفة بالطب الحديث الذي لم يظهر أي ضرر للاستمناء؟؟ على العكس من التدخين الذي لا يشك أحد بضرره، و مع ذلك، ملايين المسلمين يدخنون و لا يعتبرون أنفسهم مخالفين للشرع، هل أحد يدري ماذا سيكون رأي ابن تميمة بتحريم أو تحليل التدخين لو وجد ايامه؟؟؟ ربما لو كان مدخن لحلله، من يدري.
أذكر أني قرأت من بين فتاوى ابن تميمة فتوى يحلل بها أرواح و أموال و نساء الطائفة العلوية التي تقطن بسوريا و بشمال لبنان. تصور المجازر التي يمكن أن تحصل لو تمسك المسملين بهذه الفتوى؟؟؟؟ ـ للأسف لم أعد أعثر على هذه الفتوى لكي أوثقها هنا ـ

أين هي الإشارة إلى الاستمناء بهذه الأية
{ فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون }
ألا يحتمل أنها تقصد من لم يحفظ فرجه و قدمه للغير.
نجد بالقرآن و بالحديث الصحيح العديد من الإشارات الصريحة للجماع و النكاح و غيره من الأمور الجنسية، فلو كان الاستمناء محرم فلماذا لم يشر إليه صراحة؟؟؟

تنصحني بأن أترك هذا الأمر الى أهله... هل يعني هذا أن أبصم بالعشرة و بشكل أعمى على ملايين الآراء التي أطلقت منذ قرون؟؟ لماذا منحني رب العالمين دماغا كي أفكر؟؟؟ أم علي أن يتجمد تفكيري....؟؟؟ و لماذا يكون أهل الأمر هم فقط من فكروا به منذ قرون... علما أني لم أخض بهذا الأمر سوى لكي أساعد ملايين الشبان الذين يعانون من صراع مرير بين رغبة فطرية لا يمكن السيطرة عليها و بين تحريم كل ما يمكنني أن أقول عنه أنه غير أكيد....و غير صريح.
أكرر مرة أخرى، طالما يوجد رب بالسماء، فلست أنا و لا أنت و لا ابن تميمة و لا أكبر عالم من علماء المسلمين من يحلل و من يحرم.

من يقتنع بهذا التحريم و يستطيع تطبيقة فهنيئا له/ و لكن ماذا يعمل من لم يستطيع الباءة و لم يفده الصيام؟؟؟


رد على التعليق رقم ( 9 )
اسـمــــــــــــــــك aaas
الدولــــــــــــــــة fdf
الموضـــــــــــوع رأي

نشكر السيد aaas لمشاركته.
بالواقع يمكن أن نكتفي بالفقرة الأولى.. التي تصدق القول بعدم وجود نص صريح بالتحريم. فهذه العبارة تكفي لتفسير التساؤل حول موضوع التحريم. ما يحلل و يحرم هي النصوص القرآنية و الأحاديث الصريحة. أراء العلماء ليست أكثر من أراء لبني بشر قد يصيبون و قد يخطؤن مهما كانت درجة العلم التي وصلوا إليها.
و نكرر أن القاعدة بالأفعال هي الحلال بكل ما لم يحرم شرعاَ. فلماذا علينا أن ننتظر لكي يجمع العلماء على رأي واحد لكي نقول أنها حلال... برأيي أن العكس هو الأصح.. الله سبحانه هو من يحلل و يحرم، لا العلماء...
لا يمكن للمسلم أن يعتقد بتحليل أي شيء حتى يجمع على هذا ........... جميع العلماء.

حول النقطة الثالثة. اقتران أي ممارسة بشيء محرم. لا يعني بالضرورة إن هذه الممارسة حرام... مثلا . اقتناء السلاح قد يقترن بارتكاب الجريمة. الجريمة حرام.. و لكن هذا لا يعني أن اقتناء السلاح حرام...
ثم أن حافز الاستمناء ليس مقصورا على النظر إلى صور غير محشمة.. الاستمناء معروف منذ قدم الزمان قبل أن توجد الصور و الأفلام الخلاعية. و غالبية الشباب تستمني لمجرد الخيال الجنسي.
خامسا: الاستمناء لا يغني عن الزواج. الغالبية تستمني و هم يحلمون بشريك العمر. و بالتالي فأن الزواج ليس من تكريس لأحلام الاستمناء. و لا يتعارض معه. بل على العكس.
الشخص الذي لا يستمني، هو شخص قتل الرغبة الجنسية بنفسه. و لم تعد له حوافز للبحث عن شريك العمر.
ثامنا: موقف الأب أن عرف بأن خطيب ابنته قد مارس الاستمناء: سيضحك بعنبه، لأنه يوجد احتمال 90% أن يكون هذا الأب قد مارس الاستمناء يوما ما بحاضره أو بماضيه. و قد يقول بنفسه: على الأقل هذا الخطيب ليس عاجز جنسيا.



04 / 12 / 2008 - 2179 - الســـؤال:
السلام عليكم هذا النص ماخوذ من الرابط:

http://www.islamway.com/?fatwa_id=269&iw_a=view&iw_s=Fatawa

السؤال:
ما حكم الاستنماء؟ مع العلم أنى مواظب على الصلاة ولكن لا أعلم هل الله متقبل صلاتى أم لا.
إنى أدعوا الله أن يغفر لى ولكنني ما زلت أستمر فى فعلها.


المفتي: عبدالمنان البخاري
الإجابة: ==> أنظر الرابط

ارجوا الرد على النص ولكم جزيل الشكر

الـــــرد: الرد بتاريخ : 08 / 01 / 2009

أولا، أنا لست مفتي و لم أدرس شريعة.
و لكن وكأي إنسان له عقل و يستطيع ان يقرأ، و يفهم ما يقرأه، لم أعثر على أي نص صريح يحرم الاستمناء.
لو كان الاستمناء فعلا محرم، ما هو الذي منع أن تنزل أية تنص عليه بصراحة.
لست أنا و لا أنت ولا أي مفتي هو من يحرم و هو من يحلل طالما يوجد في السماء رب.
القاعدة الصريحة و التي لسنا بحاجة لأن نكون علماء بالشريعة كي نلم بها ـ تقول كل ما هو غير حرام، فهو حلال.
القول بتجنب الشبهات، سيشل حياة المسلم. كل شيء يمكن أن يشتبه به. الدين دين يسر و ليس بدين عسر. الاستمناء حاجة طبيعية و فيزيزلوجية من الصعب جدا مقاومتها. بها تنفيس عن رغبة ملحة. و قد تقي من الفاحشة. لماذا تريدون تعذيب الشباب و حرمان من لم يستطع الزواج من طريقة لقضاء حاجته///// لمجرد أنها مشبوهة. و دون أن نتأكد بأنها محرمة
لنفترض أن الصيام يبعد عنها. و لكن ماذا يعمل الشاب بالليل بعد الإفطار. هل عليه أن يصوم ليل نهار؟؟
بما يخض الضرر. نكرر أن العلم الحديث لم يظهر أي ضرر نتيجة العادة السرية. ولا يوجد أي كتاب علمي و لا أي مؤسسة صحية تحترم نفسها و تنصح بتجنب الاستمناء.


رد على تعليق رقم ( 10 )


رداً على القول
"فلا يحل العمل بالذكر إلا في زوجة أو في ملك اليمين"

هذا صحيح، لا خلاف عليه. و هو يدور ببحر تحريم الزنا. و الزنا أن يمارس الشخص الجنس مع شخص أخر.... الاستمناء لا يتطلب تدخل شخص أخر خارج الزوجات و خارج ما ملكت اليمين .. و لا أرى بالأية أي إشارة للاستمناء.

حرّم مثلا إظهار العورة للغير. و حرض المسلم على غض البصر. ......... هل حرّم أن ينظر الشخص إلى عورته؟؟

و الله أعلم.

ثم أن الأحاديث ضعيفة . و جمهور العلماء غير متفقين، بعضهم يقول حرام، البعض الأخر مكروه. و البعض يرخص به للضرورة .... لم كل هذا اللعط؟؟ الله سبحانه يسهل علينا الدين، ولكن البشر يعقدوه، ما الذي منعه سبحانه أن يحرمه بشكل صريح.؟؟؟ .. هل نعمم قاعدة شرعية تضع ملايين البشر بحالة صعبة استنادا لحديث ضعيف، أو لأمر مختلف عليه؟؟ الدين دين يسر وليس دين عسر. لو كان التخلي عن الاستمناء أمر سهل و ممكن/ لن يكون بتحريمه عسر. و لكن و من شهادات عشرات ممارسي الاستمناء، التوقف عنه يضعهم بحالة صعبة. و يفشل الكثيرين من التخلي عن هذه الرغبة الطبيعية التي تلد مع الإنسان و يمارسها 95 % من الرجال، و 85% من النساء.


نكرر أن كل من يردد بأن الأطباء و العلم الحديث يتحدث عن أضرار العادة السرية:
=> أما أنه جاهل بما يكتب و بما يقرأ
=> أو أنه كاذب يحاول تمرير فكرة خاطئة و يحتج بالعلماء.

منذ اكتشافات كنسي بالنصف الاول من القرن المنصرم، >> << لم يعد أي عالم و لا أي خبير يتحدث عن أي ضرر للعادة السرية
و لا تحوي قاعدة الميدلاين >> على أي دراسة أو مقال علمي يتحدث عن ضرر الاستمناء و لا يوجد أي مؤسسة علمية تنصح بالإقلاع عن الاستمناء

بالنهاية، هذا رأيي الشخصي، لا الزم به أحد.. من يقتنع أن الاستمناء حرام. و يستطيع تجنبه.. فليتصرف كما تخول له نفسه و الله اعلم.

رد على تعليق رقم ( 11 )

رد
=> قال النبي (ص): ناكحُ اليدِ ملعونٌ
=> ثلاثة لا يكلّمهم الله و لا ينظر إليهم ولايزكّيهم و لهم عذاب اليم: الناتف شّيبه، و الناكح نفسه، و المنكوح في دبره. حديث

سمعت بهذه الأحاديث
يقال عنها أنها أحاديث ضعيفة و مشكوك بصحتها

إرغام الجيل الشاب الغير متزوج على ترك الاستمناء يعني تحميله مسؤلية كبيرة. لأن مقاومة الرغبة المتفجرة للتهدئة التهيج الجنسي أمر صعب جدا/ و غالبا ما يفشل العديد من الشباب على مقاومة هذه الرغبة الطبيعية التي وضعها الخالق بالبشر لكي يحثهم على الزواج و على التكاثر.
خلق الله بنا هذه الرغبة الضرورية لبقاء الجنس البشري. فهل من المنطق كبتها استادا الى حديث ضعيف او الى فتوة عمرها عدة قرون أطلقت بعهد كان الزواج الباكر أمرا سهلا.
تقول أنت تعرف بأن للعادة السرية أضرار نفسية،،، أجيبك من أين لك هذه المعرفة؟؟
نكرر مرة أخرى، عندما ينزاح كاهل الافكار الخاطئة عن زهن الشاب، لا يجلب له الاستمناء سواى الراحة النفسية نتيجة تنفيس الضغط النفسي الذي نتج عن التهيج الجنسي


رد على تعليق رقم ( 18 )
اسـمــــــــــــــــك منير
الدولــــــــــــــــة البحرين
الموضـــــــــــوع آية تبين أن الإستمناء ليس وسيلة لإشباع الشهوة

الى السيد منير:
تعليقا على ما ذكرت حضرتك
"""قال الله"وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا"
لم يذكر في الآية أن هنالك طريقة محللة لإشباع الشهوة غير النكاح ( الزواج)
بل ذكرت الآية العفة بدل الزواج وليس نكاح النفس
برأي هذا بالنسبة لي دليل قاطع حتى الآن"""
فهنيئا لك قناعتك، و لكن ما أدراك أن الاستمناء يخالف العفة؟؟ العفة على حسب ما اعرف، هي عكس الزنى.. إنسان عفيف، هو شخص يحفظ نفسه من الغير، و لا اعرف بشيء يقول أن ملامسة الشخص لأعضائه التناسلية يخالف مبدأ العفة.
الإسلام يطلب بظروف عديدة من المسلم أن يتقشف بأمور الدنيا، بالمال و باللباس و بالطعام و لكن لا يوجد أي شيء يطلب من المسلم أن يتقشف بحياته الجنسية.
يحض الإسلام المسلم ليل نهار أن ينكح ما طاب له، أن لم يستطع و لم يكتفي بواحدة فيمكنه أن يطلقها بكلمة واحدة و ينكح أربعة بدل عنها. و يأتي حرثه حيثما شاء. و حتى الجنود إثناء الحروب يحق لهم سبي الجواري و نكاحهم. و لم يطلب منهم التقشف الجنسي لنهاية الغزوة. و حتى بالنعيم و بالدنيا الأخرة، يعد من يدخل الجنة بالحوريات لينكحهم ليل نهار..

كيف إذا تعتقد انه أن يطلب من الأعزب أن يطمر رغبته بالتراب؟؟
طلب منه العفة، أي أن لا يزني، هذا صحيح، و حرضه على الزواج من اجل الإسراع بتحقيق رغبته الجنسية، و لكنه لم يطلب منه تقشف جنسي 100%.
و على هذا الأساس، لم تنزل أي آية تطلب من المسلم أن لا يستمني بانتظار العثور على الزوجة أو على الجارية.

هذا الفراغ الشرعي تجاه الاستمناء لا اعرف حكمته الربانية، و لكن ماذا يمنع من الاعتقاد انه يترك للمسلم حرية أن "يبدر رأسه بنفسه"، شرط أن يبقى عفيفا، أي لا يزني، بانتظار الزواج...
هنا تتجلى كبار فوائد الاستمناء، و هي مساعدة المسلم الذي لا يستطيع البائة، على تجنب الزنى
هذا هو رأيي الشخصي، لا الزم به أحد. و لكن أرى انه قد يخفف من تألم ملايين الشباب الذين لا يستطيعون التوقف عن الاستمناء. و من هم بحاجة ماسة لإرضاء رغبة غريزية. و الذين يصلون لحالة إحباط شديدة عندما يطلب منهم التوقف عن الاستمناء. انظروا لشهاداتهم على هذه الرابطة >>
ماذا يحصل لضحايا ما يشاع عن أضرار العادة السرية


رد على تعليق رقم ( 19 )
اسـمــــــــــــــــك منير
الدولــــــــــــــــة البحرين
الموضـــــــــــوع العفة وتفسيرها

العفة، مرتبطة بالطهارة، و نقول دائما إنسان عفيف و طاهر.
حسب قاموس المعجم العربي و الأساسي العفة هي حسن القول و الفعل. و الاتزان بالميول و الرغبات.

ما يطلب من المسلم الذي لا يستطيع الزواج، هو أن يتصرف بشكل حسن، افهم من هذا أن لا يزني.. الزنى معروف عنه انه سيئ، و بغيض.

لا اعرف شيء أو قول يشير إلى أن الاستمناء هو تصرف سيء، و لم اعثر على أي اية تقول أن الاستمناء هو عمل غير متزن. و لا ادري لماذا يخالف مبدأ العفة.

يتجه الإنسان بشكل فطري إلى الاستمناء. و يجريه بخلوته دون أن يزعج به احد. يقضي به جوعه الجنسي بدون أن يخل من التوازن الاجتماعي، و بدون أن يسبب بنقل الأمراض الجنسية. و يساعد بذلك على تجنب المعصية الكبرى ألا و هي الزنى.

الاستمناء يساعد الشاب على كبح شهوته نحو الجنس الأخر، هذه الشهوة هي ما يدفعه للزنى، و هي ما يطلب منه أن يستعف عنها. الاستمناء هو ما يساعد على كبح هذه الشهوة و يحل مكانها.

الزنى هو تصرف يناقض العفة، اما الاستمناء فلا أرى به اختلال بالميول، فالغالبية العظمى من البشر تمارسه، أو سبق لها أن مارسته. على عكس الزنى، الذي يعتبر عمل سيء و اختلال بالميل و الرغبات و عدم تمكن من كبح الشهوة بنكاح الأخر.


إن لم تنزل أي اية تحرم الاستمناء... فهذا يعني انه حلال... و لا يعني انه حرام.... هذه هي القاعدة.

عندما لم يطلب الشرع من المسلم أن يستمني، فهذا لا يعني أن الاستمناء حرام..

تقول الأية الكريمة
( وما لكم ألا تأكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه وإن كثيرا ليضلون بأهوائهم بغير علم إن ربك هو أعلم بالمعتدين ( 119 ) )


تقول الآية فصل لكم ما حرّم عليكم و لم تقل فصل لكم ما حلل لكم.

هل يحتاج الأمر لوضوح أكثر من ذلك؟؟؟

و استنادا لهذه الآية، بما أن الاستمناء لم يفصل انه محرم،،، فهو إذا حلال...

الدين، هو دين يسر، و ليس بدين عسر.. أن كان ملايين الشبان لا يستطيعون الإقلاع عن الاستمناء، و يصابون بأحباط كبير عندما يحاولوا التوقف عن الاستمناء. و هكذا، أليس من الأفضل أن نخفف عن كاهلهم هذا الهم الكبير.؟؟

اما تشبيهك بأن الحيوانات تستمني، و أنها لا تملك عقل.... فهذا تشبيه واهي.

ذكور الحيوانات ينكحون إناثهم... هل تقول أيضا لأنهم لا يملكون عقل مثل الإنسان.. و هل يقال عن الإنسان الذي ينكح أنثاه و يتمتع بها انه يتصرف بشكل حيواني !!!

الجنس الحيواني موازي للجنس البشري،،، و لا مجال للمقارنة. فالدافع الجنسي هو دافع غريزي عند جميع الكائنات الحية، و هو يهدف لبقاء هذا الكائن على وجه المعمورة
.

رد على تعليق رقم ( 20 )
اسـمــــــــــــــــك منير
الدولــــــــــــــــة البحرين
الموضـــــــــــوع اخر محاولة لي في اقناعك

على راسي يا سيد منير.
لم اعثر على أي اية قرائنية تحرم الاستمناء. و أنت تؤكد هذا بقولك : """ولم يذكر شيء عن الإستمناء"""
و الله سبحانه يقول: وقد فصل لكم ما حرم عليكم.
و لو كان الله فعلا قد حرم الاستمناء، لما قصّر بذكره، "كما ذكر مثلا بتحريم الجماع أثناء الطمث بشكل واضح وصريح لا يقبل الجدل"، و ليس بحاجة سبحانه، لبني البشر لكي يأتوا بعد إنزال القرآن واكتماله بقرون ليفسروا على مزاجهم بعض الايات و يقولوا انها تقصد التحريم. و بهذا التأويل يضعوا ملايين الشباب بحالة يرثى لها.
أنظروا إلى بعض قليل مما وصلنا من مشاركات اقتبسناها ووضعناها بصفحة خاصة:

ماذا يحصل لضحايا ما يشاع عن أضرار العادة السرية
أقرؤوا بتمعن، مدى الشقاء و العذاب الذي يصل اليه من يقتنع بأن الاستمناء حرام. و أنه يضر. البعض يهدد بالانتحار، و الكثيرين يتمنعون عن الزواج، و البعض الأخر ضعف ايمانه بربه.. علما أن خرافة الضرر هذه روج لها من يحاول نشر فكرة انه حرام.
الله سبحانه رحمان رحيم، رؤوف بالعباد.. لم يفصل لنا بشكل صريح أن الاستمناء حرام. فكيف يمكن أن نقتنع بكلام بعض المؤللين بأنه حرم شيء يسبب هذا القدر من العذاب و الشقاء بدون أن يفصل هذا التحريم صراحة؟؟؟
صحيح أن الطبيب ليس من مهمته الفتوى، و لكني كطبيب احسست بمدى معاناة العدد الهائل من الشبان بسبب ما تسميه اجتهاد المجتهدين، كأنسان منحه ربه عقل يفكر به، يحق لي و لأي انسان بالمعمورة أن أقول اني اقتنتعت أو لم اقتنع بهذا الاجتهاد. كلام المجتهد و تأوليه ليس اكثر من كلام بشري، قد يصيب و قد يخطأ.


رد على تعليق رقم ( 23 )

""عقليا..نجحت فى اقناعى"""
=> أتمنى أن تجلب لك هذه القناعة الصحة و العافية، لا هدف أخر لي
1-أليست قمة التناقض أن تجد معارضيك فى قضية تحريم الاستنماء يفعلونه كل يوم وإلا ما كانوا دخلوا على تلك الصفحة من الأساس؟
=> لأن تصديق ما يقال عن ضرر و تحريم الاستمناء يثر الشك، و يحرض صراع نفساني داخل، بين قناعة عقلية، و بين تطبيق غير ممكن لهذه القناعة، فالتوقف عن الاستمناء هو امر صعب للغاية، و كأن الشخص يعذب نفسه، مما يدفع الشاب لسماع كلمة مطمئنة ربما تجلب له الراحة و تخفف من حدة الصراع الداخلي الذي يعيشه
2ـ """"
=> نجاحك بدراستك لا يجوز أن يتعارض مع ممارستك للأستمناء، هذا الاخير يجلب الراحة و يخفف من حدة التوتر الذي خلقه التهيج الجنسي الغريزي. الشيء الوحيد الذي ينغص عليك، هو قناعتك بأنها حرام و بأنها تضر، عندما تريح بالك من هذه الافكار، ستعيش بأمان و ستتابع دراستك بكل ارتياح.

""3ـ """
=> كل من يكتب و يروج عن أضرار الاستمناء و عن تحريمه لا يقبل النقاش، و يرفض الرأي الأخر، لدرجة أنهم بكثير من المواقع يحذفون فورا أي رأي أخر يخالفهم.

اقرأ ماذا كتب لي احدهم


http://www.noo-problems.com/vb/showthread.php?p=1970243530&posted=1#post1970243530
اقتباس:
انا اخبرك لماذا يا دكتور رغم اني لست مجبرا وسبق مرارا وتكرارا ذكرت باننا في عالم بلا مشكلات وفي الحملة العالمية لسنا في موقع اثبات او نفي لأضرار العادة فهي نظرية حتمية لدينا ودائما ما يكون اي مداخلة للتشكيك او لدس السم في العسل مصيرها الحذف

أي انهم اقتنعوا بضرر العادة السرية، فلا تناقش.. يعتبرون كلامهم عسل، و يودون السيطرة على العقل العربي، فلا احد غيرهم يفكر و يحلل و يحرم.

4-ولكنهم حقيقة لم يقنعونى مثلما أقنعتنى انت ولكن إذا كان دليلك وحجتك العلمية واضحة جلية فبم تفسر تمسك المجتمع باعتبار هذه العادة حرام شرعا وأن فاعلها مذنب وعاص ومن اهل النار..من المؤكد أن هناك أسباب ذلك
=> من تحليل السرد التاريخي، يمكن أن نفصل النقاط التالية
أولا: نرى بأن أول من أفتى بتحريم الاستمناء، هو ابن تمية.. و هو شخصية تركت أثرا كبيرا بالتاريخ الإسلامي. و أنصاره كان لهم نفوذا كبيرا. تصوري أن أحدا من بعده لم يجرؤ على مخالفته بالرأي. و هكذا عبرت فكرة تحريم الاستمناء على مر العصور إلى أن اصبحت من شبه البديهيات.
مع احترامي لشخصية ابن تميمة، و لكنه ليس أكثر من إنسان، و أي إنسان كلامه و فكره قابل للنقض، و قد يخطأ كما قد يصيب.
كلام أن تميمة ليس منزلا من السماء، و يحق لأي مسلم أن يتجرأ و يناقشه.
ثانيا: لم يكن لوطئ الابتعاد عن الاستمناء أيام ابن تمية، نفس الأثر هذه الأيام. لا يخفو على احد أنه بأيام زمان، كان الشباب يتزوجون بالكاد بعد البلوغ، و عندما يتزوجون تنقضي حاجتهم للاستمناء، على العكس من شباب اليوم الذين يضطرون لتأجل الزواج لسنوات عديدة لأسباب اقتصادية و اجتماعية و تعليمية

ثالثا: أغلب من ينادي بتحريم الاستمناء و يفتي به، هم المشايخ و كبار السن، و منهم من تزوج مثنى و ثلاث و رباع، و تمتع مع ما ملكت أيمانه، و ليس من الصعب عليه التخلي عن الاستمناء، و ربما نسي كيف كان يستمني بشبابه، و اعتبر نفسه قد تاب عن هذه "السيئة" و لكن لا يقول لك أن التوبة توافقت مع الفترة التي لم يعد بها بحاجة للاستمناء من اجل تنفيس الرغبة الجنسية
.
5-هناك شئ حيرنى حقيقة وهو دفاعك الغريب والمستميت عن وجهة نظرك
=> الرجاء أن تمييز هنا بين أمرين:
من الناحية الشرعية، قلتُ أن لكل إنسان قناعته، و لكن لا اقبل أن يسيطر البعض على قناعات الآخرين. و أن يمارسوا الإرهاب الفكري باختراع الأكاذيب حول أضرار وهمية للعادة السرية فقط من اجل أن يقنعوا الشباب بالإقلاع عنها.
من يقتنع أن الاستمناء حرام، و يستطيع التوقف عنه فهو حر، هنيئا له. و لكن لا يحق له، خاصة بعد أن يتزوج و لم يعد بحاجة للاستمناء، لا يحق له أن يمنع الشباب اليوم، من ما كان يمارسه قبل أن "يتوب".
الإرهاب الفكري يترك اثر نفساني دامي، اقرأ بعض شهادات الشبان التي جمعتها بهذه
الصفحة >>> ماذا يحصل لضحايا ما يشاع عن أضرار العادة السرية
أقرأ بتمعن و بشكل متجرد لتدرك عمق الضرر الذي تخلقه الافكار السامة، و التي يعتبروها عسل!!

من الناحية الطبية: يصعب علي تقبل خرافة تسبب قدرا كبيرا من التألم الفكري و الجسدي عند مرضاي، و عند من يستشيرني، فكل ما حولي من:
=خبرة علمية
= نقاش مع الزملاء
= محاضرات طبية
= كتابات و منشورات علمية
= و حتى برامج تلفزيونية " لا يسيطر عليها التوجه الفكري و العقائدي".
كل هذا يشير إلى أن العادة السرية ليس لها أي اضرر.
فكيف لي أن أترك كل ما حولي لأقتنع بأفكار أناس لا يقبلون النقاش، و يفرضون سيطرتهم الفكرية التي تسبب عذاب كبير عند الجيل الشاب الذي يصدقهم.




رد على تعليق تعليق رقم ( 29 )

اسـمــــــــــــــــك السلفي
الدولــــــــــــــــة السعوديه
الموضـــــــــــوع التدخين.. ووجه العلاقة ..مع العادة السرية

السيد السلفي

شكرا لمشاركتك و اسمح لي الرد باقتضاب:

بما يخص الشهوات و لذتها:
نذكركم أن احدها لا تحل مكان الأخرى، لو تناسى البشر لذة المتعة الجنسية لكسلوا عن الزواج و لانقرضت البشرية.
الإسلام لا يدعوا إلى التقشف باللذة الجنسية.
كتبت بمكان أخر:
http://www.tabib-web.eu/comment_details.php?cid=1577&numeroComment=31
=> خلافا للدين المسيحي الذي يمنع رجال الدين من الزوج و من ممارسة الجنس فأن الإسلام لا يدفع للتقشف الجنسي، و لا اعرف أي اية تطلب من المسلم أن يطفئ رغبته الجنسية، بل يقول للمسلم مرارا و تكرار: تزوج، انكح، مثنى و مثلث و رباع و ما ملكت أيمانك، و أتي حرثك حيثما تشاء،، طبعاً كل هذا بنطاق الحلال و بدون أن ينظر لنساء الغير... و أياه ثم اياه أن يزني.

يقول تعالى آل عمران .. 14 ..
: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}

وأعلن -عليه الصلاة والسلام- حبه للنساء ، فقال صلى الله عليه وسلم: "حبب إلى من دنياكم: العطر والنساء، وجعلت قرة عيني في الصلاة".

فماذا يعمل المسلم بشهوته عندما لا يستطيع الزواج، ستقولون له: عليك بالصيام،، و لكن الصيام بالنهار، و الليل لن يقتل الشهوات التي يعتبرها سبحانه متاع الحياة.
لا اذكر اني سمعت بأية تقول ::: "" لذة الشهوات في وقتها فقط ولاغير"""

أنت تقول """فأعدّوا للرحال وارحلوا حيناً فحيناً""
كيف تطلب من الشخص أن يستعد للرحال و أنت تطلب منه بنفس الوقت أن يفرغ سيارته من الوقود و يطفئ المحرك و ينسى كيفية قيادة السيارة، هل تعتبر هذا إعداد للرحال؟؟

الرغبة الجنسية هي أمر غير إرادي لا يمكن التحكم به.


بالنسبة للتدخين: انا لم احلل و لم احرم، و هذه ليست مهمتي

قلت فقط أن ملايين المسلمين يدخنون و هم على علم بأضرار التدخين.

و قارن به أهل اليمن، و هم يدمنون القات، و لا اعتقدك تنكر أثره الضار... و لكن لا احد يقول انه محرم.

أن كنت تطالب بتحريم كل ما هو ضار عليك أن تقنع "على سبيل المثال" كل من يدخن و يدمن القات انه ذاهب إلى جهنم بسبب ما يرتكبه من محرمات.

أنت تقول """العادة السرية لها أضرار..بغض النظر عن الكلام في المنتديات العربيه أو أقوال أهل الطب"""
تسرد فكرة و تعتبرها حقيقة و تسلم بها، و تستند عليها بنقاشك، علما أنها تخالف كل معطيات العلم.

تتحدث عن المآسي الواقعة على من يمارسها،،

نذكرك أن هذه المآسي لا تقع سوى على رأس من اقتنع أن الاستمناء حرام، أو انه يضر... أي أنكم تكررون أمام الشاب الاستمناء ضار، ضار، ضار، عندما يصدقكم يدخل بحالة إحباط لأنه لا يستطيع التخلي عن أمر محرم و يضر.
ماذا يحصل لضحايا ما يشاع عن أضرار العادة السرية
و لكن و بالمقالبل، من لا يقتنع بهذه الخرافات، يجلب له الاستمناء مقدارا كبيرا من الراحة و المتعة و يخفف عن كاهله عبئ التوتر الجنسي. و لا يضره ابدا.

الضرر ينتج عن الأفكار السيئة و المغلوطة.


رد على تعليق رقم ( 31 )


نشكر الشاب خلوووودي نصائحه القيمة

و أرجو أن يسمح لي بهذا الرد

ألم ينصح الاسلام من يرى خطأ أن يصححه؟؟

ربما انت تحاول وسعك بهذا الامر، اجرك عند ربك؟ و أنا ايضا رأيت و قرأت مئات الشبان و الشابات يتعذبون بسبب تفسير قد يحمل الحق و قد يكون خطأ، فلا يوجد انسان معصوم عن الخطأ.

ربما من يعاني من مشاكل صحية لن يذهب للشيخ كيف يخفف المه. فالشيخ الذي درس الفقه و حفظ كتبه عن ظهر قلب، لم يعد يجرأ أن يخالف كبار الأئمة و ما افتوا به و من اراء أكل على الدهر و شرب. فالشيخ هذا أصبح أسير لكل ما كتب، و لم يعد قادرا على التحليل، و لا على ابداء رأييه الشخصي. فهو ملزم بطاعة من سبقه، و إلا فهو كافر.

بما يخص الاستمناء يقال نقلا عن الشيخ ابن تميمة
"""""
وسئل – رحمه الله – عن الاستمناء هل هو حرام أم لا ؟
فأجاب : أما الاستمناء باليد فهو حرام عند جمهور العلماء ، وهو أصح القولين في مذهب أحمد ، وكذلك يعزر من فعله ، وفى القول الآخر هو مكروه غير محرم ، وأكثرهم لا يبيحونه لخوف العنت ولا غيره ، ونقل عن طائفة من الصحابة والتابعين أنهم رخصوا فيه للضرورة ، مثل أن يخشى الزنا فلا يُعصم منه إلا به ، ومثل أن يخاف أن لم يفعله أن يمرض ، وهذا قول أحمد وغيره ، وأما بدون الضرورة فما علمت أحداً رخّـص فيه . والله أعلم . انتهى .
"""""
فها هو العلامة ابن تميمة بعظمة لسانه، على ذمة هذا الموقع
http://www.saaid.net/Doat/assuhaim/fatwa/1.htm
يقول أنهم لم يتفقوا على الأمر فجمهور من العلماء حرموا " لا اعرف من يحرم الله سبحانه أم العلماء" و طائفة من الصحابة رخصت بشروط، و بينهما أقوال اخرى تنص بأنه مكره غير محرم...... و يضيع الشاب المسكين بين المواقع و الكتب و لا يعثر على جواب.

شاب بعمر اولادنا ـ على ما يبدوا ـ ينصحنا أن نطيع القادة و هم في قبورهم.

نذكره، أن كل النهضات البشرية التي دفعت بعجلة التقدم، ارتكزت على ثورات، حربية أو فكرية.

حتى الرسالة المحمدية، فيها ثورة على الجاهلية.

انا لا اطلب من الناس أن يتركوا دينهم و لا ان يثورا عليه. فالديانات السماوية الثلاثة بقيت و صمدت رغم كل الثورات . و لا خوف عليها. و لكن المسلمين منذ عقود، أصبحوا أسرى لفقهائهم، و يطيعون قادتهم و زعماء طوائفهم من قبورهم..

و كل يلتف حول زعيم ملته و ينكل بالأخر.

كيف للعرب و المسلمين أن ينهضوا و هم مكللين و تشدهم أربطة إلى القرون الماضية.

الثابت بالدين هو القرآن و الحديث "ما ثبت مصدره" و لا يصح الا الصحيح، و لكن المسلمين ليسوا ملزمين لأبد الدهر بفتاوى هذا و ذلك، من هذه الملة و من تلك الطائفة و على الأخص، عندما لا يوجد إجماع عليها كما هي حال الاستمناء.

لو كان الخير يأتي من طاعة القادة من قبورهم كما قلت لما رأيت العرب على ما هم عليه اليوم. و لكن حال العرب يرثى له. يملكون المال و الثروات و لكنهم تسمون ـبلاد العالم الثالث. و عندهم المصادر البشرية و الطبيعة، بلادهم تمتد واسعا، و لكن لا يهاب شوكتهم احد و تهضم حقوقهم و يموت الكثير منهم من الجوع و الفقر و المرض.

تفرق بين العرب ميلوهم الطائفية و القبلية، كرههم لبعض و حقدهم و غدرهم.

هل نسيتم أن الخلفاء الراشدين الأربعة، و يقال عنهم أنهم أكثر الناس تقوى بعد الرسول، و لكنهم، الأربعة رحلوا قتلا و غدرا.

كم من خليفة، أي امير المؤمنين ذهب غدرا، و على يد احد افراد عائلته.؟

الخلاف و الكراهية على ضفاف دجلة بين شيعة و سنة عمره 14 قرن. و ما زالوا يبكون الحسن و الحسين.

و أنت الآن تطالب بالطاعة المطلقة لأبن تميمة.. هل سمعت عنه انه أفتى بزامنه ـ و على زمة التاريخ، فتوى بحق النصيرية "أي الطائفة العلوية بسوريا"
http://www.almanhaj.net/vb/showthread.php?t=2544
http://www.alsaher.net/mjales/t27203.html
و قال باستباحة دمائهم و أرواحهم و نسائم و أموالهم.

بمعنى أخر، انه يحرض على إبادة شريحة من الشعب السوري تعادل 20 إلى 30% من سكان سوريا!!!!

هل يفرق هذا بشيء عن التحريض للحرب الأهلية؟؟؟
هل على الناس أن يطيعوا ما تسميه قائد، رحل منذ قرون ينادي و يحث على خراب بلد عربي و حرق أخضرها و يابسها؟؟؟


رد على تعليق رقم ( 33 )
اسـمــــــــــــــــك خلووووووودي
الدولــــــــــــــــة مصري
الموضـــــــــــوع طلب صغييييييور
نشكر الشاب المصري على نصائحه.

و لكن نأسف انه يطلبنا بإغلاق الموضوع بدون أن يراعي كل الحجج التي ناقشنا بها مطولاً

نقاش مع قراء الموقع حول العادة السرية
هل العادة السرية ـ الاستمناء حرام؟

ناقشنا بنقاط عديدة و قدمنا العديد من الحجج و كررنا عديد المرات
= القرآن لم يتطرأ للاستمناء
=القرأن قال فصل لكم ما حرم عليكم و لم يقل "فصل لكم ما حلل لكم!!"
= شمل الاستمناء مع محرمات حفظ الفرج هو رأي لإنسان، و أي بشري قد يخطأ
= تطبيق ما كل ما قاله ابن تميمة قد يخرب الديار و ينشر الخراب، و رغم انه ينادي بتحريم الاستمناء، ألا إنهم نقلوا و كتبوا عنه بأن الأمر عليه خلاف بين محرم و محلل
= من يحلل و من يحرم، الله سبحانه ام العلماء
= من الخطأ القول أن كل ما يضر حرام، رغم ذلك الاستمناء لا يضر.

و غيره و غيره و غيره من الحجج التي قدمناها و شرحنا بالتفصيل، ة بالعديد من الأسطر و الصفحات، و اليوم يأتي و يطلب منّا شاب الـ 16 ربيع أن ننساها و نضرب بها عرض الحائط و نشطب عليها، هكذا نصيحة.

قلنا مرارا و تكرارا، اننا لا تفرض رأينا على احد، لا نحلل و لا نحرم، فقط نريد توعية القارئ الذي يعاني من هذه المشكلة على عدة حقائق.

نشجع الشباب على التفكير و التحليل قبل الركض وراء الأفكار التي تقيد البشر.

اتركوا الناس تفكر، تشطيب كل هذا النقاش، و السكوت عن إمكانية خطأ الفتوى التي حرمت الاستمناء، تعني إغلاق العقل العربي و إبقائه أسيرا لخطوط رسمت منذ قرون، لا احد يجرأ و يناقشها.

رجأ، اتركوا مكاناً و لو صغير، للرأي الأخر

لا نطلب من احد أن يخالف التعليمات الشرعية الواضحة: مثل الكذب و السرقة و الزنى و أكل الخنزير و حتى مضاجعة الزوجة و هي حائض.

و لكن، نطالب بتحرير العقل العربي من كواهل التاريخ التي تربطه و تقيده.

أثناء كتابة هذه الأسطر و ردني أيميل يحمل رأي لنزار قباني، يوافق تماما ما كتبته أعلاه، و يعبر بصدق

يقول الشاعر:

هل تسمحون لي
أن أجاهر، أن الله لم يوكل أحدا في الأرض بعد الرسول لان يتحدث باسمه


البقية >> هل تسمحون لي

فرجاءً، أن تسمحوا للغير بالتفكير. و من يقتنع برأي الأئمة، فله ما يريد. و لكن لا تخفوا على الجيل المعذب، أنه يوجد رأي أخر يخالف ما يكتب يمينا و يسرا دفاعا عن رأي واحد. قد يحمل الصواب و قد يكون مخطئ.



رد على تعليق رقم ( 34 )
اسـمــــــــــــــــك احمد علي
الدولــــــــــــــــة مصر
الموضـــــــــــوع الهي انت تعلم كيف حالي

شرفتنا حضرة المحامي

كتبنا عشرات المرات أن السبب الذي دفعنا للبحث عن حقيقة تحريم العادة السرية هي المعانات التي تتكرر بكلمات عشرات الشبان الذين يعانون الأمرّين من الحاجة للتوقف عن الاستمناء لأسباب دينية و بالمقابل، يعانون من استحالة تطبيق هذا المنع الديني. و الأكثر انهم يعانون من الافكار الخرافية التي تنتشر حول الأمر لكي تشجعهم للتوقف عن الاستمناء، فتسبب عنده حالة إحباط عميقة

أن لم تكن بعد قد قرأت شهادات الشبان، الرجاء قراءتها بتأني، سترى أن البعض يصل به الأمر للتهديد بالانتحار، و عشرات الفتيات يمانع عن الزواج....

ثق يا اخ العرب أن المشكلة أعمق مما تتخيله. و تشمل عددا كبيرا من شباب الجيل

الأمر ليس مجرد إرضاء لشهوة عابرة يمكن التخلص عنها.

لا اطلب سوى شيء واحد، و هي أن لا نخفي على الجيل حقيقة أن تحريم الاستمناء هو أمر مختلف عليه و مشكوك بأمره.

كيف تريد من الإنسان أن يفتي قلبه، أن كنتم تخفون عنه حقيقة أن الفقهاء قد اختلفوا على الأمر.

فرجا اتركوا العقل العربي يشتغل و يفكر بأموره الشخصية و التي بينه و بين ربه.

عندما يتأتي واحد من علماء الفقه الذين تركوا بصماتهم بالتاريخ، يأتي و يطلق مقولة، لا يجرأ احد أن من بعده أن يخالفه، حتى لا يتهم بأنه يخرج عن الإجماع.

و هكذا تبقى الأجيال المتلاحقة، جيلا بعد جيل، أسيرة لأفكار بشرية قد تكون صحيحة و قد تكون خطأ.


و للمرة المليون، لا يلزم المسلم بتحريم لم يرد تفصيله الصريح بالقران و الحديث... و فتاوى العلماء لا تلزم جميع المؤمنين و على مر العصور.

و لم يخطأ نزار قباني عندما قال: أن الله لم يوكل أحدا في الأرض بعد الرسول لان يتحدث باسمه
فهل تعترض على هذه الحقيقة أيضا؟؟


رد على التعليق رقم ( 39 )

اعتقادي أن هذه الآية """و الذين هم لفروجهم حافظون الا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فانهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون"""" تدور ببحر الزنا،
فقد حلل الله للمسلم أن يمارس الجنس مع زوجاته و مع ما ملكت يمينه. ممارسة الجنس مع شخص خارج هذا الإطار يقود إلى انحلال المجتمع الإسلامي و تشفي الفاحشة و تفكك الأسرة، وولادة الأطفال مجهولي الأب. و لهذا فالزنا حرام. و من الكبائر

انا معك 100% بجملتك : "أقول و لله الحمد ان العادون هم كل من مارس الجنس عمدا بغير زوجته"

ركز على كلمة بغير زوجته....

و لكني لا أرى بهذه الآية أي إشارة إلى الاستمناء.

فهذا الأخير ليس أكثر من مداعبة الشخص لأعضائه، لمس الشخص لجسمه ليس حرام. و الاستمناء ليس له أي عواقب لا صحية و لا اجتماعية. و لا يجلب أي فاحشة، و لا يعرض أي امرأة للحمل من غير زوجها

لم اعثر على أي أية قرآنية تضع الاستمناء بمستوى الزنا.

هذا الأخير له عقوبة مفصلة، و إثابته له قواعد " مثل اشتراط 4 شهود"، يرون الميل بالمكحلة، حكم الزاني المتزوج ليس مثل حكم الزاني الأعزب... الخ

هل سمعت بعمرك أن احدهم حكم عليه بالرجم لأن أربعة شهود رأوه يداعب قضيبه أو يفرغ منيه بيده؟؟

الدين واضح و صريح، و هو دين يسر، و كل ما هو حرام مفصل، و كل ما لم يفصل تحريمه هو حلال. لم يفرض سبحانه شريعته لكي يحير المؤمن و يضيّعه و يشتته بين واحد يفتي أن الاستمناء حرام و أخر يفتي انه مسوح به بشروط؟؟؟ و ثالث يقول انه حلال؟؟؟ فلا ندري من نصدق.

و أخيرا هذا ليس أكثر من رأي شخصي لا الزم به احد، هدفه فقط التخفيف عن معانات المئات من الشباب الذين يقعون بحالة إحباط عميقة تصل ببعضهم للتهديد بالانتحار نتيجة الخوف من هذا التحريم المفترض ومن الاثار الصحية الوهمية.

و بالمقابل، من يقتنع بأن الاستمناء حرام فهو حر، و أن يستطيع تبطيله فألف مبروك عليه. و لكن رجاءً لا يفرض رأيه على الغير.


رد على تعليق تعليق رقم ( 40 )
اسـمــــــــــــــــك محمد
الدولــــــــــــــــة مصر
الموضـــــــــــوع حضرتك متاكد من موضوع الضرر الصحى؟؟؟وعلى اى قياس يتم معرفه هل انا مسرف فى استخدامها

بالنسبة لسؤالك بالعنوان، أن لم تصدق، حاول أن تقرأ بلغة غير العربي

المشكلة أن المواقع العربية، لا تتشاطر سوى بالنسخ و النقل، بالنادر ما ترى احدهم يبحث و يتحرى بنفسه. على ما يبدوا أن بعضهم اخذوا قائمة من الأضرار النظرية من إحدى كتب أوائل القرن المنصرم، وضعوا عليها قليلا من البهار و الفلفل و نشروها لغاية عقائدية اعتقادا انهم يخدمون الدين، لكون بعض الفقهاء حرموها، الله سبحانه لم يحرمها بكتابه. و بعد ذلك تكلفت همة العرب بالنسخ و النقل و نشرتها بهذا الشكل الواسع.

لماذا يكثر الحديث بالمواقع العربية عن أضرار العادة السرية؟

و أن كنت تستمع لكثير من الدكاترة يتحدثون عن الأضرار الوهمية للاستمناء، تأكد أن هذا يقتصر على ما يقال بالعربي، بباقي اللغات و بباقي البلدان لا تسمع نفس الكلام.. التفسير هو ضغط الشارع، تصور عندما يخرج احد رجال الدين بفتوى عمرها 10 قرون تقول أن الاستمناء حرام، فعلى الرغم من أن هذا مجرد رأي بشري، و أن القرآن لا ينص على ذلك، و لكن الأمة أصبحت أسيرة لهذه المقولة و لهذا الرأي، لا يجرأ احد أن ينقضها حتى لا يوصف بالكافر و بالخارج عن سيرة الإمام الفلاني الذي عرف بالوقار و بالتقوى... و بعد هذا لن تعثر أيضا على أي طبيب يجرأ أن يخرج و يقول علنا أن الاستمناء لا يضر، حتى لا ينعت هو الاخر بالكافر و الزنديق و بالكاسر للعادات و التقاليد... فيبقى المجال فارغا لمروجي الخرافات. و هذا ما أسميته أنت : "" النفاق المجتمعى""


نكرر أن ضعف النظر سببه مرض عيون اسمه ميوب، ولهذا تضع الناس نظارة طبية، و هذا لا علاقة له لا من قريب و لا من بعيد بالاستمناء.

ضعف الذاكرة و تشتت الذهن، سببه حالة القلق التي يعيشها الشاب و تشتته بين رغبة جامحة لا يمكن السيطرة عليها و بين دعوة لكمد هذه الرغبة ترتكز على معتقدات و خرافات.

الالتهابات هي جراثيم، ملامسة الشخص لعضوه التناسلي لا ينقل له أي جرثومة غريبة.
لا تصدق الخرافات.

بالنسبة لموضوع الاسراف و عدم الشبع، قارن الأمر بذلك الذي يجامع زوجته صباحاـ و عندما يراها ظهرا تتجدد رغبته،، هل تسمي هذا فحولة أم إسراف و عدم شبع..؟؟؟

الإنسان هو كائن حي تتأجج الرغبة الجنسية بنفسه، مهما مارسها لا يشبع، و يبقى يطلبها سواء أمارسها مع شريك أو بيده.

الفوائد الصحية للعادة السرية:
العادة السرية أو مجامعة الشريك ينفّس الضغط الذي يولده التوتر الجنسي، يشعر بالاستراحة، لفترة قصيرة أو اطول من القصيرة بقليل لتعود هذه الرغبة و تتأجج بنفسه..

هذه الرغبة هي أمر أساسي لبقاء البشر على الأرض، فهي الحافز الأساسي للتكاثر.
لولا هذا الحافز لتململ الناس من البحث عن شريك، و لوضعوا مهمة الإنجاب جانبا مما يسبب انقراض البشرية.


رد على تعليق تعليق رقم ( 45 )
اسـمــــــــــــــــك aaaa1111
الدولــــــــــــــــة مصر
الموضـــــــــــوع اكيد كلام مش مظبوط ونتكلم بالعقل

أن تقول ما تتباهى به هو حلال و ما تخفيه عن الغير حرام هي قاعدة لا يمكن تطبيقها.

أعطيك عدة أمثلة:

مثلا تتصدق على فقير لا يريد أن يأخذ منك، و تبقى الأمر بالخباء،، هل يصبح الأمر حرام لأنك لا تستطيع التباهي بهذه الصدقة؟؟؟

مثال أخر، هل يتباهي كل المتزوجين بمقدرتهم الجنسية ـ مع زواجاتهم ـ و أن كان الشخص لا يحب أن يتباهي بما يعمل بزوجته جنسيا، و استحى أن يقول في وسط الناس انه ينكح 3 مرات باليوم، هل يعتبر هذا العمل حرام؟؟؟

الحياء ليس فقط من الحرام، المؤمن لا يتباهى بحياته الجنسية، سواء مع زواجته و ما ملكت يمينه أو مع نفسه. و لا يلزم المؤمن على التباهي بخصوصياته حتى تكون حلال.

الكتمان ليس حرام، و يقول الحديث:
استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان

هذا الحديث رواه الطبراني في معاجمه الثلاثة ، والبيهقي في شعب الإيمان ، وأبو نعيم في الحلية ، وابن عدي في الكامل ، والعقيلي في الضعفاء ، ولفظه : " استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان فإن كل ذي نعمة محسود ". وهو مروي من حديث معاذ بن جبل ، وعلي بن أبي طالب وابن عباس وأبي هريرة وأبي بردة.

و نعود لسؤالك """هيا العاده السريه لو مش حرام مش كان اللي بيعملها يتباهي بيها في وسط الناس"""
أجيبك نعم، أيام الشباب و العذوبية، كان الكثير من الزملاء يباهون بأنهم يستمنون مرات عديدة....


ابوحسن السعودية
10 / 08 / 2010 - 7060 - الســـؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليق على سؤال هل العادة السرية محرمة.........
ارجو ان يبث للنفع...
اولا اشكرك على اهتمامك وحرصك على افضل فئة وهم الشباب وأحييى جرأتك في الاجابة عن ما يستحيى عنه
ثانيا كم كنت اتمنى ان تنقل فتوى من تثق بدينهم وعلمهم بدون إطالة في الموضوع والجدال مع من لهم رأي آخر ونتقبل الرأي الاخر بصدر رحب وانتم تعرفون ان من كثر كلامه كثر لغطه ........ونخشى ان نصاب بالغرور مثلا بأن نعزي الامر الى عقولنا وعلي رضي الله عنه يقول لو كان الدين بالعقل لكان المسح اسفل الخف ... او كما قال , وكذلك حتى لانحط من قدر العلماء الذين يتحرون في الفتوى ووصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بأنهم كالقمر..وحذر النيل منهم او معاداتهم ولن يصل الموضوع الى ذلك الحد إلا ان تحول الموضوع شخصي (من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب) وبن عساكر يقول لحوم العلماء مسمومه ووصفهم الله بالخشية فقال (إنما يخشى الله من عباده العلماء) وصحيح ان الذي يحلل ويحرم هوالله لكن من الذي بنقل لنا الحلال والحرام ؟ هم العلماء ولاأقول بعصمتهم واللع عزوجل يقول (ومايعلم تفسيره إلا الله والراسخون في العلم....)آل عمران. وقضية القاعدة المذكورة مالم ينص دليل على تحريمه فهو حلال ليست صحيحة على اطلاقها ففرق بين المعاملات والعبادات.......والصابة ومن بعدهم كانوا يخافون من الجرأة على الفتوى وورد في ذلك تحذير (اجرأكم على الفتيا اجرأكم على النار) وقبل ذلك ماذكره الله عزوجل (ولاتقف ماليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤلا) الاسراء . ومن تقليل شأن العلماء ان نكثر الكلام عليهم او نتتبع سقطاتهم فنكون كالذباب لا يقع الا على القاذورات وإلا مالحاجة إلى نقلكم فتوى شيخ الاسلام في العلويين او غيرهم ان صح ذلك وقد يكون قبله كلام اوبعده........وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم انه في آخر الزمان يأتي اقوام يفتون بغير علم فيضِلون ويُضلون.....وماجمل الاختصار على نقل فتوى من اهله ورأيكم الطبي كما تعودنا على ذلك منكم علما اننا نستفيد من تفصيلكم الطبي في كثير من النوازل الفقهة اسأل الله لي ولكم ولجميع المسلمين ان يُرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه وان يُرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.

الـــــرد: الرد بتاريخ : 11 / 12 / 2010
تقول ""ونتقبل الرأي الأخر بصدر رحب""
إذا ما العيب أن تتقبل رأيي؟؟. طالما انك ترحب بالرأي الأخر، لماذا لا تريد من الآخرين أن يعبروا عن أرائهم أم الرأي الأخر هو فقط ما يوافقكم؟؟

تقول "ونخشى ان نصاب بالغرور مثلا بأن نعزي الامر الى عقولنا"
هل استعمال العقل و التفكير بأمور الحياة اليومية هو غرور؟؟؟ الخالق سبحانه أعطانا عقل لنفكر به، لا لكي نبقى بسبات عميق و نسير مثل العميان خلف أراء الآخرين
أنت تضع حول من تسميه "العلماء" هالة لا يمكن اختراقها، نذكر أن العلماء هم بشر، قد يقعوا بالخطأ و قد يصيبوا، و بموضوع العادة السرية كلامه متضارب، من نصدق و من نكذب؟؟ الكلام الوحيد الذي لا يقبل النقض هو كلام الله سبحانه.

"" وقضية القاعدة المذكورة مالم ينص دليل على تحريمه فهو حلال ليست صحيحة""
هذا رأيك أنت، لا ادري أين دليله، هل تشك بالآية التي تقول "و قد فصل لكم ما حرّم عليكم"
الحياة مليئة بالأمثلة عن أمور لم يرد عنها أي حديث بالقرآن، لا يمكن أن نعتبرها كلاها حرام لأنه لم يرد تحليلها؟؟
مثلا: هل ركوب الطائرة حرام، لأنه لا يوجد أية بالقرآن تبيح الطيران؟
هل تريد أمثلة أخرى؟
نكرر أن فكرة تحريم العادة السرية رغم عدم وجود أي نص صريح يشير إلى ذلك، يوقع جيلا كاملا بقدر لا يستهان من المصاعب. و لمواجهة هذه المصاعب، لا ارى ما هو المانع الذي يحظر علينا مناقشة فتوى صدرت عن بني ادام. هل تبقى الأجيال أسيرة لكلام بشر لأنه يجب أن يخشى من العلماء؟
هل تستمر الأجيال تعاني نتيجة الخوف من كلام العلماء ومن معارضتهم؟؟؟



اقتباس:
نصيحة
المملكة
23 / 08 / 2010 - 7162 - الســـؤال:
السلام عليكم

قرأت هنا انكم تحللون العادة السريه
والعادة السريه محرمه

http://www.saaid.net/fatwa/f58.htm

http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?pagename=IslamOnline-Arabic-Ask_Scholar/FatwaA/FatwaA&cid=1122528607092


الـــــرد: الرد بتاريخ : 14 / 12 / 2010

كنا قد كتبنا بالتفصيل عن هذا الأمر يبدوا انه يجب الإعادة و التذكير بما سبق قوله

أولا، و طالما يوجد رب بالسماء، لا انأ و لا فضيلة الشيخ الدكتور مصطفى الزرقا و لا الإمام ابن تميمة و لا أي إنسان أخر يحلل أو يحرم...

نذكر أن كتاب الله لا يحوي و لا أي اشارة صريحة إلى الاستمناء، و لكن نقرأ به " وقد فصل لكم ما حرم عليكم"
لا ارى لماذا لم يرد تحريم الاستمناء، لو كان محرم فعلا، كما هو حالة العديد من الأمور الجنسية: الجماع خارج الزواج، الجماع أثناء الحيض، نكاح الحيوانات،،،، و غيرها.

حتى أن فضيلة الشيخ الدكتور مصطفى الزرقا بفتواه يذكر بالخلاف على تفسير الآية التي تطلبون من الاجيال أن تبقى أسيرة تأوليك لها للأبد.
نقرأ بالرابط المكتوب أعلاه
"" فمن الفقهاء من يرى أن هذه العادة تدخل فيما (وراء ذلك
..... ومنهم من يرى أن المقصود بالعدوان على الحدود إنما هو الزنى
"""
أي أنكم تحكمون على أجيال متوالية بأن تبقى أسيرة لتحريم مختلف على أمره.

ثم أن حجة المرحوم الشيخ بأن الاستمناء يضر، هي حجة واهية، لا يوافقه الأطباء على ذلك.
لو كان الخلاف على أمر تافه مثل "أكل الملوخية" كما أقترح احد قراء هذا الموقع، لقلنا أمرنا لله، نستغني عن الملوخية بسبب الشك،، و نأكل بدلا عنها السبانخ...
و لكن التوقف عن الاستمناء أمر شبه مستحيل، و محاولة إقناع الجيل الصاعد بأن الاستمناء حرام هو ظلم كبير، و لتأيد هذا الرأي، يلجؤون لنشر العديد من الخرافات و الكذبات التي توقع الشباب الذين يصدقوها بحالة قلق رهيبة، يندفع البعض منهم للتهديد بالانتحار، و يمانع العديد من الزواج اعتقادا أن أمرهم قد انتهى بسبب الاستمناء
لقراءة شهادات القراء، ندعوكم لتصفح هذا المقال:
ماذا يحصل لضحايا ما يشاع عن أضرار العادة السرية

صفاء محمود
مصر
31 / 08 / 2010 - 7239 - الســـؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السيد الدكتور
أرجوا أن تتقبلوا نُصحي في شأن العادة السرية ...
قرأت كلام حضرتك .. كلام مقنع علميا ، لكن بالفطرة هذا الكلام خاطئ .......
فهذه العادة السيئة سلوك سيء يتنافي مع مكارم الأخلاق
حتى أن الإمام ابن حزم -رحمه الله – بالرغم من أنه أباح هذه العادة إلا أنه قال: ( الاستمناء نكرهه ؛ لأنه ليس من مكارم الأخلاق , ولا من الفضائل " .

يا دكتور لو نظرت حضرتك للحديث الصحيح للنبي صلى الله عليه وسلم قال : " يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ " رواه البخاري
لهُ وِجَاءٌ (حماية من الوقوع في الحرام)
فأرشد النبي صلى الله عليه وسلم –عند العجز عن النكاح– إلى الصوم، مع مشقّته. ولم يُرشِد إلى الاستمناء، مع قوة الدافع إليه. وهو أسهل من الصوم، ومع ذلك لم يسمح به. هذا لأن النبي لا يأمر بمعصية لأنه صلى الله عليه وسلم بُعث ليُتمم مكارم الأخلاق

يا دكتور : هذه شهوة في الجسم خلقنا بها نعم .. لكنها إختبار وضعه الله فينا هل سُحسن التصرف فيها أم لا
وطالما أن لها حلول فى الشرع ( كالزواج المبكر وتعدد الزوجات و التحصن بالإيمان وتذكر الحساب يوم القيامة ) فكل هذه الحلول نجحت مع الكثيرين بالفعل ..

فلما نلجا إلى التداوي الحرام ؟؟ وفي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تداووا و لا تتداووا بحرام ) رواه أبو داوود .أي لا يجوز أن نُعالج داء بفعل حرام ...

بالله يا دكتور لا تقول كلامك هذا ثانية وشجع العباد على الإلتزام بمكارم الأخلاق .. فبدلا من أن تجعلهم لا يبالون بفعلتهم هذه .. فعليك أن تجعلهم يستحوا منها
فالحياء كله خير كما قال النبي صلى الله عليه وسلم

ومن أنواع الحياء من الله: الحياء من نظر الله إليه في حالة لا تليق: كالتعري
كما في حديث بهز بن حكيم عندما سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ( عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ ) فقال: { احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك }. قال: ( يا نبي الله إذا كان أحدنا خالياً؟ ) قال: { فالله أحق أن يستحي منه الناس }.
ولذلك عقد الإمام البخاري باباً سماه: ( التعري عند الاغتسال والاستتار أفضل ).
وقد ورد أن ابن عباس كان يغتسل وهو يرتدي ثوباً خفيفاً حياء من الله أن يتجرد.
وكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يقول: ( والله إني لأضع ثوبي على وجهي في الخلاء حياء من الله ).
وكان عثمان بن عفان لا يقيم صلبه عند الاغتسال حياء من الله.

يا دكتور شجع الشباب على الإنتهاء من هذه العادة السيئة ... قل لهم ود الشيطان لو ظفر منكم بهذه , فلا تملوا من الاستغفار لأن الحياة لا قيمة لها بدون المحاولة والتجربة، و المحاولات وإن كثرت، والفشل وإن تكرر إلا أنه يثبت قيمة الإنسان، فلابد أن يسعى، ومن هنا رتب الله الأجر في القرآن على المحاولة { وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ} فأجره على الله بالرغم من أنه لم يهاجر وإنما فقط خرج من بيته محاولا أن يهاجر ،، حتى أنه لم يصل إلى بلد الهجرة ،، ولكن لم يضيع الله أجر مجاهدته ،، لله الحمد ...
فجاهدوا أنفسكم وابحثوا عن طُرق لعلاج الذنب الذي تشتكون منه ،، فما أنزل الله من داء إلا وأنزلَ له دواء علمه مَن علمه وجهله من جهله،

قل لهم يلجئوا للحلول الشرعية لا الحلول الأجنبيه

الـــــرد: الرد بتاريخ : 18 / 12 / 2010

كتبت ما كتبت عن العادة السرية بعد أن استمعت لعدد هائل من شباب هذا الجيل يعانوا الأمرين بسبب النصيحة التي تصلهم من اليمين و من اليسار بتبطيل الاستمناء و التوقف عنه، و لكنهم بالنهاية يفشلون و يصابوا بحالة إحباط عميقة.

لتجنب التكرار، ارجوا أن تقرئي بتمعن ما نقلته، لا بفكرة مسبقة

كل ما تريدون معرفته عن العادة السرية
ماذا يحصل لضحايا ما يشاع عن أضرار العادة السرية

تصفين كلامي بأنه """ .. كلام مقنع علميا """
شكرا لك
و لكن لم افهم بماذا تتنافى الفطرة مع العلم؟؟؟

العلم يتطور ليريح الإنسان، و لو بقي الإنسان على فطرته، لما خرج من الكهوف و لعاش مثل الحيوانات على الفطرة

تقولين : ""فهذه العادة السيئة سلوك سيء يتنافي مع مكارم الأخلاق"""
الأخلاق قبل كل شيء هي حسن المعاملة مع البشر، الصدق و الإخلاص بالعمل، محبة الوطن و الكرم وووووو غيره، للأسف تنقص كثيرا عند شعوبنا العربية،،، أما ما يفعله الشخص بينه و بين نفسه فلا يضر احد و لا ينكر معروف احد و لا يغش احد و لا يقصر بحق والديه ،، بصراحة، لا اعرف كيف أن هذا التصرف هو ضد مكارم الأخلاق

كلام """ الإمام ابن حزم -رحمه الله – بالرغم من أنه أباح هذه العادة إلا أنه قال: ( الاستمناء نكرهه ؛ لأنه ليس من مكارم الأخلاق , ولا من الفضائل " .""" متناقض كيف يبيح شيء ليس من مكارم الخلاق
اولا ليس هو من يبيح و من يحرم طالما يوجد رب بالسماء،،، ثم انه ربما لم يعاني من الحاجة للاستمناء و لم يفرق معه معانات أجيال اليوم
انا لست ضد """الحديث الصحيح للنبي صلى الله عليه وسلم قال : " يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ " رواه البخاري
و بعمري لم اطلب من الشباب أن يستغنوا عن الزواج و يكتفوا بالاستمناء
و لكن ماذا يعمل من لا يستطيع الزواج؟
و لست ضد الصيام، بالنهار يحبس الشخص رغبته الجنسية، و لكن ماذا يفعل بالمساء؟؟؟؟

صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم نصح –عند العجز عن النكاح– إلى الصوم، مع مشقّته. ولم يُرشِد إلى الاستمناء،
و لكنه بالمقابل لم يقل صراحة انه حرام، مالذي منعه و منع رب العباد عن ذكر الاستمناء صراحة انه من الكبائر؟؟؟ كما قال مثلا أن نكاح المرأة الحائض لا يجوز؟
و ليس كل ما لم يأمر به النبي معصية،
عن قولك لها حلول فى الشرع ( كالزواج المبكر وتعدد الزوجات و التحصن بالإيمان وتذكر الحساب يوم القيامة )
اوافقك أن الزواج المبكر هو بالفعل حل، و لكن مشكلة الشباب بهذا العصر لا تخفي على احد، و الزواج الباكر ليس متوفرا سوى لاقلية.
اما التحصن بالايمان و تذكر الحساب، فهو حجة اوقعت الجيل بمأزق صعب، تقولون له الاستمناء حرام و تخدعوه بأنه ضار، و لكن الشاب لا يمكنه التوقف عنه، فيصل إلى حالة احباط عميقة..
اقرئي شهادات الشباب الذين يعانوا من فكرة التحريم هذه، رغم الشك بصحتة مبدأ التحريم، بعضهم و صل لمرحلة التخلي عن دينه
تقولين ""فكل هذه الحلول نجحت مع الكثيرين بالفعل .. """ و لكن الكثيرين وصولوا لحافة الهاوية
لم تقولي لنا هل كنت تمارسي الاستمناء قبل الزواج؟؟
القضية لسيت تداوي بالحرام،، فتحريم الاستمناء ليس صريحا، و لا واضحا،، كما أن الاستمناء ليس بحل اجنبي، بل هو فعل فطري لا يعرف لغة و لا حدود...
اما قضية التعري عندما يكون الإنسان لوحده، عذرا لكن هذه بدعة
الله خلقنا بالشكل الذي نظهر به فلماذا نستحي من خلقه أمامه،،، التعري أمام الناس، يخالف القواعد الاجتماعية و قواعد الحشمة، حسنا، لا خلاف،، و لكن بصراحة لا اعرف لماذا امنع نفسي من التحمم بحرية،،، اللباس يتسخ بالعرق و بالغبار، و بالاطعمة و غيرها، من يستحم و يبقي عليه لباسه الوسخ، لن يستطيع التخلص من روائحه المزعجة التي تضايق الغير.. و لن يستطيع تنظيف جسمه بحرية و بشكل جيد
و اعتقد انك لا تخالفين القول " النظافة من الايمان""
فلا اعرف كيف نتقبل من شخص أن تبوح روائحه البشعة، لأنه استحم و لم يبدل لباسه، و نعتبر انه حافظ على مكارم الأخلاق لأنه لم يعرى بخلوته و بحمامه؟؟؟
قيل للمسلم : : { احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك }. و لكن لم يقال له لا تتعرى بخلوتك و بحمامك
عذرا و لكن هذا التعلق بالقشور، لا أرى له أي مبرر
هل شعوبنا بحاجة أيضا لبدعة جديدة؟؟؟
الرسول و اصحابه عاشو اغلب وقتهم كبدو رحل، هل على جميع المؤمنين اي يبقى بدو رحل يعيشون بالخيام و يفركون اسنانهم بالمسواك لكي يدخلوا الجنة؟؟


رد على تعليق تعليق رقم ( 74 )
اسـمــــــــــــــــك احمد
الدولــــــــــــــــة مصر
الموضـــــــــــوع العادة السرية حرام لعدة اسباب

رد

بإمكانك أن تعتقد ما تشاء، و أن اقتنعت أن الاستمناء حرام، جرب أن تمتنع عنه، و لكن اسمح لي أن أناقش حججك


اقتباس:
1- كيف تكون العادة حلال ، وانت لـ تفعلها تستخدم كل شئ حرام ، كـ نظر الى صور او افلام او التفكير مع الشهوة
نرد: الاستمناء لا يحتاج إلى صور و افلام، هذه صرعات العصر، و الناس تمارس الاستمناء منذ غياهب الزمان، ثم أن التفكير بالشهوة لا اعرف كيف هو حرام، على علمي أن القاعدة تقول أن الإنسان يحاسب على ما قام به فعليا، أي أن فكر الإنسان بارتكاب معصية، و لم يرتكتبها، لا تحسب عليه

ثم أن الإنسان يمكن أن يفكر بشهوة حلال، مع زوجته مثلا...

اقتباس:
2- جرب عندما تفعلها ف يوم ان تقارن بين نفسك في هذا اليوم وفي يوم لم تفعلها فيه
تجد اولا ان اعصابك غير ثابتة الام في العظام والمفاصل خصوصا
تشعر انك اليوم غير سعيد وغير متفائل
تصاحبك حالات من النسيان

رد:
هذا كلام فارغ، الحاجة الجنسية تسبب حالة توتر داخلي لا تنقضي سوى بقضاء الحاجة، أن كانت الرغبة الجنسية الفطرية تصعد برأس الشاب، فلن يرتاح قبل أن يرضيها، و بعد أن يقضي الشاب حاجته يرتاح توتره و ينام بهدوء، الإشاعة أن الاستمناء يسبب ألام المفاصل و العظام و النسيان ليس بها شيء من الصحة، و إنما هي حجة تنشر لحض الشباب على التوقف عن الاستمناء، الشعور بعدم السعادة و غياب التفائل ينتج عن الأفكار المغلوطة التي توهم الشاب انه يرتكب معصية فيندم، لا لأنه مارس الاستمناء، و لكن لأنه اقتنع بارتكاب معصية

اقتباس:
3- هل فكرت لماذا وهبنا الله الاحتلام
لـكي يصبر الشاب الغير متزوج علي هذة الشهوات بداخلة كما تقول ينبوع متفجر مستمر ، اذا لم تمارس العادة ستقوم بالاحتلام وهو
حلال..
لا علاقة بين الاحتلام و الاستمناء، و لا يغني اي منها عن الاخر

اقتباس:
4- نقارن بين شاب يمارس العادة حتي تزوج ، وشاب لم يمارسها حتي تزوج
الشاب الذى لم يمارس العادة ، سيكون الزواج بالنسبة له الوصول بعد رحلة مشقة ، ف يكون ف كامل صحتة وقوتة لم ينظر لجسد امراءة غير زوجتة ف تكفية
لكن الشاب الذى يمارس العادة السرية يؤثر عليه ذلك سلبا نظرا لإنه راي الكثير من الاجساد واشتهي منها لممارسة عادتة السرية ، مما يجعله يبحث عن الافضل من زوجتة
لكن من لم يجرب الشهوة الا مع زوجتة سيكون عنده قيمة عالية لهذا ورضا بية


رد
حتى يمتنع الشاب عن ممارسة الاستمناء، يجب أن يثبط كل رغباته الجنسية، الكبت الجنسي هو السبب الأساسي لكل المشاكل الجنسية. و من لم يكن عنده أي رغبة أو نشاط جنسي، لا يمكنه بين عشية و ضحاها أن يشعل كل شيء.
حتى مجرد التفكير بخطيبته، سيثيره جنسيا، و ليس من السهل أن يمنع عن نفسه كل سنوات الشباب أي فكرة جنسية، لي يوقظها بلحظة الدخلة.
الشاب الذي منع عن نفسه كل شيء يمس الجنس و كبت نفسه طوال السنوات ليس بصحة جنسية و لا بأي قوة جنسية.
الجنس مثل الرياضة، فأي لاعب رياضي لا يمكنه أن يكسب المباراة لأنه كان قاعد مرتاح طوال السنوات.
من الأفكار المغلوطة التي ينشرها محاربي الاستمناء أن الامتناع عن الجنس يقوي الرغبة الجنسية.
بما يخص الفتيات، تخويف الفتاة من لمس فرجها يولد عندها مشاكل عديدة، و قسم من الفتيات يصبحن خائفات من الجنس بشكل يفقد الزوجين أي سعادة جنسية، و يسبب ما شرحناه بعسرة و ألم الجماع
هذه الحالة المرضية الناتجة عن الكبت الجنسي تدمر الكثير من العائلات. و تدفع الزوج للبحث عن انثى أخرى، و كذلك الزوجة التي أمامها شخص لا يملك أي أفكار جنسية لن يشبعهها، و عندما نعلم أن الخيال الجنسي هو المحرك الأساسي للانتصاب، سنفهم لماذا قد تبحث المرأة عن متعتها مع رجل أخر.

الإنسان الذي لا يفكر بالجنس لا يمكنه أن يحصل على الانتصاب، فهذه الوظيفة لا يمكن أمرها إراديا، لا يمكن للرجل أن يقول لقضيبه انتصب، أن لم يكن عنده أي فكرة جنسية.
ثم أن تصوير ممارس الاستمناء بأنه مهوس جنسيا و ينظر لأجسام الكثير من النساء هو أمر مغالط.
يمكن لأي شاب عادي و ملتزم و خجول أن يشتهي حبيبته و يمارس الاستمناء على خيالها، و عندما يتزوجها، سيكون الزواج هو تحقيق لكل أحلامه، أن كان قد اشتهاها كثيرا قبل الزواج، سيمارس معها الجنس بنشاط بعد الزواج.

و أن كانت هي الأخرى تتمتع بخيال و شهوة جنسية سترضيه و لن يبحث عن غيرها.

القول أن الاستمناء هو سبب الخيانة الزوجية هو أمر به مغالطة كبيرة، الشخص يبحث عن شريك آخر عند عدم الرضاء من شريكه، و عندما نعرف أن الكبت الجنسي هو اكبر أسباب المشاكل الجنسية، نفهم أن من كبت على نفسه و حرم على فكره أي خيال جنسي، سيعاني من مشاكل جنسية، و سيدفع شريكه أو شريكته لخيانته


رد على مشاركة
اقتباس:
أولاً: القرآن الكريم: فقد استدل الإمام مالك –وتبعه الإمام الشافعي– على تحريم الاستمناء باليد بهذه الآية، وهي قوله تعالى: {والذين هُم لِفُرُوجِهِمْ حافِظون. إلا على أزواجِهِم أو ما مَلَكت أيمانُهُم فإنهم غيرُ مَلومين. فمَنِ ابتَغى وراءَ ذلك فأولئك همُ العادون} (4-6 المؤمنون). قال الإمام الشافعي (وهو حجة في لغة العرب) في كتابه "الأم" (5|94): «فكان بيّناً في ذكر حفظهم لفروجهم إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم، تحريمُ ما سوى الأزواج وما ملكت الأيمان. وبيّن أن الأزواج وملك اليمين من الآدميات، دون البهائم. ثم أكّدها فقال عزّ وجل: {فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون}. فلا يَحِلُّ الْعَمَلُ بِالذَّكَرِ إلا في الزوجة أو في مِلْك اليمين، ولا يَحِلُّ الاستمناء». وتبعهما بعض الأحناف كالزيلعي.
2-الضرر النفسي: فهي تؤدي إلى إحساسٍ بالدناءة والشعور بالذنب. كما أن فيها منافاةً للأخلاق وجرحاً للمروءة. قال القرطبي: «الاستمناءُ عارٌ بالرجل الدنيء، فكيف بالرجل الكبير؟!».
أما الأحاديث والآثار التي تدل على تحريم الاستمناء ما يلي :
1. عَنْ عَلْقَمَةَ ، قَالَ : كُنْتُ أَمْشِي مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بِمِنًى ، فَلَقِيَهُ عُثْمَانُ، فَقَامَ مَعَهُ يُحَدِّثُهُ، فقَالَ : لَهُ عُثْمَانُ : يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَلَا نُزَوِّجُكَ جَارِيَةً شَابَّةً لَعَلَّهَا تُذَكِّرُكَ بَعْضَ مَا مَضَى مِنْ زَمَانِكَ، قَالَ : فقَالَ عَبْدُ اللَّهِ : لَئِنْ قُلْتَ ذَاكَ، لَقَدْ قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم : " يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ، فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ، فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ " متفق عليه ولو كان الاستمناء جائزاً لأرشد له عليه الصلاة والسلام لأنه يدفع الشهوة ، ومن خاف الوقوع في الزنا أو الضرر من احتقان المني فإننا نرشده إلى هذا العلاج النبوي ولا نرشده في بادئ الأمر إلى الاستمناء .
2. عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : جَاءَ نَاسٌ مِنَ الْأَنْصَارِ، فَسَأَلُوهُ، فَأَعْطَاهُمْ، قَالَ : فَجَعَلَ لَا يَسْأَلُهُ أَحَدٌ مِنْهُمْ إِلَّا أَعْطَاهُ، حَتَّى نَفِدَ مَا عِنْدَهُ، فَقَالَ لَهُمْ حِينَ أَنْفَقَ كُلَّ شَيْءٍ بِيَدِهِ : " وَمَا يَكُنْ عِنْدَنَا مِنْ خَيْرٍ، فَلَنْ نَدَّخِرَهُ عَنْكُمْ، وَإِنَّهُ مَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ، وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ، وَلَنْ تُعْطَوْا عَطَاءً خَيْرًا، أَوْسَعَ مِنَ الصَّبْرِ " متفق عليه قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الاستعفاف ترك المنهي عنه . وهذا قد ينازع في الاستدلال به على حرمة الاستمناء
3. عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " مَنْ يَضْمَنْ لِي مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ، وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الْجَنَّةَ " رواه البخاري وهذا كسابقه في ضعف دلالته ولكن يستأنس به .
4. عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ ، يَقُولُ : سَأَلْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا عَنْ مُتْعَةِ النِّسَاءِ، فَقَالَتْ : بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ، قَالَ : وَقَرَأَتْ هَذِهِ الآيَةَ : "ف وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ { 5 } إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ { 6 } فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَق مَا زَوَّجَهُ اللَّهُ أَوْ مَلَّكَهُ فَقَدْ عَدَا ، أخرجه الحاكم وقال هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ ووافقه الذهبي . قلت سنده صحيح . والاستدلال بهذا قد ينازع به على الحرمة أيضاً
5. عن أنس بن مالك عن النبي سبعة لا ينظر الله عز و جل إليهم يوم القيامة و لا يزكيهم و لا يجمعهم مع العالمين يدخلهم النار أول الداخلين إلا أن يتوبوا إلا أن يتوبوا إلا أن يتوبوا فمن تاب تاب الله عليه الناكح يده و الفاعل و المفعول به و المدمن بالخمر و الضارب أبويه حتى يستغيثا و المؤذي جيرانه حتى يلعنوه و الناكح حليلة جاره ) رواه وابن عرفه في جزئه و من طريقه البيهقي في الشعب و من طريق ابن عرفه ابن الجوزي في العلل المتناهية وذم الهوى وقال لا يصح . وضعفه الألباني[4] قال ابن كثير عن هذا الحديث بعد أن ساقه في تفسيره : حديث غريب وإسناده فيه من لا يعرف لجهالته . قلت : في سنده رجلان أحدهما مجهول والآخر ضعيف الحديث
6. عن أنس موقوفاً (الناكح نفسه يأتي يوم القيامة ويده حبلى ) قال مشهور حسن آل سلمان أخرجه الدوري في ذم اللواط.[5] قلت : وأشار له البيهقي في شعب الإيمان فقال : قَالَ الْبُخَارِيُّ فِي التَّارِيخِ : قَالَ قُتَيْبَةُ ، عَنْ حميد الرؤاسي[6]، عَنْ مَسْلَمَةَ بْنِ جَعْفَرٍ ، عَنْ حَسَّانَ بْنِ حميد[7] ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : يَجِيءُ النَّاكِحُ يَدَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَدُهُ حُبْلَى " ثم قال البيهقي : تفرد به مسلمة بن جعفر . اهـ[8] قلت مسلمة بن جعفر ذكره ابن حبان في الثقات وله ترجمة مختصرة في التاريخ وقال الذهبي عنه يجهل ، و قتيبة بن سعيد ثقة و حميد الرؤاسي ثقة وحسان بن حميد مجهول .
7. وللحديث السابق شاهد في أمالي ابن بشران فقال أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الآجُرِّيُّ بِمَكَّةَ، ثنا الْفِرْيَابِيُّ ، ثنا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ لَهِيعَةَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادِ بْنِ أَنْعَمَ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم : " سَبْعَةٌ لا يَنْظُرُ اللَّهُ عز وجل إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ، وَيَقُولُ : ادْخُلُوا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ : الْفَاعِلُ وَالْمَفْعُولُ بِهِ، وَالنَّاكِحُ يَدَهُ، وَنَاكِحُ الْبَهِيمَةِ، وَنَاكِحُ الْمَرْأَةِ فِي دُبُرِهَا، وَجَامِعٌ بَيْنَ الْمَرْأَةِ وَابْنَتِهَا، وَالزَّانِي بِحَلِيلَةِ جَارِهِ، وَالْمُؤْذِي لِجَارِهِ حَتَّى يَلْعَنَهُ " قلت : في سنده ضعيفان ابن لهيعة و عبد الرحمن بن زياد . وقد رواه عن ابن لهيعة قتيبة بن سعيد فهي وإن كانت أقوى من غيرها إلا أنها ضعيفة .وتابع ابن لهيعة علي بن محمد الوراق عن عبد الرحمن بن زياد كما أخرجه نصر بن إبراهيم في تنبيه الغافلين ولكن علي الوراق هذا مجهول .
8. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال (نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن نكاح اليمين ) رواه ابن عساكر في تاريخ دمشق وضعفه الشوكاني ومشهور حسن آل سلمان . قلت : في سنده مجهولان وباقي رجاله ثقات[9]
9. عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " أَهْلَكَ اللَّهُ أُمَّةً كَانُوا يَعْبَثُونَ بِذُكُورِهِمْ " ، أخرجه ابن الجوزي في العلل المتناهية وقال : هذا ليس بشيء، إِسْمَاعِيل الْبَصْرِيّ مجهول، وأبو جناب ضعيف . قلت : إسماعيل هو ابن عليه وهو من رجال الشيخين وأبو جناب كما قال المؤلف وهو مع ضعفه مدلس .
10. أخرج عبد الرزاق عَنِ الثَّوْرِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، قَالَ : سُئِلَ ابْنُ عُمَرَ عَنْهُ، قَالَ : " ذَلِكَ نَائِكُ نَفْسِهِ " وأخرجه ابن حزم في المحلى من طريق عبد الرزاق . قلت : عبد الله بن عثمان مقبول وهو من رجال الشيخين . وأخرج البخاري في التاريخ عن حكيم بْن عباد بْن حنيف الْأَنْصَارِيّ سَمِعَ ابْن عَبَّاس : فيمن يحرك نفسه فيمني، قَالَ : ذَاكَ نَائِكُ نَفْسِهِ ثم قال البخاري قاله ابْن فضيل، عَنْ عثمان بْن حكيم، عَنْ أَبِيه . قلت : تابع حكيم محمد بن المنكدر عن ابن عباس[10] قال مشهور حسن : رجاله ثقات وقال : المنع –أي عن ابن عباس - أقوى إسناداً من الإباحة عنه وما صح عنه فيه (خير من الزنا ) يدل على أن حرمته أخف من حرمة الزنا.
11. وأخرج عبد الرزاق أيضاً عَنِ الثَّوْرِيِّ وَمَعْمَرٍ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي رَزِينٍ ، عَنْ أَبِي يَحْيَى ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : " قَالَ رَجُلٌ : إِنِّي أَعْبَثُ بِذَكَرِي حَتَّى أُنْزِلَ؟ قَالَ : إِنَّ نِكَاحَ الأَمَةِ خَيْرٌ مِنْهُ، وَهُوَ خَيْرٌ مِنَ الزِّنَا " ، عَنْ مَعْمَرٍ ، عَنِ الأَعْمَشِ مِثْلَهُ بِإِسْنَادِهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ . وأخرجه البيهقي بلفظ سئل عن الخضخضة فقال : نكاح الأمة خير .... ) . ولكن سنده منقطع وله طرق أخرى وظاهر كلام مشهور حسن آل سلمان أنه يرى صحته[11]
12. قال ابن أبي شيبة حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، عَنْ أَفْلَحَ ، عَنِ الْقَاسِمِ ، قَالَ : سُئِلَ عَن ْ( وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ { 4 } وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ { 5 } إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ { 6 } فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ { 7 }ق ، "؟ " فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَهُوَ عَادٍ . ودلالته غير ظاهره على التحريم


ذكر ما يدل على جوز الاستمناء
استدل بعضهم بعدم الدليل على التحريم و أن الله قد فصل لنا ما حرم علينا
ومن الآثار ما يلي :
قال عبد الرزاق في مصنفه
13. قال أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، عَنْ عَطَاءٍ ، أَنَّهُ كَرِهَ الاسْتِمْنَاءَ، قُلْتُ : أَفِيهِ؟ قَالَ : مَا سَمِعْتُهُ
14. وقال عَنِ الثَّوْرِيِّ ، عَنْ عَبَّادٍ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ أَبِي الشَّعْثَاءِ ، قَالَ : " هُوَ مَاؤُكَ فَأَهْرِقْهُ "
15. وقال أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، أَنَّهُ قَالَ : " وَمَا هُوَ إِلا أَنْ يَعْرُكَ أَحَدُكُمْ زُبَّهُ حَتَّى يُنْزِلَ مَاءً " فيه رجل لم يسم
16. وقال أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، قَالَ : قَالَ عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ مَا أَرَى بِالاسْتِمْنَاءِ بَأْسًا " ابن جريج ثقة مدلس
17. وقال أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، قَالَ : ( كَانَ مَنْ مَضَى يَأْمُرُونَ شُبَّانَهُمْ بِالاسْتِمْنَاءِ، وَالْمَرْأَةُ كَذَلِكَ تُدْخِلُ شَيْئًا ) قُلْنَا لِعَبْدِ الرَّزَّاقِ : مَا تُدْخِلُ شَيْئًا؟ قَالَ : يُرِيدُ السقَ، يَقُولُ : تَسْتَغْنِي بِهِ عَنِ الزِّنَا " . في سنده إبراهيم بن أبي بكر قال أبو حاتم الرازي مجهول وقال ابن معين : ليس هو من أصحاب الحديث و ذكره ابن حبان في الثقات و قال عنه الذهبي في الكاشف محله الصدق وقال ابن حجر : مستور . قلت : هو مقبول حيث يتابع وإلا فلين الحديث . و قد يقال إن راوية ابن جريج عنه وتصريحه باسمه قرينة على أنه ليس بضعيف لأن ابن جريج يدلس عن الضعفاء ولكن هذه قرينة ضعيفة وليس ما ذكر بلازم .
- فأقول إذا كان الاستمنى بيد حليلته فجائز بإجماع وإن كان بيد أجنبيه أو أدخل أصبعه في فرج أجنبيه فحرام بإجماع أيضاً ، وإن فعله للتلذذ واستبدله بالزوجة والأمة فحرام ، وإن فعله ليكسر حدة شهوته وشبقه فحرام ما لم يكن فعله للاستمنى دافع عن الفاحشة المتحققة في حقه من زنى أو لواط فيجوز لأن فيه دفع لأعظم الضررين بارتكاب أخفهما - بعد الأخذ بوصية النبي صلى الله عليه وسلم بالصيام -
و حرمة الاستمنى أفتى بها العلامة الألباني واللجنة الدائمة برأسة العلامة ابن باز وغيرهم


رد

اقتباس:
-------------------------------------------------------------------------------
.
قوله تعالى: {والذين هُم لِفُرُوجِهِمْ حافِظون. إلا على أزواجِهِم أو ما مَلَكت أيمانُهُم فإنهم غيرُ مَلومين.

-------------------------------------------------------------------------------


من الواضح بالآية أن الاستثناء اقتصر على أشخاص و لم يشير الوسائل الأخرى لإفراغ الشهوة
أرى أن هذه الآية تشير إلى الزنا و تحرّم على المؤمن صراحة أن يمارس الجنس مع أي شخص أخر عدى الزوجات أو الجواري. و أن يحفظ فرجه عن أي شخص أخر

ممارسة الاستمناء لا تدخل شخص أخر. و لا تخالف مبدأ حفظ الفرج.

ألا يحق للمؤمن أن يتساءل:
أن كان الاستمناء محرم بالفعل، لماذا لم يذكرها القرآن صراحة و لم ينزل بالقران أن إخراج المني باليد حرام كما نهى مثلا "عن مجامعة الزوجة إثناء الطمث " إذ قال تعالى: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِين""سورة البقرة : 222".


اقتباس:
مصر 17 / 12 / 2014 - 1163
الســـؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم
احب ابداء كلامى بشكرى وتقديرى للطبيب اللذى اجاب فى موضوع هل العاده السريه حرام ام حلال؟
وسبب شكرى للاستاذ الطبيب انو انسان عاقل وصريح مع نفسه والاخرين وهو يفيد الناس والمجتمع ليس بعلمه فقط لاكن بفكره ايضا انا شخصيا فهمت كل كلمه قالها وحسه على ان الناس تحاول تفهم دنها وترفض المسلمات الا عن طريق ما امرنا به الله عز وجل مع ان فى عز العلم والثقافه والفكر للطبيب المفكر ومحاولته افهام الناس بصحيح العلم يقابله بعض الجهله عقماء الفكر والقلب حسنا ربنا سبحانه وتعالى على العلم وتعليم العلم العلم كلمه شامله لكل ما حولنا المهم عشان مطولش عليكم انا اعرب عن احترامى الشديدلك ايها الطبيب وكمان بشكر كل شخص بيفيدنا بعلمه على هذا الموقع المفيد وربنا يجعلو فى ميزان حسناتكم


الـــــرد: الرد بتاريخ : 30 / 08 / 2015

شكرا لك







_________________________
كل ما تريدون معرفته عن العادة السرية

نرجو من كل من يطلب من الطبيب أن لا يتدخل بأمور الشرع و أن لا يتحدث بغير اختصاصه. نرجو منه بالمقابل أن يطلب أيضا من علماء الشرع أن لا يعطوا معلومات بغير اختصاصهم، إذ أن كل من يريد الترويج لفكرة تحريم الاستمناء لا يتردد بأن يعطي للناس معلومات خاطئة بأن الاستمناء يضر بالصحة.

يمكن لأي شخص يفهم اللغة العربية أن يحاور بنص قرأني، فكتاب الله نزل لجميع البشر لكي يفهموه و يطبقوه، و لم يقتصر على علماء الدين. بحين أن تداول أي مشكلة صحية يتطلب معرفة بعلوم الطب، و هذا ليس بمتداول الجميع.

كتاب الله ثابت منذ 14 قرن، بحين أن المعطيات الطبية العلمية تتبدل كل يوم

 

2/8/2012

 
 
 

 
 

تعليقــــات ( عــددها - 111 - ) ...

 
 

1 - هل؟

احمد / مصر / Tue, 29 Jul 2008 23:29:19

 

2 - هناك فرق

hhh / syria / Fri, 08 Aug 2008 06:01:30

 

3 - صه

hhh / syria / Fri, 08 Aug 2008 06:08:25

 

4 - ممارسة العادة السرية

الهواري / مصر / Sun, 10 Aug 2008 12:41:23

 

5 - اتقوا الله

شادي كريم / مصر / Sun, 02 Nov 2008 23:36:11

 

6 - نصح وارشاد

أبوسهيل الحلبي / أوروبا الشرقية / Tue, 09 Dec 2008 08:50:50

 

7 - الله يهديك

أبوسهيل الحلبي / اوروبا الشرقية / Sun, 23 Nov 2008 03:30:14

 

8 - اوووف

T.M.E / / Mon, 22 Dec 2008 18:32:51

 

9 - رأي

aaas / fdf / Wed, 24 Dec 2008 19:55:08

 

10 - حكم العادة السرية

القلب الحنون / المملكة العربية السعودية / Sun, 11 Jan 2009 02:43:42

 

11 - سؤالين ؟؟ اذا تكرمتم وشكرا

حسام / مصر / Mon, 27 Apr 2009 16:02:04

 

12 - افقط اردت التعليق لاشكرك ايها الدكتور

samer / usa / Wed, 10 Jun 2009 13:39:03

 

13 - سؤال عن العادة السرية

سيليكون / سوريا / Fri, 31 Jul 2009 00:30:31

 

14 - العادة السرية حرام شرعا والدليل هنا

أحمد نبيل / الامارات / Fri, 11 Sep 2009 16:47:14

 

15 - ان الله ارحم الراحميين

رانيا / ليبيا / Wed, 16 Sep 2009 17:40:40

 

16 - مناقشة جميلة

زيد بن علي / اليمن / Fri, 18 Sep 2009 21:10:41

 

17 - فلنفكر قليلاً

وائل / سوريا / Sat, 03 Oct 2009 09:37:59

 

18 - آية تبين أن الإستمناء ليس وسيلة لإشباع الشهوة

منير / البحرين / Wed, 14 Oct 2009 17:58:29

 

19 - العفة وتفسيرها

منير / البحرين / Fri, 23 Oct 2009 02:01:18

 

20 - اخر محاولة لي في اقناعك

منير / البحرين / Sat, 24 Oct 2009 16:06:50

 

21 - لا أستطيع

مسلمة / / Tue, 10 Nov 2009 00:07:14

 

22 - شكرا لك د. خدام ........ولكن

عبد الله engeanas@yahoo.com / سوريا / Tue, 17 Nov 2009 22:04:07

 

23 - صريح لدرجة تخوف

محمد / مصر / Sun, 29 Nov 2009 13:20:33

 

24 - **العادة السرية**

السيد حسين البوحديديوسندس / المغرب / Wed, 09 Dec 2009 13:58:11

 

25 - الهي انت تعلم كيف حالي

احمد علي / مصر / Mon, 12 Apr 2010 01:09:26

 

26 - الهي انت تعلم كيف حالي

احمد علي / مصر / Mon, 14 Dec 2009 08:10:32

 

27 - كلام مقنع جدا غير تفكيري

وائل / السعودية / Thu, 25 Feb 2010 13:30:33

 

28 - حرام ام حلالاخواني و

سلبم / السودان / Tue, 02 Mar 2010 17:23:37

 

29 - التدخين.. ووجه العلاقة ..مع العادة السرية

السلفي / السعوديه / Wed, 31 Mar 2010 17:17:17

 

30 - كفوا عن التطبيع الغربي لشباب المسلم

مسلم لام لم تخربو افكاره بالغزو الثقافي عمري 15 / سوريا الاسلاميه / Tue, 13 Apr 2010 13:09:16

 

31 - كلمتين من ابنك

خلوووودي / مصري / Sat, 01 May 2010 15:50:51

 

32 - مداخلة

مجهول / مصر / Sat, 01 May 2010 14:23:23

 

33 - طلب صغييييييور

خلووووووودي / مصري / Sat, 08 May 2010 13:25:03

 

34 - الهي انت تعلم كيف حالي

احمد علي / مصر / Sat, 15 May 2010 01:16:25

 

35 - ارجو الانتباه

ابراهيم / مصر / Fri, 21 May 2010 16:46:06

 

36 - رجو عدم الحذف للنفع وحتى نحقق قبول رأي الاخر

ابوحسن / السعودية / Fri, 13 Aug 2010 00:11:35

 

37 - رفقا بالعلماء

عبدالله / السعودية / Fri, 13 Aug 2010 00:34:27

 

38 - ماذا تقول؟

مصطفى / مصر / Fri, 20 Aug 2010 14:44:54

 

39 - بم تفسر؟

مصطفى / مصر / Fri, 20 Aug 2010 19:02:06

 

40 - حضرتك متاكد من موضوع الضرر الصحى؟؟؟وعلى اى قياس يتم معرفه هل انا مسرف فى استخدامها

محمد / مصر / Wed, 25 Aug 2010 17:36:25

 

41 - هذا التعليق لكل مسلم

tito / egypt / Wed, 25 Aug 2010 22:32:06

 

42 - تعقيب على الرد على التعليق رقم 40 (يوجد فى بعض المنتديات الاجنبيه اضرار للاسراف فى

lمحمد / مصر / Wed, 25 Aug 2010 22:19:35

 

43 - تعقيب على الرد على التعليق رقم 40 (يوجد فى بعض المنتديات الاجنبيه اضرار للاسراف فى

lمحمد / مصر / Wed, 25 Aug 2010 22:23:43

 

44 - اكيد كلام مش مظبوط ونتكلم بالعقل

aaaa1111 / مصر / Thu, 26 Aug 2010 10:21:29

 

45 - ارجو سعه الصدر

poooooo / cairo / Fri, 27 Aug 2010 01:32:45

 

46 - اكيد كلام مش مظبوط ونتكلم بالعقل

aaaa1111 / مصر / Fri, 27 Aug 2010 01:44:36

 

47 - الاستمناء اكثر من 4 مرات اسبوعيا ضار جداا ومش فاهم انت ازاى بتقول ان لو الواحد مارس

محمد / مصر / Fri, 27 Aug 2010 18:34:30

 

48 - لماذا حذفت مشاركتى التى كنت اضع اقتباسات من مواقثع اجنبيه عن اضرار العده السريه اكت

lمحمد / مصر / Tue, 31 Aug 2010 00:52:06

 

49 - هل للعاده السريه تاثير على لاعبى كمال الاجسام

مصطفى / الاردن / Fri, 10 Dec 2010 10:31:36

 

50 - My Opinion

Scorpia / Tunisia / Tue, 19 Oct 2010 20:11:32

 

51 - تعقيب

doesn't matter / yemen / Thu, 11 Nov 2010 15:44:15

 

52 - العادة السرية

محمد / مصر / Fri, 10 Dec 2010 04:01:39

 

53 - (( البر حسن الخلق ، والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس ))

العربي / مصر / Mon, 10 Jan 2011 12:58:02

 

54 - Reply

kimo / iraq / Mon, 28 Feb 2011 12:48:33

 

55 - شرب ماء البحر لايزيدك إلا عطشا

ساري محمد / سوريا / Mon, 28 Mar 2011 23:10:45

 

56 - سؤال عن الاثار بعد العادة السرية لا الاضرار

ايمن / مصر / Sun, 15 May 2011 19:08:59

 

57 - يبقى الكلام واردأ حتى يآتي المعنى

محمود / فلسطين / Fri, 20 May 2011 20:44:13

 

58 - سؤال صغير

ناصر رسول الله / مصر / Sat, 11 Jun 2011 07:51:22

 

59 - هل الاستنماء حرام

aaaaaaaaaaaa / syria / Sun, 14 Aug 2011 01:03:45

 

60 - امرك مفضوح

جابر / الكويت / Wed, 24 Aug 2011 18:34:42

 

61 - العادة السرية

العندليب / السودان / Thu, 25 Aug 2011 16:01:00

 

62 - نخطأ كثيرا بحق ديننا

عفريني / سوريا / Sun, 16 Oct 2011 11:02:30

 

63 - أحسنت الاجتهاد دكتورنا العزيز ..لكن كما نت مختص في الطب وأعلم به هناك مختصين في الش

قطاف / السعوديه / Fri, 21 Oct 2011 00:51:01

 

64 - أحسنت الاجتهاد دكتورنا العزيز ..لكن كما نت مختص في الطب وأعلم به هناك مختصين في الش

قطاف / السعوديه / Fri, 21 Oct 2011 00:50:14

 

65 - شكرا

sss / syria / Sun, 23 Oct 2011 11:15:59

 

66 - اسمحلي

مهند / سوريا / Fri, 25 Nov 2011 18:33:58

 

67 - تسليم الامر لله وحده سبحانة

نور اليقين / الجزائر / Sat, 03 Dec 2011 20:46:41

 

68 - تحذير

نور اليقين / الجزائر / Sat, 03 Dec 2011 20:48:09

 

69 - ممكن

وليد / السعودية / Fri, 30 Dec 2011 17:35:04

 

70 - سؤال شخصي لصاحب المقال

باسل محمد بابا / الاردن / Tue, 21 Feb 2012 01:22:51

 

71 - ما اسمك

حسين المصري / الا ردن / Mon, 20 Feb 2012 16:18:54

 

72 - رد

باسل محمد بابا / الاردن / Fri, 24 Feb 2012 00:34:05

 

73 - جزاك الله خيرا وزادك علما...

عبير حسين / السعودية / Mon, 05 Mar 2012 07:17:17

 

74 - العادة السرية حرام لعدة اسباب

احمد / مصر / Thu, 05 Apr 2012 22:08:12

 

75 - رائع

بونا / سوريا / Mon, 21 May 2012 06:38:20

 

76 - عندي دليل معاضد

حورية البحر / مصر / Thu, 18 Oct 2012 17:43:29

 

77 - تحذير من خطر العادة السرية وحقيقتها في الإسلام

أبو حمد / اليمن / Wed, 28 Nov 2012 13:03:46

 

78 - تكملة التحذير من خطر العادة السرية وحقيقتها في الإسلام

أبو حمد / اليمن / Thu, 29 Nov 2012 12:11:11

 

79 - لاتخرج الى السياسة

مهند ابراهيم / العراق / Thu, 03 Jan 2013 23:57:39

 

80 - نصيحة

أحمد / مصر / Sat, 23 Feb 2013 15:02:09

 

81 - أمارس العادة السرية بكثرة

شيماء / الإمارات / Sat, 09 Mar 2013 22:20:30

 

82 - لاتتكلم بما لاتعرف

مو لازم / السعوديه / Mon, 29 Jul 2013 01:40:56

 

83 - نصيحة و إرشاد لمن يرغب في ترك العادة السرية

Abe / موريتانيا / Mon, 12 Aug 2013 16:43:22

 

84 - العلم نور والجهل ظلام

محمد / مصر / Sat, 21 Sep 2013 13:16:04

 

85 - اتفق معك ولكن

مصطفى / مصر / Mon, 09 Sep 2013 17:30:26

 

86 - شكر

عبد / سوريا / Mon, 28 Oct 2013 07:47:34

 

87 - الكلام على كفنا بيكيفنا

A.M.B / مصر / Sun, 15 Dec 2013 17:06:24

 

88 - صح كلامك

jena / alger / Thu, 26 Dec 2013 11:58:50

 

89 - نفسه

ميمي / جمهورية مصر العربيه / Thu, 23 Jan 2014 23:05:04

 

90 - الحيرة

abd / سورية / Tue, 29 Apr 2014 22:20:20

 

91 - تصحيح

أبي أنس / مصر / Thu, 19 Jun 2014 06:41:36

 

92 - مساعدة

نبيل / تونس / Thu, 19 Jun 2014 19:21:55

 

93 - انت كلامك صح بس انا خايف

حمزة / الجزائر / Thu, 24 Jul 2014 13:01:24

 

94 - حسيت بضرر

نايس / المغرب / Sat, 26 Jul 2014 00:42:43

 

95 - الاستمناء يضرني

حنفي / قطر / Fri, 12 Sep 2014 00:42:16

 

96 - ايلساشتنس

احمد / مصر / Tue, 09 Sep 2014 12:33:59

 

97 - شكر شديد... و ثقة

lمالك احمد طلفاح / الأردن / Thu, 02 Oct 2014 16:32:34

 

98 - مجرد تفكير

محمد / مصر / Tue, 07 Oct 2014 09:36:05

 

99 - الله اعلم

عبدالرحمن / مصر / Mon, 13 Oct 2014 07:32:43

 

100 - فعليه بالصَّوم

عبدالله / الكويت / Sun, 18 Jan 2015 22:47:55

 

101 - جزاك الله خيرا على المعلومات القيمة

عبدالهادي / الجزائر / Wed, 04 Feb 2015 19:47:29

 

102 - رد

محمد لطفي / الجزائر / Fri, 27 Feb 2015 04:41:28

 

103 - النيك باليد

العالم الحكيم لقمان / العراق / Sat, 25 Jul 2015 18:30:28

 

104 - الجواب الصحيح ..

فاعل خير / مجهول / Mon, 28 Mar 2016 15:50:59

 

105 - مع او ضد

ذكر / اعزب / Mon, 28 Mar 2016 01:26:12

 

106 - حقيقة

إبن الإسلام / اليمن / Tue, 11 Oct 2016 00:16:51

 

107 - حقيقة

إبن الإسلام / اليمن / Tue, 11 Oct 2016 00:24:06

 

108 - بالنسبة للعادة السرية

د.طه عسكر / مصر / Mon, 24 Oct 2016 20:46:14

 

109 - hhhhhhhhhhhh

ad / algerie / Sun, 05 Feb 2017 02:26:27

 

110 - شكرا لك يا دكتور

خليل / تركيا / Sun, 25 Jun 2017 18:05:52

 

111 - الفرد العربي شخص احمق و اناني و حيوان حاشا البعض

وليد / الجزائر / Fri, 04 Aug 2017 15:01:16

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu