Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

أراء طبية حرة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

في رثاء الراحلين

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب أقلام حرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

الحداثة في الدجل

 

الدكتور عمر فوزي نجاري

 

الحداثة في الدجل



الدكتور عمر فوزي نجاري





إنّ مما يفري الكبد ويحز في النفس، أنّ ساحة الطب قد أضحت أهون الساحات وأبخسها, يلج أبوابها الدجالون والمشعوذون وأشباه الأطباء , ولم تعد الجودة هي الغاية والهدف , ولم تعد صحة الإنسان وحياته هي المطلب والمرام , ولمثل هذا يذوب القلب من كبد !.

ولست هنا بصدد التحامل القاسي على أدعياء الطب والمتطفلين عليه ممن يعالجون بالأعشاب ودون أن يدركوا ما هيتها ,ودون إدراك كنه الأمراض وعلاتها – ذلك أنّ الطب علم قائم بذاته , ودراسة الأعشاب الطبية هي الأخرى علم قائم بذاته , ولا يجوز لمن لم يستوعب العلمين معاً أن يدّعي الطبابة وحسن العلاج بالأعشاب , ولذلك كان من الواجب إظهار عور هذه المعالجات وبطلانها عندما تصدر عن أناس لا علاقة لهم بالطب حديثه وقديمه !. ولكنها عقدة الطب الدفينة المترسبة في الأعماق ؟! والمادة التي أعمت الكثير ممن يدًعون أنّهم ملكوا ناصية العلم !.

وعلى الرغم من أنّ واقع الدجل الطبي أظلم من ليل صلد أصم , وأنّ الظاهر منه للعيان مثل جبل الجليد العائم في المحيط , خمسه فقط يعلو فوق الماء بينما تختفي أربعة أخماسه في ظلام الأعماق, فإنّ الطب –حتى الآن- ورغم تقدمه الهائل , لم يتمكن من التصدي لظاهرة الدجل الطبي المعاصر !, لدرجة أضحى معها المرضى كمن أصابه شر لم يخرج منه , فلا نال المطلوب ولا خلص من المكروه , إذ كم من مريض متلهف عانى من الإحباط والفشل عقب تجاربه مع أمثال هؤلاء , إنّ من نكد الدنيا على المواطن كثرة المتاجرين بصحته من الدجالين والمشعوذين ممن يصطاد ضحاياه ويقودهم برضاهم حتى ولو كانوا على غير هدى , ويطبق عليهم علاجات سيتضح بسهولة – إذا ما أخضعت للنقد العلمي النزيه – أنّ الهدف من ورائها ابتزاز المواطنين وسحب مدخراتهم بطريقة الغش والتدليس , طبهم ساذج وجاهل غرق في بحره أناس كثيرون ممن حجبت بصيرتهم بضباب لا يريم .

هؤلاء الأدعياء –ممن يتاجر بأغلى شيء في الوجود , صحة الإنسان- تراهم يلهثون وراء ما يذهب جفاء , هم كمن يحاول ركوب الخيل ليلحق بالقطار , وعبثاً تذهب محاولاتهم!. إنّ التعامل مع أمثال هؤلاء يضيف وجعا على أوجاع , وذلك عائد لافتقاد أكثر الناس للعقل الحر والمتحرر القادر على الجدل بحيث يكون قادرا على التفريق بين ما هو أصيل وما هو زائف , إذ وكما قال شكسبير في إحدى مسرحياته: )) الذئب ما كان ليكون ذئبا لو لم تكن الخراف خرافاً)).

إنّ العلاج الأمثل لأية علة طبية لا يمكن أن يعطي ثماره المرجوة إلاّ من خلال المعرفة الدقيقة لطبيعة المشكلة الطبية , والتي يعتمد التوصل إلى حلها على حكمة الطبيب الحكيم , إذ مهما تقدمت تكنولوجيا الطب ووسائله العصرية تظل الحاجة ماسة إلى الحكمة الإنسانية الممزوجة برقة في القلب ورحمة مع شعور مرهف غايته الرأفة بالآخرين والتألم لهم والسعي لرفع معاناتهم من خلال تتبع أسبابها حتى الجذور .


موضوع مشابه
فوائد الأعشاب و المحضرات التي يبيعها العطارتين



_________________________
فهرس مواضيع الدكتور عمر فوزي نجاري

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu