Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

الأمراض النسائية

 

أمراض منتقلة عن طريق الجنس

 

أساسيات الـ colposcopie

 

أعراض و مظاهر اولية

 

حالات سريرية

 

افات سرطانية

 

تدبير و طرق علاجية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب أساسيات الـ colposcopie - الصفحة (3) - أطلس عنق الرحم - أطلس العنق

 
 

 
 

تذكرة تشريحية

 

 

لمحة تشريحية و فيزيولوجية

شرحنا ضمن سلسلة تعرفوا على أنفسكم و بهذه الصفحة >>
بناء الرحم و عنقه


سنركز هنا بشكل خاص على عنق الرحم. هو الجزء المخروطي من الرحم الذي ينتأ في جوف المهبل. و يتميز بفتحته التي يخرج منها دم الطمث و تدخل منها النطاف لكي تسبب الألقاح و الحمل.

الصورة الأولى عند سيدة بسن النشاط التناسلي و بفترة الأباضة

يمكن أن نلاحظ مخاط العنق بلونه الشفاف

الصورة التالية خارج فترة الأباضة



و هذه الصورة عند سن الياس "الضهي"


صورة مكبرة



بناء عنق الرحم
توضحه الصورة التالية




نرى بها كيف أن عنق الرحم يتركب من طبقة عضلية و يغطيها بطانة تأخذ بنائين مختلفين:

البطانة الغدية و التي تتوضع داخل قناة عنق الرحم و تتواصل مع بطانة الرحم بالداخل

البطانة الملبيغية وتغطيه من الخارج، و هي بطانة ملساء تشبه الجلد.


منطقة الوصل Zone de jonction بين البطانتين لها أهمية كبيرة بنمو الأفات السرطانية بعنق الرحم. اذ أنها تشكل نقطة الضعف التي يخترق عن طريقها فيروس الـ HPV بطانة عنق الرحم و يسبب الأعتلالات الماقبل سرطانية كما سنرى لاحقاُ..


بالحالة العادية تتوضع منطقة الوصل بين البشرتين تماما عند حدود فتحة عنق الرحم.

التبدلات الفيزيولوجية لعنق الرحم:
يلاحظ على عنق الرحم تبدلات طبيعية ببنائه التشريحي. هذه التبدلات تعطي لفيروس البابيلوما المكان اللازم لكي ينمو ويتطور ويعطي الآفة السرطانية.

سنشرح هذه التطورات، ومن البداية نقول مرة أخرى أنها تطورات طبيعية لا تتطلب أي علاج جراحي سوى في الحالات النادرة وعلى العكس من النظريات القديمة التي كانت تقترح وسائل مختلفة لعلاجها من الكي بالكهرباء، إلى التدمير باللازر، إلى العلاج الجراحي.

مع التقدم الطبي تبين أن هذه العلاجات لا ضرورة لها ولا فائدة منها، ما يستحق العلاج هو فقط الآفات ما قبل سرطانية والتي سنعود لها لاحقا.


ما هي هذه التغيرات الفيزيولوجية التي لا تحتاج لأي علاج:


1 ـ ظاهرة الأكتروبيون ، ويسمى بالعربي الشتر ECTROPION



كلمة أكتروبون تعني أنقلاب، و تنتج هذه الظاهرة الطبيعية عن خروج البشرة الغدية و التي توجد عادة داخل قناة العنق، تنقلب و تخرج لكي تغطي السطح الخارجي لعنق الرحم.

سبب هذا الخروج غير معروف وتمكن ملاحظته عند غالبية النساء، ربما لعب النشاط الهرموني أو الحمل دورا فيه.

نادرا ما تشكل هذه الظاهرة سببا لعوارض صحية فما عدا بعض التهابات مهبلية أو نزوف نتيجة هشاشة هذه البشرة.

يأخذ معها عنق الرحم شكلا خاص كما نرى بالصورة التالية








2ـ ظاهرة الإصلاح الطبيعي METAPLASIE



لكون البشرة الغدية هشّة لا تتحمل حموضة المهبل يقوم الجسم بإصلاحها، و يغطيها من جديد ببشرة ملبيغية تسمى البشرة الميتابلاززية.



هذه الظاهرة تحدث بآليتين:

ـ امتداد البشرة الملبيغية الباقية نحو المركز لتغطي الطبقة الغدية التي شكلت الأكتروبون

ولادة طبقة مالبيغية جديدة بالمكان


استمرار الطبقة الغدية تحت البشرة الملبيغية الجديدة قد يعطي لعنق الرحم منظرا متبدلا، و لكنه يبقي أمر و ظاهرة طبيعية و تسمى البشرة بهذه الحالة البشرة الميتابلازية أي المتجددة.

أنحباس الطبقة الغدية تحت الطبقة المالبيغية المتجدد لا يعني أنها توقفت عن العمل. بل تتابع نشاطها و تفرغ مفرزاتها من خلال الطبقة الملبيغية الجديدة. فوهات هذه الغدد يمكن رؤيتها عند أجراء تنظير عنق الرحم كما سنرى فيما بعد. و نرها بالرسمة أعلاه و قد أشير اليها بالأحرف O3, O4 .

أحيانا تنسد فوها هذه الغدد فتتجمع المفرزات خلفها و تسبب تشكل كيسة ذات محتوى مخاطي على عنق الرحم يسمى كيسة نابوت، أشير اليها بالصورة أعلاه بحرف M


هذه الصورة لعنق الرحم تظهر بوضوح ظاهرة الأصلاح Métapalsie



قد تصاب ظواهر التحولات هذه بأنتان خلال فترة تطورها. بفطور أو جراثيم

بهذه الحالة فإن تفسير نتائج اللطاخة صعب



للمتابعة

التحري عن سرطان عنق اللرحم بالطاخة، تصنيف Bethesda


 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu