Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

أراء طبية حرة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

في رثاء الراحلين

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب في رثاء الراحلين - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

في رثاء(أبو كرم) زكريا مبروك

 

د. عمر فوزي نجاري

 

في رثاء(أبو كرم)



إذا كانت محبة الناس الجماعية تنبئ عن محبة الله, فإنّ محبة معارفه له فاقت الوصف لما اتصف به من قدرة فائقة على اجتذاب محبة الآخرين له ولقدرته على تكوين العلاقات الاجتماعية عامة وعلاقات العمل خاصة ولقدرته المتميزة في تعامله مع الآخرين مهما تبدلت الظروف وتغيرت.

كان سمحاً إلى حد كبير في كل ما يواجهه في حياته اليومية, سواءٌ أكان ذلك في تعامله مع الآخرين أو مع المقربين إذ غلبت عليه روح المسامحة والطيبة, روح المودة والمحبة.

كان معتزاً بشخصيته, ذا ثقة كبيرة في نفسه لما امتاز به من سرعة في اكتساب المعلومات وسرعة في استيعابها, مما أهّله ليأخذ دوره في نهضة المدينة العمرانية من خلال مساهماته في مشاريعها الإنشائية العمرانية الضخمة كإشادة الطرق والجسور والأنفاق, تلك النهضة العمرانية التي شهدتها المدينة أواخر القرن العشرين ومطلع القرن الواحد والعشرين الميلادي, وقد شَهِدَ له بذلك القاصي والداني ممن عاصره من مهندسين ومتعهدين وبنائين.

ولإيمانه بأن العلم ركيزة كل نهضة وحضارة, فقد حض ابناءه على تحصيل العلم وتعلمه حفظاً في الصدور و وقراً في القلب.

وإلى جانب إيمانه بأهمية العلم, كان لديه اعتقاد ديني راسخ بأنّ الإنسان يحتاج للتصدق كي تستمر حياته على نحو سليم, فقد كان كثير التصدق على الفقراء والأرامل والأيتام والمساكين, وكانت أكثر صدقاته الطعام والخبز ومساعدة المرضى والمحتاجين سواء بمساهماته في تكاليف إجراءاتهم الطبية اللازمة لهم أو بثمن الأدوية التي يتطلبها علاجهم.

وعلى الرغم من إصابته القلبية(احتشاء عضلة قلبية متكرر), إلاّ أنّه كان مهملاً لصحته الجسدية بشكل لا مبالٍ, رغم نصائح أطبائه المتكررة له بالركون للراحة والاستقرار, إلاّ أنّه عاش حياته حافلة بالجد والعمل والعطاء.

كانت الأزمة القلبية التي أصابته صبيحة يوم الثلاثاء الخامس عشر من ايار لعام 2018م, بداية نهاية معاناته مع المرض, وبداية نهاية مسيرة حياة ملؤها وجعٌ على أوجاع.

إنّه زكريا عبد الله مبروك, الملقب (أبو كرم) المعروف بكرمه وجوده, بصدقه وأمانته, بشهامته ومروءته, فحق له أن يكون من رجالات مدينة اللاذقية ومن أعلامها البارزين.

شهرته وحضوره المميزان كانتا من خلال التزامه بمبادئه التي تربّى عليها وحافظ عليها حتى أخريات أيامه, فقد عاش حياته خادماً لمبادئه متمسكاً بها ودفع لقاء ذلك سنوات طويلة من عمره, إلى أن توفاه الله مع أذان فجر صبيحة الأربعاء الرابع عشر من شهر رمضان لعام 1439هـ المصادف لثلاثين خلت من شهر أيار من عام 2018م, وبوفاته سقط كاهل ينوء بتل من الهموم!.

رحمك الله يا أبا كرم وغفر لك وأحسن نزلك وطيب ثراك.

_________________________
فهرس مواضيع الدكتور عمر فوزي نجاري

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu