Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

مقالات طبية اجتماعية

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب أقلام حرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

زيكريد هونكه Sigrid Hunke تصحيح صورة الإسلام في عقول الغربيين

 

د. عمر فوزي نجاري

 

زيكريد هونكه Sigrid Hunke
تصحيح صورة الإسلام في عقول الغربيين


بقلم د عمر فوزي نجاري

من يعشق النور. يتبدد أمام أعينه الظلام!. إذ لا جمال ولا بهاء في حياة يعتلي صهوتها ظلام كالح!.

يقول المثل السائر ((الساكت عن الحق شيطان أخرس)) ومن هذا المنطلق فإنّ النفوس الخيّرة أينما وُجدت وحيثما وُجِدت يحدوها على الدوام أملٌ كبير في إحقاق الحق وفضح الباطل، وهي دوماً على أتم الاستعداد لاستقبال ما يواجهها بعزيمة لا تلين وجدٍّ لا يُقْهَر وطموح لا يَفتُر.

ومثل هذه النفوس لا يعدم الإنسان أن يقابلها أو يسمع عنها في حياته، ولعّل المستشرقة الألمانية (زيكريد هونكه Sigrid Hunke) هي من قلائل هذه النفوس التي سمعنا عنها، وذلك من خلال سعيها الدؤوب إلى تصحيح صورة الإسلام في عقول الغربيين، إذ تُعدُّ بحق أول كاتبة ألمانية فندت الأحكام المقولبة والتهم الملفقة التي ألصقها الغرب بالعرب والمسلمين. وذلك عبر كتابها الشهير(شمس الإسلام تسطع على الغرب) الصادر عام 1960م، والذي يُعدّ من أهم كتبها على الإطلاق حيث تمت ترجمته إلى سبع عشرة لغة، وبيع منه ما يزيد على مليوني نسخة، حيث دافعت من خلاله بإنصاف وحيادية عن تأثير المسلمين وحضارتهم على الحضارة الغربية في مختلف المجالات كالطب والصيدلة والكيمياء والفلسفة والرياضيات والفلك وفن العمارة وغيرها.

وقد أكدت(زيكريد) من خلال كتابها على مدى الصلة الراسخة والقوية التي تربط الحضارة العربية الإسلامية بالله، إذ عدتها حضارة روحية الطابع غيبية الفحوى والنكهة إنسانية بكل معانيها!.

كما اشتُهر كتاب آخر لها بعنوان: (ليس الله كما يزعمون) وفيه كشفت عن ألف حكم مسبق ضد العرب والمسلمين. إذ أثبتت بشكل لا لبس فيه و لا غموض أنّ طبيعة الفتوح الإسلامية لا صلة لها البتة بالهيمنة أو بتغيير العقائد بالترهيب، وأشارت إلى ذلك صراحة إذ قالت إنّها حضارة (لا إكراه في الدين) فهي كلمة القرآن الملزمة، وأن الهدف أو المغزى للفتوحات العربية لم يكن نشر الدين الإسلامي بقدر ما كان بسط سلطان الله في الأرض، إذ كان يحق للنصراني أن يظل نصرانياً و لليهودي أن يظل يهودياً كما كان قبل ظهور الإسلام، ولم يمنعهم أحد من حكام المسلمين من تأدية شعائرهم الدينية، إذ كانت لهم حرمتهم الدينية، وكانوا يعيشون في أمن وأمان مع أحبارهم وقساوستهم وبيعهم وصوامعهم وكنائسهم!.


في كتابيها السابقين اعتراف صريح بفضل الحضارة العربية الإسلامية على الحضارة الإنسانية بعامة وعلى النهضة الغربية الحاضرة بخاصة، وفيهما أكدّت الكاتبة الباحثة والمفكرة الألمانية على أنّ من ينكر الفضل العلمي للمسلمين كمن ينكر وجود الشمس، وأنّ العلماء العرب والمسلمين هم الآباء الشرعيون للتقدم العلمي الذي بنى الغرب حضارته على اساسه.


توفيت هذه المفكرة ذات النفس الخيّر عام 1999م عن 86عاماً، وكانت قد أشهرت إسلامها قبل وفاتها!. لها ولأمثالها ممن تكلم بإنصاف وعمل بإخلاص نتقدم بابتسامة صادقة وشكر ممزوج بالعرفان بالجميل والامتنان.


تقول الحكاية أنّ الخليفة العباسي (أبو جعفر المنصور) كتب إلى الإمام(جعفر الصادق) قائلاً: لِمَ لا تزورنا كما يزورنا الناس؟!. فأجابه: ليس لنا من الدنيا ما نخافك عليه! و لا عندك من الآخرة ما نرجوك!. و لا أنت في نعمة فنهنئك بها، ولا في نقمة فنعزيك بها!.
فكتب إليه المنصور: تصحبنا لتنصحنا.
فكتب إليه الصادق: من يطلب الدنيا لا ينصحك، ومن يطلب الآخرة لا يصحبك!.



_________________________
فهرس مواضيع الدكتور عمر فوزي نجاري

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu