Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

الحمل و مشاكل الولادة

 

الثقافة الجنسية

 

ألية الوظيفة الجنسية و تطورها

 

من الأخطاء الشائعة

 

مشاكل العادة السرية ـ استمناء

 

مشاكل جنسية ـ رجال

 

مشاكل نفسية جنسية

 

أسئلة القراء عن المشاكل الجنسية

 

ضحايا ما يشاع حول الاستمناء

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب مشاكل العادة السرية ـ استمناء - الصفحة (1) - ثقافة جنسية - ثقافة جنسية

 
 

 
 

إدمان العادة السرية، الإسراف بالعادة السرية، هل يوجد، و أي ضرر يسببه؟

 

د. لؤي خدام

 

إدمان العادة السرية، الإسراف بالعادة السرية، هل يوجد، و أي ضرر يسببه؟

تترد كثيرا على الألسنة أن الشباب يدمنون على العادة السرية و أن الإسراف بالعادة السرية يسبب مشاكل صحية.
أين هي حقيقة هذا الأمر؟؟.

بالبداية، و لكي نجيب هل يوجد ضرر من الإسراف بالعادة السرية، لا بدا و أن نتساءل
===>ما هو المعدل الطبيعي لممارسة العادة السرية؟
بالواقع أن تحديد ما هو طبيعي و ما هو غير طبيعي أي مرضي ليس بالأمر السهل، و على الأخص عندما يتعلق الأمر بسلوك إنساني فالبشر مختلفون بطبعهم. و كل إنسان له حاجات مختلفة عن الأخر و مقدرة تختلف هي الأخرى.
تعريف ما هو طبيعي و ما هو فوق أو تحت الطبيعي بالسلوك الجنسي، هو تعريف شائك. شرحنا وجهة نظر ريجان ترمبليه ـ و هو باحث و استاذ فرنسي بعلم الجنس، و فصلنا كيف أن تعريف ما هو طبيعي بالسلوك الجنسي يستند على عدة معايير، لمزيد من التفصيل يمكن العودة إلى هذا المقال:
الطبيعي بالجنسانية الأنسانية
يقول ريجان ترامبليه

أن تطبيع أي تصرف هو أمر نسبي و عاطفي.

و يستند بشكل اساسي على 5 مرجعيّات أو مصادر:


الاستدراك الشخصي للتطبيع Perception personnelle de la normalité
استنادا لرأي كل شخص، ما هو طبيعي للأول قد يبدو غير طبيعي للثاني


الأستدراك الأخلاقي للتطبيع La perception moralisatrice de la normalité.
كل ما هو غير متوافق مع النظام الذي يحكم التصرفات و السلوك الجنسي يعتبر غير طبيعي... النظام المتحكم هذا قد يكون الدين، أو الاخلاق العامة أو حتى القانون المدني

الاستدراك الأحصائي للتطبيع La perception statistique de la normalité
الشيء الذي يقوم به عدد كبير من الناس هو امر طبيعي

الاستدراك السريري للتطبيع La perception clinique de la normalité.
ما يحدد الطبيعي هنا هو الحدود الصحية ـ جسديا و نفسيا و اجتماعيا ـ لأي تصرف

الاستدراك الثقافي للتطبيع La perception culturelle de la normalité.
الطبيعي هو ما تعترف به حضارة و ثقافة البلد و ما هو متفق عليه بهذا البلد.

كما عرضنا رأي خبير أخر بعلم الجنس
Gérard Zwang،
بموضع على حدى >> طبيعية الشهية الجنسية
و هو الآخر يشير إلى التنوع الكبير بالأداء الجنسي مع تنوع مختلف الظروف التي يحيط بهذا النشاط.
بما يخص الاستمناء، لا يثير الباحثين المذكورين أعلاه أي شك حول كون الاستمناء ـ العادة السرية ـ هو أمر طبيعي
و هكذا فإن العثور على جواب للسؤال الذي يتكرر طرحه: كم مرة يمكن الاستمناء أسبوعيا بشكل طبيعي، هو أمر شبه مستحيل نظرا لتنوع المعايير التي يمكن أن نقيم بها السلوك الجنسي. بالإضافة إلى المرجعيات أو المصادر التي يعتمد عليها تطبيع السلوك الجنسي، و تبقى المقدرة على ممارسة الاستمناء هو أمر شخصي بحت.

الأمر يشابه تماما الساعات التي يمكن بها لعب الرياضة باليوم، لا احد يستطيع أن يقول كم ساعة رياضة يلعب الإنسان يوميا بشكل طبيعي. فالبعض قد يجد الحاجة لعدة ساعات يوميا و الأخر قد يكتفي بساعة بالأسبوع، و الأخر لا يلعب رياضة بالمرة.

وعلى الرغم من صعوبة العثور على أي رقم بالكثير من الكتب العلمية التي تبحث بأمور الجنس، لنخذ الرقم المتوسط يمكن القول جزافا 7 إلى 3 مرات بالأسبوع. يعتبر معدل وسطي بمنتصف العمر.
و كذلك لا يمكن القول أن من مارس الاستمناء 8 مرات أو مرتين قد أصبح مريض، لأنه لم يدخل ضمن نطاق الطبيعي. فمن غير المنطقي أن نصف من يستمني 7 مرات بالاسبوع بأنه طبيعي و من يستمني 8 مرات بأنه مدمن.

رغم أني لا أحب استعمال عبارة إدمان بما يخص العادة السرية. لأنه بالمقابل، لا يجرؤ احد على وصف من يجامع زوجته مرتين أو أكثر باليوم بأنه مدمن جنس أو مريض، بل نقول عنه انه فحل.

أفضل استعمال تعبير التعلق أو التبعية للاستمناء. و نقلت لكم مقال مطول كتبه احد خبراء علم النفس. عن التبعية العاطفية و الإدمان الجنسي
التبعية العاطفية و الإدمان الجنسي

يقول البعض الآخر من خبراء علم الجنس بأنه يمكن للشخص أن يستمني بقدر ما يريد طالما انه بحاجة لذلك و طالما أن هذا الأمر لا يعطله عن قضاء حاجاته اليومية، مثلا يمكن أن نقول عن الشخص الذي لا يذهب للعمل، أو يقصر بواجباته من اجل أن يبقى بالبيت و يمارس الاستمناء، يمكن أن نقول عنه بهذا الحالة انه يمارس الاستمناء بشكل غير طبيعي.

و لا يمكن أن نقول عن شخص انه مريض أن استمنى كل يوم صباحا ثم ذهب إلى عمله أو دراسته و أنتج و كان فعّال ثم عاد بالمساء و استمنى و نام باستراحة و استرخاء. لا يمكن وصف هذا الشخص بأنه غير طبيعي لمجرد عدد مرات الاستمناء طالما أن هذا العدد سمح له بالعيش مثله مثل غيره، و ربما أفضل، لأن الاستمناء وفر له راحة البال و خفف عنه ضغط التوتر الجنسي.

===> هل يوجد ما يسمى إدمان على العادة السرية ـ الاستمناء ـ هل هي مرض ؟؟الإدمان يوحي بممارسة تصرف ضار. نقول مدمن تدخين، مدمن مخدرات، و غيره، و لكن لا نستطيع القول مدمن تنفس أو مدمن طعام. و كما لا يوجد إدمان على ممارسة الجنس مع الزوجة، لا يمكن أن يوجد إدمان ـ بالمعنى الضيق للإدمان ـ على ممارسة الاستمناء.

تتفق جميع الإحصائيات على القول بأن أكثر من 85% من البشر مارسوا أو يمارسوا هذه التصرف الجنسي. و بالتالي لا يمكن أن نعتبره مرض، لأن المرض هو ما يخص الأقلية، و لا يمكن أن نقول عن شيء يحصل عند أكثر من أربعة أخماس البشر أنه أمر غير طبيعي أو شاذ.

نقلنا لقراء طبيب الوب مقال مفصل عن الإدمان. تجدوه على الرابط التالي:
>>> التبعية العاطفية و الإدمان الجنسي


و هو يمثل رأي واحد من كبار الأخصائيين النفسانيين، نقرأ بهذا المقال بأنه يجب التمييز بين الإدمان من جهة و بين التبعية أو التعلق و هو عكس الاستقلال، من الجهة الأخرى.
يشرح لنا هذا المقال، كيف أن الإنسان بطبيعيته يتعلق دائما بشيء ما، و يشبّه هذا التعلق للتمسك بعوامة النجاة.

هذه التبعية و الروابط التي تخلقها، تشعرنا بالأمان، تعطينا المزيد من التوازن و المتانة و تعطي لحياتنا معالمها الخاصة..

الإدمان الجنسي بشكل عام قد يأخذ شكلين:

الصنف الأول: الانحراف و الشذوذ، و هو يخص الأقلية.

الصنف الثاني و هو الإدمان الجنسي الغير منحرف:
و هو يشمل مجموعة من الاهتمامات و السلوك الجنسي الذي يتقبله المجتمع، و لكن يحصل عند الشخص تبعية و خضوع زائد يدفعه إلى ممارسته بشكل مكثّف و كثير. ضمن هذا الصنف، يضع الدكتور بودا ما يسميه
الاستمناء القسري الإكراهي masturbation compulsive
تمتاز القسرية بما يلي:
القسرية "الالزامية" الجنسية و العاطفية
==> هنالك رغبة مرضيّة ملحة لتنفيذ الفعل و بشكل مكرر و جشع لا يمكن مقاومته و لا بديل عنه،

يمكن للاستمناء القسري أن يؤثر سلبيا على حياة الفرد عندما يعطله عن ممارسة حياته اليومية و الاجتماعية و المهنية..

عندما يميل الإنسان إلى الاستمناء القسري، فالمشكلة لا تكمن بالاستمناء بحد ذاته، بقدر ما ترتبط بالنفسية الضعيفة للشخص الذي يحتاج للتعلق بعوامة نجاة لكي يشعر بالأمان

===> و السؤال الذي يتكرر مرات عديدة، متى يمكن أن يلحق الشخص الأذى بنفسه نتيجة الإسراف بالاستمناء؟؟؟كتبنا بأماكن عديدة بهذا الموقع، أن الاستمناء بحد ذاته غير مضر، و لاحقتنا بعد ذلك تعليقات متكررة تقول أن كان الاستمناء غير مضر، فالإسراف به هو المضر...
نعود هنا إلى ما ذكرناه أعلاه بأن كلمة إسراف تعني ممارسة زائدة عن حد معين، و هذا الحد المعين هو أمر شخصي يستحيل تحديده
و ربما كان اقرب شيء للواقع القول بأن ما يدعوه البعض "اسراف" طالما انه لا يعيق الشخص عن ممارسة واجباته اليومية فلا ضرر منه.
كأن لا يعطل عمله أو يترك دراسته ليذهب و يستمني.
النقطة الثانية هي أن لا يضر الشخص نفسه كأن يمارس الاستمناء بعنف يسبب جرح الأعضاء التناسلية، تماما كما ننصح الرياضي الذي "يسرف" بمارسة الرياضة أن لا يسبب رضوض لجسمه

و نقتبس هنا العبارة التي يخطها جيرار زفانغ
الأمر الوحيد المزعج الناتج عن النشاط الجنسي الذائد و الجماع المتكرر بفترات الرغبة الملحة، Période de fringale هو سخونة الجلد و احمراره مع وزمة طفيفة بالأعضاء التناسلية نتيجة الاحتكاك المتكرر. تتراجع هذه الأعراض بسرعة لدى استعمال المهدئات و مضادات الالتهاب و الراحة.
طبيعية الشهية الجنسية Gérard Zwang

 

7/1/2011

 
 
 

 
 

تعليقــــات ( عــددها - 7 - ) ...

 
 

1 - istimnaa

karim / jazayar / Sat, 27 Nov 2010 12:14:57

 

2 - اليس الله عدلا .....!!!!؟

احمد خالد / مصر / Sun, 06 Mar 2011 15:35:57

 

3 - اضرار الاستمناء

محمد ابراهيم / مصر / Sun, 03 Jul 2011 03:52:09

 

4 - الافراط وحدوده في العادة السرية

حسن / / Tue, 27 Sep 2011 20:30:35

 

5 - الاستمناء يقلل من حساسية العضو الذكر !

عمرو علاء / مصر / Thu, 26 Jan 2012 13:06:57

 

6 - هل هذا يعتبر افراط او اسراف ام لا

محمد / اليمن / Mon, 16 Jun 2014 12:01:57

 

7 - اجمل ما قرأتة

باحث عن الحق / مكتبتي / Thu, 20 Nov 2014 15:03:55

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu