Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

أراء طبية حرة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

في رثاء الراحلين

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب قصص من تراث اللاذقية - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

المعالمُ الأثريَّةُ في مدينة اللاذقـيَّة

 

مضر كنعان

 



المعالمُ الأثريَّةُ في مدينة اللاذقـيَّة

إعداد: مضر كنعان
‎ماجستير تاريخ المشرق العربي الحديث والمعاصر

أوَّلاً: الآثارُ القديمةُ والآثارُ العامَّةُ:

* حوضُ الميناء القديم: بناءٌ (كنعانيٌّ) يرجعُ تاريخه إلى ما قبل القرن الخامس عشر قبل الميلاد.

* قوسُ النصر في حي الصليبة (الشحَّادين 120): بناهُ أوَّل أباطرة الرومان (أوغسطس) في عام 27 قبل الميلاد. جدَّده كلِّيَّاً الإمبراطورُ الرومانيُّ (سبتيموس سفيروس) في عام 193م.

* بقايا أعمدة معبد باخوس في حي الأشرفـيَّة (الشحَّادين 80): أربعة أعمدةٍ متبقِّيةٍ من أصل 32 عموداً كانت معبداً لإله الخمر الرومانيّ (باخوس). يرجعُ تاريخها إلى القرن الثاني الميلادي تقديراً.

* الأعمدةُ البازلتيَّةُ والغرانيتيَّةُ والرخاميَّةُ والحجريَّةُ الرمليَّة من العصرين (الهيلينستيّ) و(الرومانيّ): عُرفت مدينة (اللاذقـيَّة) في وقتٍ من الأوقات بأنَّها (مدينة العواميد) أو (المدينة ذات الألف عمود).
تتوزَّعُ تلك الأعمدة الأثريَّة في شارع عبد الرحمن الغافقيّ (سبعة عشر عموداً) وشارع عدنان المالكيّ (ثلاثة أعمدة) وشارع المثنَّى بن حارثة (سبعة أعمدة) ودوَّار سانت أليكسي (السنكلكس أو السندلكس). وفي حديقة (المتحف الوطني) تتناثرُ العشرات منها وقد جُمعت من أماكن مختلفةٍ. كما نُقلت بعض الأعمدة من مواقع العثور عليها إلى بعض الساحات العامَّة لتزيينها مثل: ساحة أوغاريت ودوَّار هارون وساحة حلُّوم.

* بقايا قلعة مرفأ اللاذقـيَّة (قاعدة برج الإرشاد البحري): بناءٌ (بيزنطيٌّ) يعودُ إلى القرن العاشر الميلادي. جدَّدها السلطان المملوكي (الظاهر سيف الدين خُشْقَدَم 1460 – 1467م) فعُرفت بـِ (قلعة خُوشقدم). أطاح زلزال عام 1822م بالقلعة وبقيت قاعدتها فقط.

* بقايا قلعة اللاذقـيَّة: هُدِّمت (قلعة اللاذقـيَّة) في عام 1223م، وما بقي منها: قاعدةُ أحد الأبراج، بابٌ يستندُ إلى قاعدة أحد الأبراج (بوَّابة القلعة) قرب جامع المغربيّ، بئرُ القلعة المنحوتُ في الصخر والمبنيُّ بحجرٍ نحيتٍ (شرق جامع المغربيّ).

* المحكمةُ المملوكيَّةُ: تقعُ جنوب جامع (البازار)، ومازال (برجُ العدل) فيها ظاهراً للعيان، ومنه كانت تُلقى المراسيم والأحكام. العقارُ بملك أسرة (الشوَّاف). وتُستخدمُ منازل سكنيَّةً ويشغلُ طابقها الأرضي (خان الشاه).

* بقايا زاروب اليهود في حي الكامليَّة: الزقاقُ الواقعُ غرب مدرسة (زكي الأرسوزي). تعودُ ملامح بقاياها إلى العصر (العثمانّي) المتأخِّر.

* شارعُ القناصل في حي العوينة: كان مقرَّاً ومسكناً لقناصل الدول الأجنبيَّة في مدينة (اللاذقـيَّة) في العصر (العثمانيّ). تزولُ أبنيته القديمة بمشربيَّاتها وشرفاتها الرائعة شيئاً فشيئاً..!!

* القشلةُ (الثكنة) الإبراهيميَّةُ ودُعيت لاحقاً (كازان غورو) أو (ثكنة غورو) في حي الأشرفـيَّة: بناها (إبراهيم باشا بن محمَّد علي باشا) في أثناء الحكم (المصريّ) لـِ (بلاد الشَّام) بين عامي 1832 - 1840م. هُدم أكثرها وما بقي اليوم منها يُستخدمُ مستودعاتٍ لعمَّال البلديَّة.

* السرايا الحميديَّة (دار الحكومة) في حي الكامليَّة: بناها متصرِّف (اللاذقـيَّة) العثمانيّ (شكري پاشا) 1322 – 1323هـ (1904 – 1905م). وسُمِّيت بهذا الاسم نسبةً للسُّلطان (عبد الحميد الثاني). مقرُّ (قيادة شرطة محافظة اللاذقـيَّة) حاليَّاً.

* المشفى الحميديّ في شارع هنانو: كان موجوداً سنة 1318هـ (1900م). مقرُّ (اتِّحاد شبيبة الثورة).
* دائرةُ البلديَّة العثمانيَّة في شارع هنانو: بناءٌ من مطلع القرن العشرين الميلادي. إحدى مقرَّات (حزب البعث العربي الاشتراكي).

* المشفى الوطني: بُني القسمُ (الفرنسيُّ) منه في عام 1925م.

* الكازينو (فندق السياحة والاصطياف): بُني في عام 1926م.

* دارُ الكتب الوطنيَّة (المركز الثقافي القديم) في شارع هنانو: بُنيت في عهد محافظ (اللاذقـيَّة) الأمير (مصطفى الشهابي) عام 1944م، أسهم في تكاليف إنشائها العديد من (وجهاء السَّاحل السُّوريّ). (المسرح القومي) وقاعات للمطالعة والمعارض اليوم.


ثانياً: الكنائسُ المسيحيَّةُ:
* كنيسةُ السيِّدة في حي الكامليَّة (القلعة 457): بُنيت في القرن الخامس الميلادي. جُدِّدت كلِّيَّاً في عام 1722م. وبُني المقام ضمنها في عام 1924م من قبل الوكيل (عبد الله السكاف).

* كنيسةُ مار نقولا في حي القلعة (القلعة 271/9 – 25): بُنيت في القرن الخامس الميلادي، جُدِّدت كلِّيَّاً في عام 1722م. ودُمجت مع كنيسة (مار موسى) المجاورة لها في عام 1846م في زمن المطران (أرثاميوس) ووكالة (إلياس ميخائيل سعادة). يوجدُ فيها (الكرسيُّ المطرانيُّ) الخشبيُّ الجميلُ الذي اهتمَّ بعمله المطران (نيكيفوروس القبرصيّ) في عام 1727م. وكان فيها شواهد أضرحة البطريرك (ناوفيطس الصاقزلي عام 1688م) والمطران (أغناطيوس عام 1714م) والبطريرك (فيلمون عام 1767م).

* كنيسةُ مار تقلا: مدفنٌ (رومانيٌّ) أو مغارةٌ أقامت فيها القدِّيسة (تقلا) سرَّاً وهي في طريقها إلى (القلمون).

* بقايا دير الفاروس: على تلَّة حي (الفاروس)، بناءٌ من القرن الخامس الميلادي تقديراً. أمَّا (إنجيل الفاروس) الشهير من القرن العاشر الميلادي تقديراً فتحتفظُ به (مطرانيَّة الروم الأرثوذكس).

* مطرانيَّةُ الروم الأرثوذكس في حي القلعة (القلعة 261/D): يعودُ البناء إلى فترة الحروب (الفرنجيَّة).
* كنيسةُ السيِّدة العذراء للأرمن الأرثوذكس في حي القلعة (القلعة 292): تقعُ ضمن التجمُّع المعروف باسم الكيدون (تحريفٌ للكلمة الأرمنيَّة هوكيدون: بيت الروح). بناها (هاكوب أموج الصدفجي الحلبيّ) في عام 1252 أرمني = 1803 ميلادي. تُعدُّ الكنيسةُ مع الخان من أوقاف دير (مار يعقوب) في مدينة (القدس الشريف).

* ديرُ الفرنسيسكان في حارة الموارنة (نهاية سوق البالة من الجهة الجنوبيَّة، شمال الحمَّام الصغير): تأسَّس الديرُ في عام 1829م في الموضع المعروف بـِ (سرايا البيدريَّة) المملوكيَّة التي كانت من جملة أوقاف (محمَّد آغا الدوكير) في القرن الثامن عشر الميلادي. وافتتحت كنيسة (الصليب المقدَّس) ضمن الدير في عام 1856م. ويشغله اليوم منازل سكنيَّة ومستودعات.

* أنطوش (مزار) مار جرجس الحميراء في حي القلعة: يقعُ شمال المطرانيَّة تماماً. بناهُ القيصرُ الروسيُّ (نيقولا الثاني) في مطلع القرن العشرين الميلادي. رمَّمه مطران اللاذقـيَّة (جبرائيل دميان) في عام 1964م.

* الكنيسةُ الإنجيليَّةُ في شارع الأميركان: شيَّدها القس (خليل إلياس عوض) 1923 - 1924م. وتجاورها عدَّة قبور للمُرسلين (الأميركيِّين). توجدُ فيها أيضاً اللوحة الرخاميَّة التي كانت تعلو سبيل الماء المقام خارج الكنيسة على الشارع العام تذكاراً للطبيبِ الأميركيِّ (جيمس بالف) عام 1926م، وقد أُزيل السبيل وبقيت اللوحة فقط.

* ديرُ وكنيسةُ اللاتين (كنيسة قلب يسوع الأقدس) في شارع بغداد: بُني الدير في عام 1924م والكنيسة في عام 1933م.

* كنيسةُ مار جرجس في سوق الذهب: بناها المطران (تريفن غريِّب) بين عامي 1936 - 1940م وبمعونة العديد من وجهاء المسيحيِّين.


ثالثاً: الجوامعُ والمساجدُ والمقاماتُ الإسلاميَّةُ:

* جامعُ الأمشاطي في حي الصليبة (الصبَّاغين 119): أصلُ البناء كنيسةٌ لاتينيَّةٌ اسمها (يوحنَّا الكبرى)، حوَّلها السُّلطانُ (الناصرُ صلاحُ الدين الأيُّوبيّ) إلى جامعٍ في سنة 584هـ (1188م).
* مسجدُ القبَّة (قبَّة الداويَّة) في حي الأشرفـيَّة (الشحَّادين 186): أصلُ البناء مصلَّىً لـِ (مطران اللاذقـيَّة اللاتينيّ) وفرسان الداويَّة (فرسان المعبد أو الهيكل) في زمن الحروب الفرنجيَّة، ويُدعى كنيسة (بندلايمون)، حوَّلهُ السُّلطانُ (الناصرُ صلاحُ الدين الأيُّوبيّ) إلى مكتبٍ إسلاميٍّ في سنة 584هـ (1188م). وأنشأهُ مسجداً الحاج (علي بن عبد الرحمن الشهير بابن العجَّان العكَّاريّ) في سنة 1122هـ (1710م)؛ وهو المسجدُ الوحيدُ الباقي من (مساجد العجَّان) الأربعة. يُعرف اليوم بـِ (جامع الضحى) إذ رُمِّم على نفقة السيِّدة (ضحى قنِّيش) وافتُتح في 4 رجب 1425هـ (19 آب 2004م).

* الجامعُ المنصوريُّ الكبيرُ في حي الصبَّاغين (الصبَّاغين 86): وضع أساسه الأوَّل السُّلطان (الناصرُ صلاحُ الدين الأيُّوبي) وبنى مئذنته (الظاهرُ غازي بن صلاح الدين الأيُّوبيّ) في سنة 607هـ (1211م). وعمَّرهُ ثانيةً الأمير (بدر الدين أيدمر الظاهريّ) في زمن (العزيز محمَّد ابن الظاهر غازي الأيُّوبيّ) في سنة 633هـ (1235 – 1236م). وجدَّدهُ ثالثةً نائبُ السلطنة المملوكيَّة باللاذقـيَّة (أحمد بن أرسلان الناصريّ الظاهريّ) في سنة 787هـ (1385م).

* قبرُ الأربعين شهيداً في حي الصبَّاغين: يُجاورُ الحائط الشرقيَّ للجامع الكبير تماماً؛ هم شهداء في زمن الحروب (الأيُّوبيَّة – الفرنجيَّة). اندثرت شواهده ولكنَّ القبر مازال موجوداً وبحاجةٍ إلى كشفه.
* مسجدُ علاء الدين بن البهاء (مسجد البسيقي، مسجد السبيعي، مسجد الشيخ يوسف، مسجد الشيخ عبد الفتَّاح، زاوية الشيخ عبد الفتَّاح الخَلوَتي، مسجد وزاوية الفتَّاحي) في حي الصليبة (الصليبة 554): بُني في سنة 690هـ (1291م)، وبنى المئذنة القديمة الفريدة الشكل الحاج (محمَّد آغا بن أحمد لطفي) في سنة 1159هـ (1746م). كانت زاوية ذكرٍ وخلوةٍ وتحوَّلت إلى مسجدٍ في سنة 1360هـ (1941م). المسجدُ اليوم صالة للتعزية..؟!

* مسجدُ الأمير علاء الدين الخشَّاش المغربيّ الطرابلسيّ في حي الصليبة (الصليبة 401): بُني في سنة 887هـ (1482م). هُدمت أجزاءٌ من قسميه الشمالي والغربي عند شقِّ شارع (أبي العلاء المعرِّي) في عام 1939م. رُمِّم في سنة 1426هـ (2005م) على نفقة الحاج (علي بن حسين عجيل) وهو اليوم مغلقٌ ومهجور..؟!

* مقامُ ومسجدُ الشيخ أبي بكر البطرنيّ الأندلسيّ في حي الكامليَّة (الكامليَّة 35): بناءٌ (مملوكيٌّ) من القرن الرابع عشر أو الخامس عشر الميلادي تقديراً. رُمِّم في سنة 1426هـ (2005م) على نفقة الصيدلي (خالد بن مصطفى سرَّاج)، كما رمَّمته (مديريَّة أوقاف اللاذقـيَّة) بين سنتي 1435 – 1436هـ (2014 – 2015م).

* مقامُ الحاج قاسم بك الزعيم في حي الأشرفيَّة (الصبَّاغين 164): كان مبنيَّاً في سنة 984هـ (1576م).

* مقامُ أبي الدرداء (الشيخ محمَّد البزَّار) في حي الطابيَّات (الشحَّادين 52): بناهُ (أحمد باشا بن ناصر الدين بن عبد الله) في سنة 1073هـ (1663م). بنى الجامع بجواره الحاج (حسن دنُّورة) في سنة 1385هـ (1965م).

* الجامعُ الجديدُ (جامعُ الوزير سليمان باشا العظم) في حي الصبَّاغين (القلعة 316): بناهُ والي (طرابلس الشَّام) الوزير الحاج (سليمان باشا بن إبراهيم العظم) في سنة 1139هـ (1727م). رُمِّم بنفقة (عبد الباري جانودي) في سنة 1425هـ (2004م).

* جامعُ العوينة (العوينة 253): بناهُ (محمَّد باشا بن مصطفى بك بن فارس بن إبراهيم العظم) منتصف القرن الثاني عشر الهجري (منتصف القرن الثامن عشر الميلادي) تقديراً.

* جامعُ المرفأ أو الميناء أو الأسكلة (الكامليَّة 109): بناهُ الريِّس (حمُّودة بن إبراهيم التونسيّ المغربيّ) بين سنتي 1159 – 1161هـ (1746 – 1748م). رمَّمته (إدارة مرفأ اللاذقـيَّة) في سنة 1431هـ (2010م).

* جامعُ الصليبة (الصليبة 496): بناهُ (أحمد چلبي) هو وأبوه (الحاج حسن المعروف بابن قُربَاغَا) في سنة 1162هـ (1749م). أُلحق به حرم الصلاة الثاني في سنة 1371هـ (1952م) وحرم الصلاة الثالث في سنة 1412هـ (1992م). رُمِّم ووسِّع على نفقة الحاج (عمر بن نعيم وليد) في سنة 1416هـ (1995م).

* جامعُ الشيخ ضاهر (الشيخ ضاهر 832): بناهُ الحاج (مصطفى) والحاج (محمَّد) ابني (إبراهيم فرحات) في سنة 1201هـ (1787م).

* مزارُ العصافيري (الشيخ مصطفى الأرواديّ): بُني في القرن الثامن عشر الميلادي. يقعُ ضمن مقهى ومطعم العصافيري..؟!

* جامعُ البازار أو الصغير أو العشر (الصبَّاغين 2): بُني بمجهودٍ شعبيٍّ في سنة 1240هـ (1824 - 1825م). وسِّع الجامع في سنة 1317هـ (1899 – 1900م)، ورُمِّم بين عامي 1968 – 1969م.

* جامعُ النور (جامعُ الشيخ محمَّد المغربيّ) في حي القلعة (القلعة 52): بناهُ الشيخ (أحمد بن عبد الرحمن الحلبي) تلميذُ الشيخ (محمَّد بن أحمد آل ناصر الدين المغربيّ) واستغرق بناؤه ثماني سنوات 1242 - 1250هـ (1827 - 1835م). رمَّمه (فؤاد بن ظافر الزين) في سنة 1424هـ (2003م).

* جامعُ العجَّان في حي الشيخ ضاهر: بناهُ (محمود وأحمد عجَّان) وتعهَّد بناءه الحاج (أحمد بن علي جعفر) وانتهى البناء في سنة 1344هـ (1925م).

مساجد و كنائس اللاذقية

رابعاً: الخاناتُ:
* خانُ الدخَّان (دار المندوبيَّة في عهد الانتداب الفرنسيّ) في حي الكامليَّة (الكامليَّة 29): بُني في نهاية القرن السابع عشر الميلادي، بنى الطابق الثاني منه منزلاً (إبراهيم نصري) في عام 1904م. يُستخدمُ البناءُ مقرَّاً لـِ (المتحف الوطنيّ) و(دائرة آثار اللاذقـيَّة).

* خانُ الحنطة أو خانُ شيبوب أو الخانُ الجديدُ في حي الصبَّاغين: يجاورُ الجامع (الجديد) من الجهة الغربيَّة. بُني في مطلع القرن الثامن عشر الميلادي تقديراً. كان ثلثه بملك (عمر آغا بن حسين بك الدُوكير وسليمان باشا العظم) والثلثين الآخرين بملك أولاد (مصطفى بك بن قبلان باشا المطرجي) في سنة 1139هـ (1726م). ويُستخدمُ البناء حاليَّاً مستودعات لقراضة الحديد والبلاستيك وتربية الأغنام ومحلَّات لبيع اللحوم والدواجن.

* خانُ البازار أو خانُ أبي داود قرب ساحة البازار: يعود بناؤه إلى القرن الثامن عشر، تشغلهُ مناشر للأخشاب.

* خانُ الصغير أو خانُ الدقَّاق (حارة الموارنة) في حي الكامليَّة: يقعُ جنوب جامع (البازار). بناهُ والي إيالة (صيدا) ومتسلِّم (اللاذقـيَّة) الوزير (أرسلان باشا المطرجي) في سنة 1101هـ (1689م). يشغلهُ (سوق البالة).

* خانُ الشاه أو خانُ الشَّام في حي الصليبة: يقعُ جنوب جامع (البازار)، تشغله مناشر للأخشاب ومستودعات.

* خانُ الأرمن في حي القلعة: يجاورُ الكنيسة، أصبح مدرسةً لتعليم الأطفال الأرمن.

* خانُ بيت زيادة في حي الشيخ ضاهر: يشغلهُ مقهى (باب الحارة) اليوم.


خامساً: الحمَّاماتُ:
* حمَّامُ القبَّة أو الحمَّامُ الصغيرُ في حي الكامليَّة: يقعُ نهاية حارة (الموارنة) من الجهة الجنوبيَّة. بناءٌ (مملوكيٌّ). كان نصفه بملك (الحاج محمَّد بن إبراهيم فرحات) ونصفه الآخر بملك ورثة (محمَّد آغا الدُوكير) في سنة 1210هـ (1795م). وهو محلٌّ لبيع الألبسة اليوم..؟!

* حمَّامُ البازار أو حمَّامُ العشر (الشيخ ضاهر 412): يقعُ غرب جامع البازار، أنشأتهُ السيِّدة (حليمة خانم بنت الحاج محمَّد باشا المطرجي) في سنة 1101هـ (1689م). معرضٌ لبيع اللوحات والأثاث الشرقيّ اليوم.

* الحمَّامُ الجديدُ في حي الصبَّاغين: بُني في مطلع القرن الثامن عشر الميلادي تقديراً. كان نصفه بملك (عمر آغا بن حسين بك الدُوكير) والنصف الآخر بملك الحاجَّة السيِّدة (حليمة بنت إبراهيم بك بن حسين بك الدُوكير) في سنة 1136هـ (1724م). يشغلهُ مطعمٌ اليوم..!!


سادساً: الدورُ والقصورُ:

* الدارُ العلائيَّة في ساحة البازار (زاروب بيت أبو عقل) أو قنطرة الصبَّاغين (الصبَّاغين 62/3 – 61/9): فرغ من بنائها الأمير (علاء الدين العثمانيّ) بين شهري ربيع الأوَّل وربيع الآخر 995هـ (شباط وآذار 1587م). هُدمت ولم يبقَ منها إلَّا واجهتها المميَّزة بزخارفها ونقوشها الرائعة.

* دارُ الشيخ أحمد الصوفي في حي الصبَّاغين (زاروب اللحَّامين): دارٌ قديمةٌ للأسرة تعودُ إلى القرن الثامن عشر الميلادي تقديراً؛ توفِّي الشيخ المذكور في عام 1777م، آخرُ من سكنها من الأسرة الشيخ (محمَّد رشيد الصوفي) المتوفَّى في عام 1929م. تشغلها مناشر للأخشاب والبلاستيك.

* دارُ آل الشوَّاف في حي الصبَّاغين (زاروب اللحَّامين): دارٌ قديمةٌ جدَّاً بها عدَّة ملامح لآثارٍ (فرنجيَّةٍ). كانت داراً للحاج (قاسم بن إبراهيم الشوَّاف). تسكنها اليوم عدَّة عوائل، والدارُ بحالةٍ يُرثى لها.

* دارُ الوزير الحاج سليمان باشا العظم (الغرفة القيصريَّة): غرفةٌ تقعُ في الزاوية الجنوبيَّة الشرقيَّة من جامع الجديد؛ فوق قنطرة الباب الجنوبي. بُنيت مع الجامع لتكون نُزلاً لوالي (طرابلس الشَّام) في أثناء زياراته لمدينة (اللاذقـيَّة). اتُّخذت مقرَّاً لدائرة الأوقاف الإسلاميَّة حتَّى منتصف القرن العشرين الميلادي، وكانت مقرَّاً للمجلس الإسلاميّ في عهد (الانتداب الفرنسيّ).

* بقايا دار آل خزندار في حي القلعة: توجدُ بقايا من هذه الدار في شارع ميسلون أوَّل نزلة (الكيدون). بناها (محمَّد آغا خزندار) في سنة 1221هـ (1806م)، هُدم أكثرها وأُقيم على أرضها مدرسةٌ.

* دارُ موسى إلياس في شارع القناصل: كان (نائب قنصل إنكلترا) في مدينة (اللاذقـيَّة) عام 1830م، ماتزال الدار مأهولةً من قبل أحفاده، تتميَّزُ بمشربيَّاتها الجميلة، وتحتاجُ إلى الترميم.

* دارُ الشيخ إسماعيل صالح في سوق العنَّابة (خان بيت صالح): دارٌ قديمةٌ أيضاً. توفِّي الشيخ المذكور في عام 1917م أو 1918م. تشغلها مناشر للأخشاب ومحلَّاتٌ لتصليح القطع الكهربائيَّة.

* دارُ الشيخ محيي الدين الصوفي في سوق العنَّابة: توفِّي الشيخ المذكور في عام 1879م وآلت لابنه الشيخ الحاج (عبد اللطيف الصوفي) المتوفَّى في عام 1931م. وهي مهجورةٌ وآيلةٌ للهدم.

* دارُ عبد الحميد عجَّان (فندق الشرق) في حي الشيخ ضاهر: تقعُ جنوب جامع (العجَّان)، بُنيت في عام 1854م. يشغلُ الطابق الأرضيَّ منها مطعمٌ والعلوي نزلٌ لماسحي الأحذية..؟!

* دارُ الزعيم عبد القادر شريتح في حي الصليبة: يحجبُها بناءٌ حديثٌ في شارع (القوَّتلي) قرب معجَّنات (الصوفي) وتشغلها مستودعاتٌ..؟!

* دارُ الشيخ العلَّامة عبد الفتَّاح بن مصطفى الأديب المحمودي في سوق القزَّازين: توفِّي الشيخُ في عام 1902م. وهي مهجورةٌ وآيلةٌ للهدم.

* دارُ الشيخ (محمَّد صدِّيق الريِّس) في حي (الصبَّاغين).

* قصرُ آل سعادة في شارع الأميركان: بُني في عام 1902م.

* دارُ حقِّي شريتح في حي الكامليَّة: تقعُ شمال مبنى (قيادة الشرطة).

* دارُ الحاج قاسم ياسين في ساحة البازار: كانت مقرَّاً لـِ (حزب الشعب) في (اللاذقـيَّة)، مهجورةٌ.

* دارُ النائب فايز إلياس جنوب مدرسة الكرمل: توفِّي في عام 1939م. مغلقةٌ ومهجورةٌ.

* دارُ علي آغا زيادة في حي الشيخ ضاهر: تقعُ جنوب جامع (الشيخ ضاهر)، مهجورةٌ.

* دارُ عبد الحميد بن عبد الله عجيل في شارع الأميركان (نزلة غرفة التجارة).



سابعاً: القناطرُ وأنصافُ القناطرِ:

* قنطرةُ الشويكلة في حي الصليبة: تقعُ جنوب جامع (الصليبة).

* قنطرةُ العوينة: تقعُ في نهاية شارع (القناصل) من الجهة الشماليَّة.

* قناطرُ حيِّ الصبَّاغين: الأولى: تجاورُ (الدار العلائيَّة). والثانية: عند مدخل (دار آل الصوفي). والثالثة: عند مدخل (دار آل الشوَّاف). والرابعة: قبالة (الحمَّام الجديد) من الجهة الشماليَّة.
* قنطرةُ سوق العنَّابة: مدخل دار الشيخ (إسماعيل صالح).

* قنطرةُ السوق المقبي الغربي في ساحة (البازار).

* قنطرةُ مدخل كنيسة السيِّدة في (السوق المقبي) الشرقي.

* قناطرُ حارة الموارنة (سوق البالة) في حي (الكامليَّة).

* نصفُ قنطرةٍ في حي الصبَّاغين: تُدعى (قنطرةُ بيت انتيفة). تقعُ في نهاية (زاروب اللحَّامين) من الجهة الجنوبيَّة.

* نصفُ قنطرة مدخل (مطرانيَّة الروم الأرثوذكس) في حي (القلعة).

* نصفُ قنطرةٍ في شارع القوَّتلي (بوَّابة السد لا يرد).

* نصفُ قنطرةٍ في حي الصليبة: مدخل (دار آل الخيَّاط) قبالة الباب الغربي لجامع (الصليبة).
* نصفُ قنطرةٍ شرقيَّ كنيسة (مار جرجس).


ثامناً: المدارسُ:

* المدرسةُ الإيناليَّةُ: تجاورُ الجامع الكبير من الجهة الغربيَّة. بناها نائب (طرابلس) المملوكي الأمير (سيف الدين إينال بن عبد الله النوروزيّ الطرابلسيّ) في سنة 825هـ (1422م). مقرُّ إدارة (الثانويَّة الشرعيَّة) اليوم.

* مدرسةُ سليمان باشا العظم: هي الغرفُ الستُّ ضمن ساحة الجامع الجديد الذي بناه والي (طرابلس الشَّام) في سنة 1139هـ (1727م).

* مدرسةُ الروم الأرثوذكس للإناث في سوق القزَّازين: هي دارٌ لآل (العجَّان) من بداية القرن الثامن عشر الميلادي. اشتراها وافتتحها المطران (ملاتيوس الدوماني الدمشقي) في عام 1866م. مقرٌّ لـِ (حركة الشبيبة الأرثوذكسيَّة) اليوم.

* مدرسةُ الفرير (أخوَّة المدارس المسيحيَّة) في حي الكامليَّة: كانت موجودةً في عام 1897م، اشتراها (الآباء الفرنسيسكان) في عام 1946م ودُعيت ثانويَّة (الأرض المقدَّسة). ثانويَّة (زكي الأرسوزي) اليوم.

* ثانويَّةُ تجهيز البنين (جول جمال) في حي الشيخ ضاهر: بُنيت عام 1923م في عهد (الانتداب الفرنسي).

* ثانويَّةُ تجهيز البنات (البعث) في حي العوينة: بُنيت في نفس الفترة أيضاً.

* مدرسةُ الراهبات الكرمليت (كرمل القدِّيس يوسف / الكرمل) في حي الكامليَّة: بُنيت في عام 1921م.

* الثانويَّةُ الزراعيَّةُ في بوقا (مدرسة بوقا): بُنيت في عام 1926م.

* المدرسةُ الخيريَّةُ الإسلاميَّةُ في حي الصليبة: مدرسة (العفاف) اليوم.

لقطات تاريخية لمدارس عريقة - اللاذقية


إعداد: مضر كنعان
‎ماجستير تاريخ المشرق العربي الحديث والمعاصر
مؤسس صفحة متحف اللاذقية الفوتوغرافي على الفيس بوك




يمكن ان نقرأ أيضا

اللاذقية، المدينة و التاريخ

 

اللاذقـيَّة 10 أيَّار 2018م

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu