Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

أراء طبية حرة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

في رثاء الراحلين

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب قصة قصيرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

مجمّع السعد

 

د عمر فوزي نجاري

 

مجمّع السعد

لم يكن سعد، قبل عودته إل بلدته لزيارة أمه وأقاربه، ذا رغبة للاستقرار فيها، فهي بلدة كئيبة أضناها الفقر وترك بصماته عل جدران أبنيتها المترهلة وشوارعها المهملة، وحتى في عيون أبنائها وفي سلوكهم وأحاديثهم.

كان سعد رجلاً ربعة القامة مليء الجسم ذا ملامح عربية وقد خط الشيب لحيته، وكان قد غادر بلدته للعمل في ألمانيا منذ عقدين من الزمن حيث كان النجاح حليفه، إذ أصبح مالكاً لمجمعات تجارية كبيرة تدر عليه الكثير من الربح والمال، لدرجة أصبح معها من رجال الأعمال المرموقين وممن يُشار لهم بالبنان.

كانت صدمة سعد من واقع بلدته وأهلها كبيرة، وقد دعته طيبة نفسه وسماحتها إلى أن يفكر ويبحث عن الوسائل التي قد تساعد أهل بلدته على تجاوز محنتهم وأن يزيل عنهم أنين الفقر.
سرعان ما قرر سعد إنشاء مجمع استهلاكي ضخم على غرار المجمعات التي يملكها في ألمانيا، مجمع يحوي كل ما يمكن أن يحتاجه أهل بلدته من مأكل وملبس ومشرب، وكان في قرارة نفسه لا يبغي ربحاً ولا مكسباً، بل نفعاً وفائدة لأبناء بلدته، ومن خلال هذا المجمع تم استخدام بضعة عشر مستخدماً من العاطلين عن العمل من أبناء بلدته.

وفي اليوم السابق للافتتاح اجتمع سعد بمستخدميه موضحاً لهم خطته في العمل في هذا المجمّع، كان يوزع ابتساماته الصادقة عل مستخدميه قائلاً: لا ابغي ربحاً ولا مكسباً، سنبيع بسعر يقل كثيراً عن سعر التكلفة، غرضي خدمة أبناء بلدتي وتحسين مستوى معيشتهم، اذهبوا إلى منازلكم وقولوا لأهلكم وأقربائكم وجيرانكم وانشروا الخبر حيثما حللتم.

عاد (وائل) وهو رئيس المستخدمين إل منزله، وكان ربعة القامة نحيلاً قمحي اللون، وقد بدا الذهول على وجهه.

(ما بك يا ابا علي، تبدو واجماً، هل فُصلت من عملك قبل أن تستلمه) هذا ما استقبلته به امرأته من قول.

وائل: لا يا امرأة، إلاّ أنّ التعليمات التي وزّعها علينا السيد(سعد) صباح هذا اليوم غريبة تماماً!!. تصّوري أننا سنبيع بضائعنا بأسعار تقل عن كلفتها؟!. هل يعقل ذلك؟!. أشك أنّ في الأمر شيئاً ما، إذ لم اسمع في حياتي يوماً قط أنّ تاجراً باع بضائعه بسعر أقل من التكلفة؟؟ لاشك أنّ في الأمر سرٌ أجهله؟!.
اتصلت(أم عليّ) هاتفياً بجارتها (أم خليل) لتنقل لها النبأ العجيب: ستباع غداً بضائع المجمّع بأسعار متدنية وربما رمزية؟!. إنّ الأمر مريب يا أم خليل؟!.

(أم خليل) هذه لم تعجبها نبرة حديث (أم علي) إذ سرعان ما هاتفت سلفتها(أم عدنان) لتنقل لها الخبر: يا أم عدنان كما تعلمين غداً سيتم افتتاح المجمع وقد علمت من مصدر موثوق أنّ البضائع المتوفرة فيه ذات نوعية رديئة وستباع بأسعار زهيدة ذلك أنّ صاحبها السيد(سعد) يخشى أن تبقى مركونة في مجمعه لا تباع، فقرر خفض أسعارها وقام بحملة إعلامية ضخمة مروجاً لها. احذري فالنصيحة كما يقال كانت بـ(جمل)!..

(أم خليل) هذه لم تترك جارة لها أو لغيرها إلاّ ونقلت لها الخبر.

وسرت الإشاعات والأحاديث بين ابناء البلدة ونسوتها خاصة.. بضائع فاسدة معروضة للبيع.. أطعمة ملوثة.. ألبسة مستعملة.. أغذية لا تصلح طعاماً للبشر!!..

لماذا يخفّض صاحب المجمّع ثمن الحاجيات والأغراض!، ولماذا يبيعها دون سعرها الحقيقي!.، لماذا؟ ولماذا؟.. هل فقد عقله أم أنّ في الأمر لغزاً يحتاج إلى حل؟!. احذروا فالحذر واجب!!.

أحدهم قال: (إنّ مصدر الأغذية من بلد أوروبي انتشر فيه مرض جنون البقر)، ثم اردف قائلاً: (وأنّ هذه الأغذية والمعلبات وعلب الحليب قد تم اتلافها في بلد المصدر وأنّ سعداً قد تمكن من تهريبها إل بلدتهم كي يحقق من خلالها أرباحاً طائلة ومكاسب مالية يصعب تقديرها!.).

إحدى النساء قالت لجارتها (أنّها علمت من إحدى الجهات المعنية أنّ الأطعمة التي تم استيرادها لصالح هذا المجمع تحتوي عل مواد مسرطنة وأنّها ممنوعة من التداول في البلد الذي صنعت فيه.. وأنّ سعداً اشتراها بأثمان بخسة ليحقق من خلالها أرباحاً طائلة.. هل سمعتم بتاجر يبيع ليخسر؟!.

امرأة أخرى شاركت في النقاش وأبدت معرفتها التامة بمصدر الألبسة وأنّها كانت لمرضى مصابين بالإيدز وأنّ إدارة المشفى كانت قد قررت إتلاف الألبسة، إلاّ أنّ السيد سعد تمكن من الحصول عليها بطرق ملتوية حيث تم ادخالها إل هذه البلدة بعد أن قام بغسلها وتنظيفها وكيها كي تبدو عل أنّها جديدة.. احذروا الايدز يا أخواتي فهو مرض لا شفاء منه والعياذ بالله!.

(أم صادق) وهي إحدى جارات (أم همام) والتي هي ابنة حما(أم خليل) أخذت على نفسها عهداً، وذلك حرصاً منها على صحتها وصحة زوجها وأبنائها، أن لا تشتري شيئاً من مجمع سعد مهما بخس ثمنه، بل حتى ولو تم توزيعه مجاناً!.

شاركها في رايها هذا أولادها وأختها التي تسكن في المنزل المقابل لمنزلها.

وكانت (أم عدنان) قد تلقت اتصالاً هاتفياً من إحدى قريباتها في البلدة المجاورة، وكانت قد سمعت عن ذلك المجمع الاستهلاكي(مجمع سعد) من إحدى جاراتها، وعلمت منها أنه سيفتتح بوابته للزبائن والزوار منذ صباح الغد، قالت لها مستفسرة: هل حقاً ما يشاع عن أنّ بضائعه ليست سوى معلبات ملوثة وأطعمة مسرطنة وألبسة يستعملها مرضى الإيدز!!.

كان الذعر والخوف قد امتدا إلى البلدات المجاورة مع انتشار الخبر، وأصبح المجمع الجديد حديث كل صغير وكبير.


_________________________
فهرس مواضيع الدكتور عمر فوزي نجاري

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu