Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

مقالات طبية اجتماعية

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب قصة قصيرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

دعيّ في الطب

 

د. عمر فوزي نجاري

 

حكـايـة طبـيـة

بقلم الدكتور عمر فوزي نجاري



دعيّ في الطب

إنّ الحديث عن (ممدوح) واسع متشعب، فهو شخصية مثيرة للجدل، ولكن يكفي القلادة ما أحاط بالعنق، هو شخص غريب الأطوار، قادر على التلبس بأشكال مختلفة، ذو موهبة في فن الخداع وانتحال الصفات.

فإذا أضفنا إلى ما سبق أننا نعيش في زمن اختلطت فيه الرؤى وعزّ فيه الرشاد أدركنا مدى صعوبة تمييز أمثال هؤلاء البشر –إن كانوا حقاً من بني البشر-.

فالإنسان ليس مجرد مجموعة مورثات خاصة به ولدت معه وميزته عن غيره، بل هو هذا مضافاً إليه تجاربه ومشاعره ومعارفه والبيئة المحيطة به
التقيته صدفة في عيادة أحد الأطباء، وكان وقتها يدير محلاً تجارياً لبيع وتصليح المحركات الكهربائية الخاصة بالبرادات والغسالات… ورغم أن لا علاقة له البتة بمثل هذه المهن إلاّ أنّه يوحي لمحدثه وزبونه بأن ما من محرك كهربائي في هذه المدينة إلاّ وتتلمذ على يديه أو تخرج في مصنعه…

كانت علامات الرضى مرتسمة على وجهة وهو يحدثني عن عمله السابق كطبيب افتتح عيادة خاصة في أحد أحياء مدينة حلب الشهباء، وأنّه أجاد تمثيل دوره تماماً من خلال حفظه لاستطبابات بعض أنواع الأدوية الشائعة الاستعمال كأدوية الالتهاب والحرارة والسعال وآلام البطن…

وأثناء محادثته لي كنت أتأمله يميناً وشمالاً ومن كل الاتجاهات، ذلك أنّه كان يتحرك صعوداً وهبوطاً وذات اليمين وذات الشمال بما يتناسب وحدة صوته وطبيعة حديثه.. وكنت أتوقع أن يكون سؤالي له مفاجأة يتجمد بها كيانه فيتوقف عن الارتجاج والميلان عندما قلت له سائلاً على غير ما قد يتوقعه: وكيف كنت تتعامل مع الحالات الاسعافية؟!.

وبقهقهة عالية ملأت شدقيه، حدّجني بنظراته الثاقبة قبل أن تنطق شفتيه بما لا يمكن لأحد أن يتوقعه من دعيّ كهذا: إليك ما حدث معي ذات يوم…


استدعيت لحالة اسعافية طارئة.. وكانت لعروس تقضي فترة شهر العسل مع زوجها في فندق مجاور لعيادتي. فقد أصيبت تلك العروس بآلام بطنية شديدة وكان الوقت صباحاً باكراً، فما كان من العريس إلاّ أن استنجد بعاملي الفندق كي يأتوه بطبيب على وجه السرعة، ولما كنت أقيم في نفس العيادة التي افتتحتها وكانت على مقربة من ذلك الفندق فقد وجد فيّ عاملوا الفندق ضالتهم…

حملت الحقيبة الطبية وأخذت وضعية الطبيب المهتم بتقاطيع وجه متجهمة وجبين مجعلك من كثرة التقطيب.. وضعت يدي على بطنها موهما الزوجين بدقتي في التشخيص ثم سرعان ما فتحت الحقيبة وتناولت منها حقنة مخصصة لألام البطن.. وكنت قد تعلمت طريقة إعطاء الحقن العضلية من ممرض الحي، وكانت المرة الأولى التي أعطي فيها حقنة عضلية لبني آدم، وكانت هي المرة الأخيرة أيضا، ذلك أنني قبضت أجري ورحلت…. وفي اليوم التالي أغلقت العيادة وعدت إلى بلدتي، وتقلبت في مهن مختلفة إلى أن استقر بي المقام في مهنة إصلاح المحركات الكهربائية كما ترى!! .

ضحك الحضور وضحك هو معهم!!.. وانطبق عليهم قول آبى العلاء المعري :
ضحكنا وكان الضحك منا سفاهة ...... وحق لسكان البرية أن يبكوا




_________________________
فهرس مواضيع الدكتور عمر فوزي نجاري

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu