Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

مقالات طبية اجتماعية

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب قصة قصيرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

(10)حكايات الحاج مصطفى سراج (صاحب مبدأ)

 

د. عمر فوزي نجاري

 


(10)حكايات الحاج مصطفى سراج (صاحب مبدأ)

بدأت اهتمامات الحاج مصطفى سراج بتشييد الأبنية السكنية منذ ستينيات القرن العشرين حيث بلغ ذروة نشاطه المعماري خلال السبعينيات والثمانينات. حيث ركّز معظم إمكانياته المادية في هذا المجال فكانت شققه السكنية منتشرة حيث الأحياء السكنية الشعبية كمنطقة حي السجن وحي الريجي القديمة وحي الفاروس وشارع 8 آذار، وكان يتبع نظاماً في البناء يلبي من خلاله طلبات الشرائح المستورة الحال من المجتمع.

وبما أنّ مهمة تعهدات البناء لم تكن قد درجت وشاعت بعد، فإنّ ما قام به الحاج مصطفى سراج في تلك المرحلة الزمنية يُعدُّ إبداعا بحد ذاته، وبما أنّ الأفكار الطيبة تنبت نباتاً طيباً، فقد كانت أفكاره كلها إنسانية، إذ كان يسعى دائماً من خلال مشاريعه السكنية لأن يعين المساكين والمستورين من أبناء بلدته ومن القادمين إليها والساعين لتأمين السكن بأقل كلفة ممكنة!!.

لكم قاسى الحاج مصطفى سراج من تعب ومشقة في سبيل إنجاح مشاريعه تلك وفي سبيل تطبيق أفكاره ونجاحها، وكان رحمه الله من خلال حبه للفكاهة والنكتة يستثمر هذه الميزة في الوصول إلى هدفه بأسلوب بارع وشيق ، ففي ذات يوم وكان يشرف على تشييد عمارة سكنية في حي عرف بكون غالبية ساكنيه من الإخوة النصارى(المسيحيين) ممن تربطه معهم أواصر مودة ومحبة ممزوجة بالاحترام والتقدير!.
في ذلك اليوم وإثناء وقوفه أمام تلك العمارة السكنية متحدثاً مع أحد أبناء الحي النصارى ويدعى(دانيال) إذ بأحد معارفه المسلمين ويدعى أبا محمد يقف ويسلم عليهما ثم سرعان ما يبادر بسؤال الحاج مصطفى سراج عن سعر الشقة في تلك العمارة كونه يرغب بشراء شقة سكنية جديدة...

ويبدو أن سؤال أبي محمد للحاج مصطفى سراج عن سعر الشقة في تلك العمارة قد حفّز في نفسه متعة الفكاهة والنكتة وميزة استثمار الحدث استثماراً رائعاً، إذ سرعان ما سرح ببصره في الفضاء الفسيح ثم توجه بنظره إلى أبي محمد مستغرباً ومندهشاً ومن ثم توجه بنظره إلى جاره دانيال ثم أعاد النظر إلى أبي محمد وهو يقول: يا أبا محمد، هذه حارة إخوتنا النصارى ( المسيحيين) وأنا بصراحة لا أبيع في هذا الحي لأحد غيرهم.. لذا أرجو أن لا تؤاخذني، أما وأنك ترغب بشراء شقة سكنية جديدة فإنّ لك عندي شقق تناسبك في حي السجن أو قرب الريجي القديمة، أما هنا يا ابا محمد فصدقني...لا أستطيع!.

انتهى الحديث...ومشى أبو محمد في طريقه،، وأمّا دانيال فقد نظر إلى الحاج مصطفى سراج بدهشة وهو غير مصدق ما سمعت أذناه!.

رحل أبو محمد، ولم يكن يعلم أنه من خلال سؤاله للحاج مصطفى سراج عن شقة سكنية في تلك العمارة وفي ذلك الحي قد أدى له خدمة إعلامية كبيرة لا تقدر بثمن!. اذ لم تمض سوى ايام قلائل حتى ذاع خبر هذه القصة في المدينة وأنّ الحاج مصطفى سراج إنسان عظيم و صاحب مبدأ وأنّه فضّل عدم البيع لأبي محمد في حي يسكنه النصارى، وبأنه فضّل المبدأ على كسب الرزق!.

تلك هي إحدى نهفات الحاج مصطفى سراج رحمه الله.


_________________________
فهرس مواضيع الدكتور عمر فوزي نجاري

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu