Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

مقالات طبية اجتماعية

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب قصة قصيرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

حكايات الحاج مصطفى سراج (قمة الصبر)

 

د. عمر فوزي نجاري

 

بقلم الدكتور عمر فوزي نجاري
(3)حكايات الحاج مصطفى سراج
(قمة الصبر)



كان الحاج مصطفى سراج يؤمن إيماناً عميقاً بحكمة الإمام الشافعي القائلة:
فَكِلْهُ إلى صرفِ الليالي فإنّها.............ستبدي له ما لم يكن في حسابه.
حكمة تتعلق بالصبر كوسيلة لحل مشاكل الحياة وتجاوز عقباتها، إذ لطالما صبرَ فنالَ، وكان يصبر أمام كل مشكلة يواجهها إلى أن يرى بارقة أمل في حلها فيسارع لانتهازها والوصول من خلالها إلى مبتغاه.
ومن حكاياته المروية، ذات الصلة بموضوع الصبر، ما ذكره عنه ابنه الدكتور المهندس عبد السلام، وفيها اعتراف صريح بالنظرة الثاقبة التي يتمتع بها الحاج مصطفى سراج فيما يتعلق بالصبر كمفتاح لحل كل المشاكل، وعدم التسرع في طلب الحلول والتي قد تكون مكلفة وغير مجدية، إذا لم تكن في وقتها المناسب، إذ يُذكر عنه الواقعة التالية:
امتاز الوالد-رحمه الله- بتبنيه لكل مشروع يغلبُ عليه طابع الإشكالات والشربكة وصعوبة الوصول إلى حل لإشكالاته وشربكاته، ولكنه سرعان ما يتدبر أمره ويحل إشكالاته شيئاً فشيئاً استناداً إلى حكمة الإمام الشافعي السابقة الذكر... حقاً كان الوالد –رحمه الله- قمة في الصبر.

ذات يوم –والحديث لابنه د.عبد السلام- كان الوالد قد حصل على رخصة بناء طابق واحد فقط على عقار موجود في منطقة العنابة قرب ساحة الشيخ ضاهر، ويعود سبب عدم حصوله على الموافقة اللازمة لبناء أكثر من طابق واحد لوجود العديد من المشاكل المتعلقة بملكية ما يعلو سطح الطابق الأول من عقارات لا زالت غير موجودة في الواقع. وكان الحاج يعمل على حلّها تدريجياً معتمداً على حكمة الإمام الشافعي وقدرته على الصبر ومصابرة ملاّك العقارات الهوائية(غير الموجودة أصلاً).
و يومها –والكلام لابنه الدكتور المهندس عبد السلام- كنت في أوج شبابي وعنفواني، فاستعجلت الوالد في تنفيذ المشروع بناءً على رؤيتي الخاصة للأمور- وكانت خبرتي في الحياة يومها متواضعة- وطلبت منه أن نبني الطابق المسموح به، على أن نجعله بارتفاع خمسة أمتار ثم نصب البيتون المسلح بالسرعة الممكنة وبعد ذلك نغلق الواجهة تماماً بشوادر كبيرة حتى لا يُرى ما يحصل خلف هذه الشوادر ثم نقوم بصب بلاطة بيتون مسلح في المنتصف حتى نكسب طابقاً آخر نجعل منه طابق المكاتب.

نظر الوالد إليَّ ملياً، ويبدو أنه أراد أن يجعلني أعرك الحياة بمرّها، كي أذوق طعم الاستعجال والتسرع، وأعطاني الضوء الأخضر بالعمل!.

يتابع الدكتور المهندس عبد السلام حكايته قائلا: وبدأنا العمل، وكنّا اثناء العمل نحصي الدقائق خشية وصول الأمر إلى شرطة البلدية.

وحصل ما كان الوالد يحذره، إذ تقدّم أحد ملاّك العقارات الهوائية (غير الموجودة اصلاً في الواقع) بشكوى مكتوبة إلى بلدية المدينة، وقد عُرِفَتْ تلك الشكوى وما تلاها من أحداث بـ(واقعة البلدية ح) نسبة لصاحب الشكوى.

وسرعان ما استجابت شرطة البلدية للشكوى، فجاءت عناصر الشرطة المسلحة وأحاطت المبنى، وكان العمال على رأس عملهم، وبلاطة البيتون المسلح التي تفصل طابق المخازن الأرضي عن طابق المكاتب الذي يعلوه قد قاربت على الانتهاء.

وما إن رأى العمال شرطة البلدية حتى سارعوا إلى الفرار، العمال في فرار وإدبار، وشرطة البلدية في إقبال.. ولم يتبق في ورشة العمل إلاّ إيّاي و والدي الذي ابدى تجاهله لوجود شرطة البلدية، مما جعلهم يتجاهلونه وهذا ما سهّل اختفاؤه، أمّا أنا فقد تسمرت في مكاني حيث ألقي القبض عليّ متلبساً على رأس عملي. وأمّا والدي-رحمه الله- فقد تلاشى طيفه أمامي مع زحمة المارة وحركة الشارع، وكان في حركته أسرع من أن يُقتفى أثره.

كانت ساعات ثقيلة تلك التي قضيتها في النظارة، وكان عليّ خلالها أن انتزع الشجاعة من بين مخالب القلق، وأن اتحلّى بالصبر الذي لطالما نصحني به الوالد رحمه الله. و لولا تدّخل الوالد والمعارف، وقلب الوقائع كلياً، لكنت بقيت في النظارة إلى يوم لا أدري ما يطول.

هزّتني هذه الحادثة من الأعماق، وجعلتني أكثر إيماناً وتعلقاً بمفهوم الصبر، فبالصبر وحده تنال ما تريد مهما شرّق الآخرون وغربّوا.

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu