Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

مستجدات طبية

 

الحمل و مشاكل الولادة

 

أمراض الأطفال

 

الأمراض النسائية

 

صحة عامة

 

ألية الوظيفة الجنسية و تطورها

 

مشاكل جنسية ـ رجال

 

مشاكل جنسية ـ نساء

 

مواضيع للأطباء و طلاب الطب

 

مشاكل نفسية جنسية

 

أقلام حرة

 

الولادة

 

موانع الحمل

 

في رثاء الراحلين

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب في رثاء الراحلين - الصفحة (2) - للأطباء و طلاب الطب - صفحة أختصاصية

 
 

 
 

أستاذنا الفاضل في ذمة الله

 

الدكتور عمر فوزي نجاري

 



أستاذنا الفاضل في ذمة الله



في الثامن من ايار لعام 2011م , لملم علم من أعلام سورية حقائبه ليرحل عن هذه الدنيا الفانية وقد أغرقه الله بفائض رحمته , إنّه الطبيب الأديب والمربي الفاضل الأستاذ الدكتور عدنان تكريتي , مدرس مادة أمراض الجراثيم في كلية طب جامعة دمشق ورئيس تحرير ((المجلة الطبية العربية )) منذ تأسيسها في العام 1961م وحتى عام 2000م.

عندما علمت بنبأ وفاته من قبل الأخ والصديق د. غالب خلايلي , انبعثت في ذاكرتي من جديد كلماته الهادئة والرصينة التي ترددت في أذّني عبر اتصال هاتفي جاءني منه يوم كان رئيساً لتحرير المجلة الطبية العربية , وكان ذلك في مساء يوم شتوي من العام 1997م , وقد سرت كلماته وقتها سريان الدم في العروق لتخفق مع خفقات القلب لأنها بحق نبعت من صميم قلبه, لتخترق صميم القلب والعقل , وليبقى اتصاله الهاتفي بين تلافيف ذاكرتي لا يبارحها و لا يرحل عنها , وقد ملأت شخصيته الكبيرة بتواضعها قلبي ووجداني ,وكيف لا وهو الأستاذ الكبير ورئيس تحرير المجلة ومؤسسها , وقد كلف نفسه عناء الاتصال الهاتفي بي ماداً جسور التواصل مع طالب من طلابه لا لشيء , إلاّ ليثني على مقال كنت قد نشرته في تلك المجلة , مقال كتبته معبراً فيه عن خبرتي في التعامل مع المرضى وفيه من النصائح للأطباء والمتعاملين مع المرضى , مما لم تعتد الدوريات الطبية على نشر أمثاله في تلك الأيام , وكانت المقالة بعنوان ( كيف تكسب ثقة مريضك وتستجوبه ) وقد نشرت في العدد (134) لشهر آذار لعام 1997م, وكانت من ثلاث صفحات , إلاّ أنّها لاقت استحساناً وثناء من جهات عديدة , ولم يكن المرحوم الأستاذ الدكتور عدنان تكريتي ليغفل عن ذلك فانسابت كلماته عبر الهاتف وادعة هادئة تثني عليها ويشد من خلالها أزري ويشجعني على مزيد من الكتابة والتواصل.

تواصلي مع المرحوم الأستاذ الدكتور عدنان تكريتي بدأ مع أول مقالة طبية نشرتها في المجلة الطبية العربية , وكنت وقتها طالبا ً في السنة النهائية اختصاص أمراض الأطفال , وكانت المقالة بعنوان (( متلازمة ستورجي –ويبر , أو داء الأورام السحائية الوعائية )) وقد نشرتها المجلة الطبية العربية في عددها رقم (84) لشهر أيلول لعام 1984م , وكانت من أربع صفحات , لتتعاقب بعدها مقالاتي وأبحاثي عبر هذه المجلة العربية الرائدة , والفضل في ذلك يعود , من بعد الله سبحانه وتعالى , إلى رئيس تحرير هذه المجلة في ذلك الوقت أستاذنا الكبير المرحوم الدكتور عدنان تكريتي , الذي بزغ نجمه بزوغ الشمس في رابعة النهار , من خلال حرصه على تطوير المجلة العربية وسعيه الحثيث لاستكتاب الأطباء والباحثين فيها وعلى صفحاتها , حيث نذر نفسه للمجلة , فانقطع للعلم والبحث العلمي فكانت المجلة الطبية العربية المهد الطبيعي الذي تطورت فيه عملية تعريب الطب وكتابة المقالات الطبية باللغة العربية .

ولما كان العلم والعلماء هم عماد الحضارة الحقيقية , وهم الذين يدفعون عجلة التقدم , لهذا يتوجب علينا الاهتمام بهم والتذكير بفضلهم , ولمثل أستاذنا الكبير المرحوم الدكتور عدنان تكريتي تسلط الأضواء , فنحن حيال طبيب أدرك دوره وامتلك ناصية العلم والفكر والمعرفة, وحاز ثقة الجميع لفضله وعلمه , حاله كحال المطر اينما حل ترك أثراً طيباً وعلماً وافراً , إذ لم يذكر اسمه في مجلس إلا وسمعت الثناء ينعقد عليه بإجماع الحاضرين.

منذ علمت نبأ وفاته كتبت ما أتذكر ولمعت في مخيلتي صور ولقطات من الماضي البعيد القريب, وصوته الجميل لا يزال يشنف أذنّي , إذ لمثل هذا العلم يذوب القلب من كمد.

رحمك الله أستاذنا الكبير , كنت خير مرب وموجه وأخ تعجز الكلمات عن إيفائك حقك , كنت كبيراً في حياتك , ورحلت عنا وقد تركت مكانك شاغراً يصعب ملؤه في زمن عز فيه الرجال العظام أمثالك , رحمك الله استاذنا الفاضل وأدخلك فسيح جناته .



الدكتور عمر فوزي نجاري

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


رسالة وداع للأستاذ الدكتور عدنان تكريتي بمناسبة تنحية عن رئاسة تحرير المجلة الطبية العربية, أرسلت له عبر المجلة الطبية العربية التي ترأس تحريرها لأربعة عقود, بتاريخ 20102001م , إلاّ أنّها لم تجد طريقها للنشر على صفحات المجلة؟

الأستاذ الدكتور عدنان تكريتي حفظه الله:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أمّا بعد:

فإنّما هي كلمات سريعة مختصرة, اكتبها وفاء لبعض حقك على جيل من الأطباء ترعرع في ظل رئاستك لتحرير المجلة الطبية العربية.

إنّني وعقب اطّلاعي على العدد الأخير من المجلة الطبية العربية, والتي تصدرتها كلمة الدكتور رمضان رمضان- رئيس مجلس النقابة- وكلمة وداعك لنا, سرحت بفكري بعيداً... تذكرت يوم هاتفتني لتشدّ على عضدي وتهنئتي على تلك المقالة التي كتبتها وكانت بعنوان ( كيف تكسب ثقة مريضك وتستجوبه ), تذكرت كيف عاتبتني أيضاً عتاب محب, عتاب مرب فاضل,عتاب أب لأبنه, لأنني لم أرفق مع المقالة أية كلمة أو رسالة موجهة إلى رئاسة التحرير.

كان لهاتفك على نفسي وقع الماء العذب على الأرض العطشى, إذ سمعت منك كلاماً عجباً لم نعتد عليه من رؤساء تحرير المجلات المختلفة, كلمات تنبض بالمحبة والتشجيع والأخذ باليد, ومثل هذه الواقعة لا تصدر إلاّ عن متواضع في بساطة مع كم من القيم والمثل العليا التي عودتنا عليها وشجعتنا على تسنمها.

كنت علماً في رئاستك لتحرير المجلة الطبية العربية, إذ جعلت منها نافذة نطل من خلالها على مستجدات العلوم الطبية, وأسهمت بتوجيهاتك في إنمائها وتطويرها من خلال انغماسك في عمل مضن دؤوب, الغرض منه رفع سوية المجلة بما فيها تصحيح معاني المصطللحات الطبية وتقويم سبكها إن كان فيه بعض العوج, والمساهمة في بناء الطبيب العربي المتسلح بالمعرفة الطبية الجيدة والمفيدة إيماناً منك بأن الخلود في البذل لا في الثراء, فكنت بحق نسيج وحدك.

كنت تدعونا دائماً لشحذ الهمم وبلوغ الأعالي والقمم ولكأن لسان حالك يقول كما قال الشاعر سليمان العيسى:

يا أيّها الجيران في السهول === تسلقوا القمم

عيشوا مع النسور والوعول === المجد للقمم



فكنت بحق بارقة أمل في أفق عسير


أستاذي الفاضل:

لقد تعودنا دوماً ذكر مآثر من رحلوا عنّا, أمّا أنا فقد آثرت ذكر مآثرك وأنت لا تزال حياً بين ظهرانينا, أطال الله عمرك وأمّدك بثوب من الصحة والعافية, وما شهدت عليك إلاّ بما علمت, وعلم البواطن موكول إلى من يعلم السر وأخفى.


وقال الشاعر:
المرء يعرف في الزمان بفضله === وفضائل الحر الكريم كأصله

وختاماً: آمل أن يبقى تواصلك معنا عبر المجلة فهو دليل يهدي ونور يضيء.


ودمت لنا ذخراً

الدكتور عمر فوزي نجاري


 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu