Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

أراء طبية حرة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

في رثاء الراحلين

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب روائع نزار قباني - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

أنا يا صديقتي متعب بعروبتي

 

نزار قباني

 

أنا يا صديقتي متعب بعروبتي
نزار قباني


هل في العيون التونسية شاطيء ترتاح فوق رماله الأعصاب ؟

أنا يا صديقة متعب بعروبتي فهل العروبة لعنة وعقاب ؟

أمشي على ورق الخريطة خائفا فعلى الخريطة كلنا أغراب

أتكلم الفصحى أمام عشيرتي وأعيد ... لكن ما هناك جواب

لولا العباءات التي التفوا بها ما كنت أحسب أنهم أعراب

يتقاتلون على بقايا تمرة فخناجر مرفوعة وحراب

قبلاتهم عربية ... من ذا رأى فيما رأى قبلا لها أنياب

يا تونس الخضراء كأسي علقم أعلى الهزيمة تشرب الأنخاب

وخريطة الوطن الكبير فضيحة فحواجز ... ومخافر ... وكلاب

والعالم العربي ....اما نعجة مذبوحة أو حاكم قصاب

والعالم العربي يرهن سيفه فحكاية الشرف الرفيع سراب

والعالم العربي يخزن نفطه في خصيتيه ... وربك الوهاب

والناس قبل النفط أو من بعده مستنزفون ... فسادة ودواب

يا تونس الخضراء كيف خلاصنا لم يبق من كتب السماء كتاب

ماتت خيول بني أمية كلها خجلا ... وظل الصرف والإعراب

فكأنما كتب التراث خرافة كبرى ... فلا عمر ... ولا خطاب

وبيارق ابن العاص تمسح دمعها وعزيز مصر بالفصام مصاب

من ذا يصدق ان مصر تهودت فمقام سيدنا الحسين يباب

ما هذه مصر ... فان صلاتها عبرية ... وإمامها iiكذاب

ما هذه مصر ... فان سماءها صغرت ... وان نساءها iسلاب

ان جاء كافور ... فكم من حاكم قهر الشعوب ... وتاجه قبقاب

بحرية العينين ... يا قرطاجة شاخ الزمان ... وأنت بعد شباب

هل لي بعرض البحر نصف جزيرة ؟أم أن حبي التونسي سراب

أنا متعب ودفاتري تعبت معي هل للدفاتر يا ترى أعصاب ؟

حزني بنفسجة يبللها الندى وضفاف جرحي روضة معشاب

لا تعذليني ان كشفت مواجعي وجه الحقيقة ما عليه قاب

ان الجنون وراء نصف قصائدي أو لي في بعض الجنون صواب

فتحملي غضبي الجميل فربما ثارت على أمر السماء هضاب

فاذا صرخت بوجه من أحببتهم فلكي يعيش الحب والأحباب

وإذا قسوت على العروبة مرة فلقد تضيق بكحلها الاهداب

فلربما تجد العروبة نفسها ويضيء في قلب الظلام شهاب

ولقد تطير من العقال حمامة ومن العباءة تطلع الأعشاب

قرطاجة قرطاجة قرطاجة هل لي لصدرك رجعة ومتاب؟

لا تغضبي مني ... اذا غلب الهوى ان الهوى في طبعه غلاب

فذنوب شعري كلها مغفورة والله - جل جلاله - التواب




قصيدة للشاعر نزار قباني وقد نظمها

وألقاها عام 1980 أي قبل 29 عاما.... هل تغير شئ منذ ذلك التاريخ؟؟؟

هَلْ في العيونِ التونسّيةِ شاطيٌء
تَرتاحُ فوقَ رِمالهِ الأعصابْ ؟

أنا يا صديقةٌ مُتعبٌ بعروبتي
فهل العروبة لعنةٌ وعِقابْ ؟

أَمشي على وَرقِ الخريطةِ خائفاً
فعلى الخريطةِ كُلنا أَغْراب

أتكلم الفُصحى أَمام عشيرتي
وأعيد ... لكن ما هناك جَواب

لولا العباءاتِ التي التّفوا بها
مَا كُنتُ أحسبُ أنهّم أَعْرابْ

يَتقاتلونَ على بَقايا تمرةٍ
فخناجرٌ مرفوعةٌ وحِرابْ

قُبلاتُهم عربيةٌ ... مَن ذَا رَأى
فيما رأى قُبلاً لها أَنياب

يا تونس الخضراءُ كأسي عَلقمٌ
أَعَلَى الهزيمةِ تُشْرَبُ الأَنْخاب ؟

مِنْ أَين يأتي الشّعرُ؟ حين نهارُنا

قَمعٌ وحينَ مَساؤُنا إِرْهَابْ

سَرقوا أَصابعنا وعِطْرَ حُروفنا

فَبأيّ شَيءٍ يُكْتَبُ الْكِتابْ؟

والحِكْمُ شِرْطيٌ يَسيرُ وَراءنا

سِرّاً فَنكهةُ خُبزنا اسْتجوابْ

يا تونس الخضراءُ كيفَ خَلاصُنا؟

لمْ يَبقَ منْ كُتبِ السّماءِ كِتابْ

مَاتَتْ خُيولُ بَني أُميّةَ كُلها

خجلاً.. وظّل الصرفُ و الإعرابْ

فكأنّما كُتبُ التّراثِ خُرافةٌ

كُبرى.. فلا عُمَر.. ولا خَطّاب

وبيارقُ ابْنُ العَاصِ تمَسحُ دَمْعَها

وعَزيزُ مِصْرَ بالْفِصَامِ مُصابْ

مَنْ ذا يُصّدقُ أَنّ مِصْرَ تهّودتْ

فمقامُ سيدّنا الحسينِ يَبابْ

ما هَذهِ مِصرْ.. فإنّ صَلاتَها

عِبريةٌ.. و إِمَامُها كَذّابْ

ما هَذهِ مِصرْ.. فإنّ سَماءَها

صَغُرتْ.. وإنّ نُسَاءها أَسْلابْ

إِنْ جَاءَ كافورٌ.. فَكمْ مِنْ حَاكمٍ

قَهَرَ الشّعُوبَ.. وَتاجُهُ قِبْقَابْ

وخَريطةُ الوَطن الكبيرِ فَضيحةٌ
فَحواجزٌ ... ومخافرٌ ... وكِلابْ

والعالَمُ العَربيُّ ....إمَا نَعجةٌ
مَذبوحةٌ أَو حَاكمٌ قَصّاب

والْعالِمُ العَربيُّ يَرْهن سَيفهُ
فَحِكايةُ الشّرفُ الرفيعُ سَرابْ









 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu