Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

أراء طبية حرة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

في رثاء الراحلين

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب أقلام حرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

أدعياء ولكن لا يكتفون

 

الدكتور عمر فوزي نجاري

 

أدعياء ولكن لا يكتفون

قيس بن الملوح الذي هدّه العشق والغرام فساح في الديار وأنشد شعره المعروف , حتى عرف بمجنون ليلى لشدة وجده وهيامه، عرفت قصته بأنها أشهر قصة حب في تاريخ الأدب العربي، وإذا كان بعض الحب شعبة من شعب الجنون , فإنّ شدة هيام قيس بن الملوح بليلى العامرية هو الجنون بعينه !.

ألم يقل الشاعر :

وكل الناس مجنون ولكن ========= على قدر الهوى اختلف الجنون

وقد أوصل جنون قيس قيساً إلى درجة تمنى فيها أن يكون طبيباً ليشرف على معالجة وشفاء ليلى، فهو القائل :

يقولون ليلى في العراق مريضة ======= فيا ليتني كنت الطبيب المداويا

ويبدو أنّ قيساً رغم جنونه , كان حكيماً , فقد اكتفى بالتمني ولم يدّع الطبابة كما يدعيها اليوم الكثير من أبناء البشر، وأدعياء الطب اليوم كثر، وهم لا يكتفون بإبداء آرائهم ومقترحاتهم النظرية فحسب, بله أنّ بعضهم يتدخل حتى في اختيار الدواء وخطط العلاج غير مكترث بصحة الآخرين وأرواحهم , فكم من جارة جارت على جارتها وأوصلتها إلى حافة الهلاك لا لشيء إلاّ لتثبت لها أنّها أكثر دراية وفهماً من الطبيب المعالج , وكم من صديق جار على صحة صديقه وساهم في تأخير تقديم العلاج الأنسب له , لا لشيء إلاّ ليثبت له أنّه بارع في العلاج براعة البط في التقاط ديدان المستنقع؟!.

هم يؤمنون إيماناً مطلقاً بمصداقية ما يدّعون من معرفة بالطب والعلاج , لا لشيء , إلاّ لأنهم لم يسبق لهم أن طبقوه على أنفسهم أو على من يحبون؟!. وهم ينعمون بحياة سعيدة وهانئة طالما أنّهم ليسوا مرضى !.. يخافون على صحتهم خوف اللصوص من وضح النهار!. مثلهم كمثل من يحمد الله كثيراً ويشكره , بعد طول تفكير , لأنّه لم يولد في الصين , كونه لا يعرف اللغة الصينية؟!..

هؤلاء هم المرضى , ولكن دون أمل , يملكون رقاباً دون رؤوس , وقد أوصدوا أجفانهم لا لشيء , إلاّ لأن الحلم سهل المنال, إنّه سهولة تحقيق المستحيل! , وقد نسوا أو تناسوا أنّ الأمر ليس دائماً بيد رأس البصل , و إلاّ لتساوت جميع الرؤوس!..

لنا الواقع ويبقى الخيال لهم !.

ولكن، هل النوم على حرير مجد الطب يجعل النائم بمنأى عن الكوابيس والرمي بالحجارة ؟!.

سيء الحظ ذلك المواطن المبتلى بجار أو قريب يدّعي أنّه يجيد الطبابة والعلاج أكثر من الأطباء!..

فهل أقل من كلمة تقال فيهم !!.

إنّ فكرة الكتابة حول الموضوع لم تمت، إنما بقيت تومض كالنار خلل رماد النية وتنتظر سانحة من الزمن , ولولا المشاغل التي تصرف الإنسان عن نفسه وقلمه والأقرب إليه من شغاف قلبه لتطرقت إلى هذا الموضوع منذ زمن بعيد !.

الطب مهنة ذات جوانب مختلفة وعلى من يمارسها أن يكون متعدد المعارف حكيماً نهماً للعلم والمعرفة ومتابعاً لكل جديد في الطب , كي لا يخيب ظن من يثق به من مرضاه ومعارفه وأصحابه !.


 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu