Google
 

أسفل

جــــديدنا
فوائد رعاية الأطفال الخدج وناقصي وزن الولادة بوضعية الكنغ .....     الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

أراء طبية حرة

 

شعر

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

أسئلة متنوعة و متكررة

 

في رثاء الراحلين

 

حقوق الانسان بالاسلام

 

فن و موسيقا

 

منوعات

 

روائع نزار قباني

 

رياضة الغولف Golf

 

من التراث العربي

 

قصص من تراث اللاذقية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب قصة قصيرة - الصفحة (8) - كل ما لا علاقة له بالطب - منوعات

 
 

 
 

من الضحية ؟

 

د . هدى برهان طحلاوي

 

من الضحية ؟

هزت مشاعري هذه القصة وومضت كسنا البرق في مخيلتي وذاكرتي لأستجمع أحداثها الواحدة تلو الأخرى .

جاءت برضيعها لتعالجه من مرض جلدي ألم به , وإذ بها تخبرني أنها مطلقة وأبوه هجرها وسافر إلى بلدٍ آخر وتركه لها مع أخته التي ما زالت صغيرة بعمر ثلاث سنوات وهي لا تدري لماذا تتراجع صحتها ويزداد نحولها وقلة شهيتها للطعام رغم كل الفحوص التي أكدت سلامتها من العلل .

إن بحة صوتها الحزين ونظرات الشقاء والبؤس من عينيها يكذبان قولها بأنها لا تريده أن يعود لأنها لم تجد معه سوى نكد العيش والحرمان من ملذات الحياة في بيت أهله المليء بالأفواه والأرانب .

وإنها الآن في بيت أهلها عالة على إخوتها مع طفليها فأبوها العجوز وافته المنية وتركها لأضراس الزمن تلوكها كقطعة اللبان وهي ما زالت في ريعان شبابها .
تأثري العميق لحالها دفعني للعودة إلى سجل المرضى لأجد فيه مريضتي منذ ثلاث سنوات خلت عندما جاءتني بحالة إسعافية مساءً تشكو شكاوى مبهمة قائلة أنها مصابة بألم بطني شديد وإمساك حاد تحول إلى سلس بولي وغائطي ( أي تبول وتبرز لا إرادي ) وكانت يومئذٍ مخطوبة عازبة في بيت أهلها أجبرها أخوها الكبير على الخطوبة في البداية لتتم عملية التبادل إذ كان ينوي خطبة أخت الخطيب بينما الآن هو رافض لزواجها لأن خطوبته فسخت ولم تستمر .

تمددت على السرير تتأوه وإذ بي ألحظ انتفاخ بطنها وتكوره , ولما بدأت أفحصها تأكدت من هذه الكرة أنها رحمٌ حاملٌ وبعد سؤالي عن زواجها السري أومأت بالإيجاب فأتممت فحصي وإذ بها في حالة مخاض وشيك وكان بصحبتها خطيبها ( أي زوجها سراً ) الذي ارتبك ولم يدر ماذا يفعل فنصحتهما بالذهاب لأقرب مستشفى للتوليد أولاً , ثم تدبر أمر الأهل والطفل ثانياً , وهكذا ذهبا بعد أن أظهرا لي أنهما يحبان بعضيهما وأن ما تم هو ثمرة حبهما ولا أحد يستطيع أن يفرق بينهما .

تساءلت ملياً ما هذا الحب العجيب الذي لم يدم طويلاً ؟ ! ومن الضحية فيه ؟ ؟
أهي الفتاة التي أجبرها أخوها على الخطوبة ولما أحبت خطيبها أراد منها فسخها ولكن الخطيب تحدياً ومعاندةً لأخيها فعل فعلته ثم رماها في بيت أهله للنكد والشجار وضنك العيش الذليل , وها هو الآن يهجرها ويسافر إمعاناً منه في التحدي ناسياً ما اقترفت يداه . أم أن الضحية الحقيقية هي طفلاهما البريئان اللذان سيفتحان عينيهما على الشتات والحرمان وكراهية أمهما لأبيهما وحقدها الدفين عليه ( فالآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون ) ولا ندري ما تخبئه الأيام لأمثالهما .. وأي حضن يرعاهما .. وأي قلبٍ يخفق عطفاً ورحمةً بهما؟



 

24/10/2007

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu