Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

مستجدات طبية

 

الحمل و مشاكل الولادة

 

أمراض الأطفال

 

مواضيع بالأمراض الداخلية

 

صحة عامة

 

الجهاز التناسلي المذكر

 

مقالات طبية اجتماعية

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب مستجدات طبية - الصفحة (9) - صحة - طب عام

 
 

 
 

DHEA هل هو هرمون الشباب المنتظر؟

 

** Dr Brigitte RACCACH TEBEKA
ترجمة : د. لؤي خدام

 

DHEA هل هو هرمون الشباب المنتظر؟

مع التقدم الطبي الذي شهدته السنوات الأخيرة و الذي ترافق مع زيادة بمعدل الأعمار، حاول العديد من الباحثين أيجاد الطريقة المثلى الكفيلة بإقلال الإزعاجات التي يجرها التقدم بالعمر.

الوسائل عديدة و أهما هو ما يقوم على مبدأ البحث عن الهرمونات التي تتناقص مع التقدم بالعمر بقصد تعويضها.

توجهت الأنظار خلال حقبة من الزمن على هرمون الـ DHEA dé hydro épi androstérone و بشكل خاص بصيغته السلفاتية.

يعتبر هذا الهرمون واحد من أهم الهرمونات الستيرؤيدية التي الذي يبدأ تناقصه مع العقد الثالث من العمر.

شملت المراحل الأولى لدراسة هذا الهرمون الفائدة التي يمكن أن نجنيها من "الدي اش او آ " دراسات تجريبية على الحيوانات درست العديد من التبدلات التي تترافق مع التقدم بالعمر و منها:
ـ تركيب الجسم
ـ حصول بعض الأمراض مثل
ـ ... مرض السكري
ـ ... الأمراض القلبية و الوعائية

و قام البعض بالتحقق من هذه المعطيات التجريبية على بعض الدراسات القائمة على المراقبة عند البشر.

و حاول البعض الأخر من الباحثين، بالبداية مقارنة معدلات الـ "الدي اش او آ " بالدم عند المعمرين من البشر و عند أصناف حيوانية الأخرى.

النتائج الأولية حثت العديدين إلى أعتبار هرمون الـ "الدي اش او آ " هو المركب السحري لمكافحة الشيخوخة. وقامت وسائل الأعلام بتضخيم الحدث بشكل ملفت للنظر.

قام مؤخراً فريق * من الباحثين من مدينة Rochester بدراسة على مدى عامين للتحقق من هذا الأمر. قارنوا فئتين من الناس، واحدة تستعمل الـ "الدي اش او آ " و الثانية تستعمل دواء كاذب "بالاسيبو"

هدفت هذه الدراسة التحقق من فوائد تعويض هرمون الـ "الدي اش او آ " عند المعمرين على بناء الجسم و الأداء الفيزيائي. و على الكثافة المعدنية للعظام.

و تحققوا بنفس الوقت من الآثار الايجابية التي يمكن أن يجنيها الرجال من جرعات قليلة من التستوسترون.


تم أختيار الأشخاص الذين شاركوا بالدراسة عند من تجاوز عمرهم الـ 60 سنة و كان معدل الـ "الدي اش او آ " بدمهم منحفض (أقل من 0.95 ميكروغرام بالميليليتر عند النساء و 1.57 عند الرجال) وكان معدل التستوسترون منخفض عند الرجال (أقل من 103 نانوغرام).
قبل أشخاص الدراسة المشاركة بشكل طوعي غير مأجور. و أشترط أن يكونوا بصحة جيدة و استثني من الدراسة كل شخص مصابة بحالة مرضية أو كان بظروف لا تسمح بالتحقق من القياسات المخبرية.

تمكنوا بهذا الشكل من انتقاء 92 رجل و 60 سيدة، كما تم انتقاء مجموعة للمقارنة تشكلت من 38 رجل و 38 سيدة بصحة جيدة و تراوحت أعمارهم بين 18 و 31 سنة.
تم توزيع اشخاص الدراسة بشكل عشوائي على فئتين واحدة تتناول الـ "الدي اش او آ " بجرعة 50 ملغ للنساء أو 75 ملغ للرجال الذي أضيف لهم أيضا طابع يعطيهم جرعة من التستوسترون تقدر بـ 5 ملغ يوميا.
الفئة الأخرى تلقت علاج كاذب "بالاسيبو" بنفس الشكل الخارجي. و دون أن يعرف أي شخص ما أن كان يستعمل الدواء الحقيقي أو الدواء الكاذب.

قامت الدراسة عل مقارنة الفئتين بما يخص
ـ الأداء الفيزيائي
ـ البناء الجسدي : الوزن و المادة الشحمية
ـ نوعية الحياة
ـ معايرة الشحوم و السكر بالدم
ـ وظيفة الكبد.
ـ وظيفة البروستات
و تمت متابعة أشخاص الدراسة على مدى 24 شهر.
أمكن من التحقق أن معدل الـ "الدي اش او آ " بشكله السلفاتي و معدل الأوستراديول و معدل التستوسترون عن الرجال قد أرتفعت خلال فترة الدراسة عند الفئة التي تناولت الدواء لمعدل يمكن مقارنته عند الشباب " الفئة المقارنة". هذا الأمر الذي يثبت أن أشخاص الدراسة قد واظبوا على تناول الدواء و أن جرعة الدواء كافية.



النتائج:
ـ لوحظ أن احتمال الدواء جيد. لم يبدل من معدل السكر و لا معدل الشحوم بالدم. ماعدى نقص طفيف بالـ HDL cholestérol "أي الكوليسترول المفيد".

بما يخص البناء الجسدي: الأمر الوحيد الذي لوحظ هو زيادة طفيفة بالكتلة النحيفة مع تناقص ضئيل بشحوم الجسم.

القوة العضلية و الأداء الفيزيائي لم تتبدل مع استعمال الدواء.

لوحظ زيادة طفيفة جدا بكثافة بعض العظام مثل نهاية الساعد عند النساء أو بمستوى عنق الفخذ عند الرجال.

جميع الخواص التي تمت دراساتها لتقييم نوعية الحياة لم تظهر أي فرق بين المجموعتين "مع الدواء أو بدونه".

كما لم يلاحظ أي أثر سلبي على جميع عناصر التقييم المعتمدة و من بينها البروستات.


من الناحية العملية:
لا يبدو أن للـ "الدي اش او آ " أي أثار مفيدة ثابتة علميا. لا على نوعية الحياة و لا على الأداء الفيزيائي. و لا على كثافة العظام. و لا على البناء الجسدي.

هذا المركب الدوائي الذي يعتبره العديد كمادة عذائية متممة لم تقر الـ FDA الأمريكية به نهائيا.ً و نفس الأمر يخص السلطات الصحية الفرنسية التي لم ترى له أي فائدة تدفع لأعتباره مادة يمكن أن ينصح بها.

و رغم هذا، مازال العديد من البشر يستعملون هذه المادة دون وصفة طبية و يشترونه بشكل خاص على الانترنيت. هذا الاستعمال الذاتي لا يستند إلى دراسة معترف بها. و بالتالي لا يخضع تصنيع هذه المادة لأي مراقبة رسمية.

لا شيء يمنع من أن تخضع هذه المادة، مثلها مثل أي مادة دوائية أخرى إلى القواعد الصارمة بالتقييم

و ليستمرا لبحث عن المادة التي تعطي الشباب الدائم، فعلما ما يبدوا أن الـ "الدي اش او آ " ليس بالطريق الصحيح.


** Brigitte RACCACH TEBEKA

Nair KS, Rizza RA, O’Brian P et al.
DHEA in ederly Women and DHEA or Testerone en ederly men
N Eng J Med 2006:355:1647-59


_________________________
Nair KS, Rizza RA, O’Brian P et al. *
DHEA in ederly Women and DHEA or Testerone en ederly men
N Eng J Med 2006:355:1647-59

** Hopital Robert Dubré, Paris

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu